أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طقس العرب: مؤشرات على تأثر الأردن بكتلة حارة الأربعاء مدير الإعلام العسكري: خطط لاستقدام مواد تصنيع طائرات مسيرة لاستهدف المهربين الأوبئة: لا نستبعد تسجيل إصابات بجدري القردة بالأردن بالاسماء .. مراكزٌ يتوافر فيها مطعوم كورونا الثلاثاء المركزي الإسرائيلي يرفع الفائدة لأعلى مستوى الصحة العالمية: يمكن وقف انتقال عدوى جدري القرود مدير الإعلام العسكري: الجيش يواجه حرب مخدرات وزارة المياه: الصيف المقبل "سيكون حرجا" من ناحية كميات المياه المتاحة قائمة مستقلة تخوض غمار انتخابات الأطباء! اخصائي أردني محذرا من جدري القردة: التزموا بالكمامات الاوبئة : الحرص لا الفزع من جدري القردة المومني: مسرب الباص السريع ليس للأرجيلة الصحة العالمية: لا دليل على تحوّر فيروس جدري القردة الصحة: انخفاض معدلات وفيات حديثي الولادة والأطفال الحكومة تحذف كلمة اعاقة (الذِّهنيَّة) من مشروع نِّظام بدائل الإيواء الحكومة تقر أسباب لعدد من مشاريع أنظمة السُّلطة القضائيَّة مخرجات لجنة تحديث القطاع العام خلال أقل من أسبوعين توجيه بضرورة الإسراع بإنجاز قانون تنظيم البيئة الاستثماريَّة الحكومة تعتمد أسعار شراء القمح الأردن يعزي بنغلادش بضحايا فيضانات اجتاحت مناطق في شمال شرق البلاد
محاولة تشويه تاريخ ورمزية ياسر عرفات لن تنجح
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة محاولة تشويه تاريخ ورمزية ياسر عرفات لن تنجح

محاولة تشويه تاريخ ورمزية ياسر عرفات لن تنجح

28-01-2022 02:33 AM

مهدي مبارك عبد الله - في البداية ما أكتبه ليس رسالة تعاطف او استحضار للجحود او استجرار للنكبات بل هي تأكيد على حقيقة بسيطة جرت بكل تفاصيلها في معرض معيب ومخجل للصور الكاريكاتورية أقيم في مدينة رام الله عاصمة السلطة الفلسطينية يوم الأحد الماضي 23 / 1 / 2022 بمشاركة 43 دولة و104 من الفنانات والفنانين حول العالم بنسخته الثامنة نظمته مؤسسة ياسر عرفات الحكومية

قدمت خلاله العديد من الرسومات والصور للشهيد الخالد ياسر عرفات مفجر الثورة الفلسطينية المعاصرة وقائدها تثير السخرية والتهكم والأمر كما قال الكثيرون يبدو انه ليس عفوياً ولا هو سقطة عابرة ولا تقديراً خاطئاً بل هذا نهج جديد يسلكه ( المستورثين الجدد المنسلخين ) من أي إرث وطني مشرف مما يفاقم الشعور بخيبة الأمل والخذلان العام لدى الوجدان ‏الجمعي للشعب الفلسطيني من امكانية حمايتهم من المشروع الصهيوني ‏المتربص ‏بحاضرهم ‏ومستقبلهم

ربما تكون الإساءة للرئيس الراحل ياسر عرفات أبو عمار والسخرية من شكله بمثل هذه الصور الكاريكاتورية لو كان من قبل الإسرائيليين او أي دولة أخرى معادية للفلسطينيين امر متوقع ومفهوم لكن ان تكون الإساءة له وبهذا الشكل في عقر داره رام الله ومن خلال مؤسسة تتبنى اسمه ( مؤسسة ياسر عرفات ) وبرعاية ( محمد اشتية ) رئيس وزراء السلطة التي انشاءها وكان يوما رئيسها فهذا امر مستغرب ومستنكر ويثير الف علامة استفهام حول الأهداف والدوافع والأدوات الرخيصة التي أقدمت على تنظيم هذا المعرض المهزلة وقدمت وتبنت تلك الصور المشينة لرجل تاريخه الوطني والنضالي المشرف تغلب عليه التراجيديا والجدية قس كل شيء

الجميع في فلسطين وخارجها وفي ظل فشل القيادة السياسية بالوصول الى حقيقة مقتل عرفات وتقديم الجناة للعدالة يتساءلون ما الداعي لأقامه معرض للسخرية منه وهو رمز الوطن وقائده الا التشبه بأعدائه الذين كانوا يرسمونه بهيئة كاريكاتورية ساخرة ولماذا دولة كجنوب إفريقيا ممثلا لم تقيم معرض صور على شاكلة تلك الرسومات لرمزها نيلسون مانديلا ولم تقدمة بصورة ساخرة

ومرة أخرى نسأل من يقف وراء هذه السخرية الساقطة وأين القرار السياسي والموقف الرسمي من كل المهزلة التي جرت
الصور غير اللائقة التي تداولها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي تظهر بشكل لافت وتفاهة واضحة تكبير لأنف عرفات وشفتيه مع تغييرات على وجهه وهو ما أثار موجة من السخط والغضب بسبب ما وصف بانه تشويه مقصود لرمز وطني وشخصية ثوريـة وهـو كذلك أمـر مرفوض ولا يمكن اعتباره فن او ابداع من نوع خاص يمثل وجهة نظر راسميها والكارثة الكبرى أن ينظر لهذه الأعمال من منظور حرية الرأي والتعبير

إن أي مساس برمزيـة ياسر عرفات هو إساءة لكـل أبنـاء الشعب الفلسطيني ومحبيه في الوطن العربي والعالم وعلى ( مؤسسة ياسر عرفات ) تقديم الاعتذار فـورا وإزالة واتلاف جميع الصور والرسومات المسيئة المعروضة ومحاسبة المشاركين بهذا المعرض المعيب والقائمين عليه الذين أعطوا التعليمات بتنظيمه واقالتهم من عملهم كإجراء أولي ومقدمة لمحاكمتهم

عرض تلك الرسومات امام الجمهور يجب أن لا تمر مرور الكرام خاصة وانها تشكل جريمة اساءة لصورة ورمزية عرفات ارتكبت في ( مؤسسته ومتحفه ) الذي ما زال يحوي كوفيته وملابسه وادواته وسلاحه ورائحته ويشهد على فعله الوطني المقدس واللافت أن الصور والرسومات المسيئة قد ضُمنت في الدعوة التي وزعت قبل افتتاح المعرض بايام ولم تلق اي اهتمام أو انتقاد

يعلم معظم الفلسطينيين بان مؤسسة ياسر عرفات ومتحفها قد تم اختطافهما وانتزاعهما بالقوة من المسؤولين الشرعيين عنهما من خلال انتهاك قوانينها ولوائحها وتنصيب إدارة غير امينة عليهما وهو ما بات واضحا فيما سمي بمعرض الكاريكاتير الذي افتقد للرؤية والمعايير والتمثيل الأمين للزعيم الراحل أبو عمار الذي دافع عن شعبه في كافة المحافل المحلية والإقليمية والدولية ولهذا رفضت قوى المقاومة التحريض عليه أو الثورة ضده

ما حدث في المعرض المهزلة عمل مدان ومستنكر ومرفوض نال من ثوابت ورمزيات فلسطينية يحظر المساس بها أو التقليل من شأنها ويتخطى في خطورته الإساءة للقائد الرمز الخالد ومكانته الى الإمعان في الحط من قيمته وقدره بعد انحراف هذه المؤسسة في دورها بان تكون أمينة وحريصة على إرث الياسر ورسالته وهو ما زاد من غضب أبناء الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات والمنافي مؤكدين ان اسم عرفات سيبقى عالياً وفعله سامياً

العشرات من أبناء حركة فتح شاركوا في وقفة احتجاجية غاضبة أمام بيت الرئيس الراحل ياسر عرفات في مدينة غزة كما علق اتحاد المعلمين في الضفة الغربية الدوام ليوم واحد في المدارس بعد الحصة الرابعة رفضا لنشر الرسوم المسيئة لعرفات ورفع المشاركون في الوقفة التي نظمها التيار الإصلاحي الديمقراطي في حركة فتح لافتات وصور لياسر عرفات

ورددوا هتافات غاضبة تؤكد بأن الإساءة له كرمز للثورة الفلسطينية كان عمل مقصود وخبيث هدفه الانتقاص من قيمته الوطنية والانقضاض على ارثه الكفاحي كما اتهموا رئيس الحكومة برام الله محمد اشتية بتعمد الإساءة إلى الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات من خلال مشاركته في افتتاح المعرض ومطالعته للرسومات الكاريكاتيرية الُمسيئة له والاستخفاف بتاريخ النضال الوطني الفلسطيني ( حسب زعمهم )

وطالبوا اشتية بالتراجع عن موقفه والاعتذار للشعب الفلسطيني بأكمله على هذه الإساءة ودعوا ايضا الى تشكيل لجنة تحقيق ومحاسبة لكل القائمين على المعرض ورفع يد السلطة عن مؤسسة ياسر عرفات وتعزيز الحرص بالمحافظة على صورته وسيرته ومسيرته وعدم تحطيمها او تقزيمها كرجل مستقيم وصادق ووفي ومخلص لشعبه وثورته

معلوم بان الشهيد ياسر عرفات ليس مجرد قائد ومؤسس بحجم وطن إنما هو زعيم على مستوى العالم بأكمله وهو رمز الهوية وعنوان التضحية والفداء ولا يستحق باي حال هذه الفعلة الشنيعة بتنظيم معرض يسيء له ولفلسطين وشعبها الأبي المناضل فلا تتداولوا أيها الاحرار هذه الصور السيئة حتى لا تكونوا عوناً لهم وأنتم لا تعلمون

الموقف الشعبي الساخط على هذه الرسومات الكاريكاتيرية وموقف أبناء حركة فتح والشرفاء من أبناء وبنات فلسطين عموماً سيبقى خط الدفاع الاول والبوصلة الحقيقية التي تعبر عن وطنية الشارع الفلسطيني الذي لن يسمح للمارقين والمنتفعين حرف البوصلة عن اتجاهها الوطني والإساءة للرموز الوطنية والقادة المؤسسين وتشويه صورهم ورمزيتهم في وجدان الأجيال المتعاقبة وأحرار العالم كقيمة وطنية ذات أهمية خاصة

على إثر الاحتجاجات الجماهيرية الواسعة وحالة الغضب العارمة بين بعض قيادات حركة فتح الوازنة ونشطاء الحركة في بلاطة ومفوضية المنظمات الشعبية في عدة مناطق بالضفة التي طالبت علنا بإقالة اشتية أصدر الرئيس محمود عباس قرار بتشكيل لجنة التحقيق للنظر في قضية الصور المسيئة للشهيد الخالد ياسر عرفات

المشكلة هنا ان الحكومة الفلسطينية بالطبع ستكون ممثلة في لجنة التحقيق هذه وستتابع اعمالها وهذا من شأنه أن يعفيها ورئيسها من المسؤولية أو المساءلة كطرف متهم في قضية الرسومات المسيئة رغم أن اشتية كان قد شارك كما اسلفنا في افتتاح المعرض إلى جانب عضو مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات السيدة انتصار الوزير والكثيرون يرون ان التوجه السائد لدى السلطة تحميل المسؤولية لمسؤولين إداريين في متحف ومؤسسة ياسر عرفات في مقدمتهم مدير عام المؤسسة أحمد صبح

هذه الواقعة المشينة تذكرنا بصورة ( البطل الكاريكاتوري حنظلة ) الذي مثل ( حكاية شعب جسد الهوية الفلسطينية ) التي عبر عنها الفنان الفلسطيني الراحل المبدع ناجي العلي صاحب المدرسة الثورية في رسوماته الكاريكاتيرية التي كانت تعتمد على الفكر والأخلاق الثورية في النقد السياسي الساخر حين كان يقاوم بريشته المرهفة أعداء الشعب والقضية الفلسطينية وبسلاحه الحاد الذي أوجع قلوب الاعداء حتى اغتياله ولو كان العلي على قيد الحياة لأطلق حنظلة المقاوم ليلتهم رسوماتهم المقززة والواهية والمشينة

الراحل ياسر عرفات بكوفيته السمراء كان يمثل رمز وعزة الشعب الفلسطيني وتاريخ نضاله المعمد بالتضحيات من بدايات تأسيس الثورة وانطلاق حركة فتح وتشكيل منظمة التحرير الفلسطيني مروراً بكافة محطات حياته التي كان فيها مثالا يحتذى للثائر المحب لوطنه وقضيته بمواقفه الصلبة الخالية من التنازلات ليرتقي في آخر حياته شهيداً في 11 تشرين ثاني عام 2004 عن عمر ناهز 75 عام بسم الثاليوم الذي تسلل إلى جسده المنهك حيث غادر الدنيا بمأساة لا يستحقها كما كان يحصل في التراجيديا الإغريقية

المطلوب اليوم العمل الجاد لإنقاذ مؤسسة ياسر عرفات من تخبطها وإساءاتها وهو واجب وطني وأخلاقي وخصوصاً بعد إقصاء رئيسها الدكتور ناصر القدوة وبعض العاملين بسبب اختلافات ومناكفات سياسية معروفة وتشكيل مجلس إدارة جديد قادر بالمحافظة على رمزية الشعب الفلسطيني أليس ياسر ( عرفات هو أبو الوطنية الفلسطينية )

هذه الرسوم المسيئة للرئيس الراحل ياسر عرفات بفعلها المفضوح شكلت أزمة قد تتجاوز بحدودها منطق وحدود الحدث نفسه كحالة استفتاء وطني حول رمزية الشهيد الخالد أبو عمار وستظل في نظر العقلاء والراشدين محاولة عابثة ويائسة للنيل من رمزية النضال الوطني في الوجدان الفلسطيني وهي تنكر وجحود مرفوض لمحطات هامة في تاريخ النضال الفلسطيني شكل القائد الرمز أبو عمار أيقونتها على مر التاريخ

على المؤسسات الوطنية الفلسطينية والمهتمين بالفن بصوره المختلفة التصدي لكل محاولات المس بالرموز الوطنية وبذل أقصى الجهود الممكنة لتوثيق النضال الوطني والحفاظ على رمزيته في وجدان ابناء الشعب الفلسطيني واستثمار مواهبهم وطاقاتهم الإبداعية في خدمة القضية الوطنية باعتبار ذلك جزء من معركة الوعي في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي

عذرا أبو عمار زعيم حركة التحرر الوطني الفلسطينية التي فجرت ثورة المستحيل مطلع ستينيات القرن الماضي لن يقبل محبيك بعذر اللحظة الانفعالية ولا باعتذار الحماقات الانية من بضعة جهلة لعبت المناصب والمكاسب والشعارات في عقولهم ففعلوا بصورتك ما لا يفهمون وعرضوا مالا يفقهون ولم يقدروا إن العالم أدرك حقيقة القضية الفلسطينية وبات يعرف فلسطين

من من وجهك وانفك وشفتيك ومسدسك وكوفيتك التي باتت رمزا للأحرار في كل مكان فضلا عن مواقفك الوطنية التي أنارت وما زالت تنير دروب النضال الوطني على طريق تحرير فلسطين الحقيقة المؤكدة ان ياسر عرفات ليس مجرد خط أحمر فحسب بل هو الشعلة الثورة والمقاومة ووثيقة الحسابات التاريخية والوطنية والأخلاقية المشرفة في التاريخ الثوري المقاوم

أخيرا ان محاولة الاساءة للرمز ابو عمار لن تنجح ولن يفلح اذلاء التدبير الرديء والتخطيط الفاشل بفرض اجندتهم وقيمهم وقناعاتهم على المجتمع الفلسطيني وابنائه في أي من حقب التاريخ او مراحل الزمن وهم يتبعون القطيع المعصوب العيون الذي يسير خلف من يوفر له الماء والكلاء
mahdimubarak@gmail.com








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع