أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحزن يخيم على مواقع التواصل بعد وفاة العمري السفير النرويجي: الاردن يملك نفوذا سياسيا أكبر مما يتوقع اسرائيل: اغتيال السنوار والضيف ما زال خيارا قائما انسحاب المجالي من إرادة انخفاض أسعار الذهب بالأردن قوات أميركية تدخل مدينة أعزاز السورية حجاوي: لا داع للقلق من المتحورات التي تظهر بأسيا الأردن والعراق يبحثان مستجدات المدينة المشتركة مدرسة خاصة تقاضي فناناً أردنياً وزوجته أمريكا تضيف الأردن للمستوى المنخفض لخطر كورونا الحباشنة: الهيئة ستستدعي شركات التطبيقات لمناقشة آلية الأجور الاوقاف تعمم باتلاف مصاحف شريفة تحمل اخطاء مطبعية وفد أردني إلى دمشق الأسبوع المقبل الذهب يصعد عالميا الخارجية الفلسطينية تدين زيارة جديدة لبينيت لمستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية خسائر نفوق عشرات آلاف الأسماك بمزارع وادي الأردن تجاوزت 300 ألف دينار بريطانيا تهدد الاتحاد الأوروبي ماكرون لزيلينسكي: شحنات الأسلحة ستتكثّف الوحدات يطلب من جماهيره الحضور بالأسود (تشكيلات الصحة) على طاولة إدارية النواب
تركُ التدخين أسهلُ من شلح الجرابات !
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تركُ التدخين أسهلُ من شلح الجرابات !

تركُ التدخين أسهلُ من شلح الجرابات !

23-01-2022 05:46 AM

نجوت من التدخين عام 2002. ورأيي الذي اقتنع به 100 %، انّ ترك التدخين، أسهل من شلح الجرابات.
ولما سألني أصدقاء العقد الأخير، عن اسباب تركي التدخين، وهل كان لإصابتي بالسرطان، قلت إن ترك التدخين لا يحتاج إلى أسباب، وإن الاستمرار فيه، هو الذي يحتاج.
لقد تركته لا لأنني اصبت بالسرطان، بل كي لا أصاب بالسرطان.
منذ نحو 50 عاما تركت السُّكّر، فأصبحت أتناول الشاي والقهوة وما جاورها من مشروبات ساخنة، بدون سكّر وبدون سكرين. وقد تعودت على ذلك، فلم اعد اشعر بالحاجة إلى ملعقة سكر في استكانة الشاي.
وها أنا بعد عشرين عاما من ترك التدخين، يلهمني الله، فأنتبه إلى مخاطر الخبز و الأرز، فأقرر تركهما إلى غير رجعة، «ما عليه حسيفة»، كما كانت أم محمد تقول، حين يفوتها ما هو غير مقسوم.
إنها حكمة متأخرة، لكنه قرار ينطبق عليه المثل الشعبي «اللي رد، عِدّه ما شرد».
لن اناقش احتيال المدخنين على التدخين، باللجوء إلى السجائر الالكترونية، للتخفيف من ضرر التدخين وخطره، فالذي استبدل السيجارة الورقية بغيرها، فعل ذلك لأنه يعي أن التدخين ضار، فطبّق الانتقال من تحت الدلف إلى تحت المزراب، علما ان الأخف هو، الانتقال من تحت المزراب إلى تحت الدلف !!
نتناول الخبز الابيض الذي قررت عدة دول منع إنتاجه، لخطره على الصحة العامة.
وندق بالرز، الذي يرفع معدل الإصابة بمرض البول السكري، ويزيد الوزن والكرش، ويحتوي على معادن ثقيلة مثل الكروم والكاديوم والزرنيخ.
يشن العالم حملة على البياض: الأرز والسكر والملح والهرويين والخبز الأبيض، الذي منعته عدة دول كالسويد والدول الاسكندنافية وتركيا، لأنه خال من مادة اللايسين التي «ترم» العظم وتشده.
نحن نتناول السّم يوميا على شكل أقراص هي الخبز الابيض، والعالم يكافح اليوم السموم البيضاء الثلاثة: الملح والسكر والهرويين. وعما قريب ستستقبل لائحة السموم البيضاء، الأرز والخبز الأبيض.
ولنا رجاء هو أن تقدم لنا وزارة الصحة، البيانات الدقيقة المتعلقة بالخبز الأبيض، لتأكيد خطره أو دحضه.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع