أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
فقدان أعضاء بمجلس محافظة الزرقاء وبلدي الرصيفة عضويتهم قرار الهند يرفع أسعار القمح عالميا وصول أول طائرة يمنية للاردن بعد توقف دام 6 أعوام البنك المركزي يكشف عن قيمة موجوداته - وثيقة الكشف عن حجم خسائر محمية اليرموك بسبب الحريق الموافقة على إعلان تأسيس حزبين جديدين الخارجية الأمريكية: رحلة الطيران بين صنعاء وعمّان خطوة مهمة نحو السلام الرمثا: إتلاف مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك البشري إعلان نتائج المسح الميداني لحريق محمية اليرموك: إفتعال من قبل أشخاص مجهولي الهوية ماكدونالدز تقرر بيع سلسلة مطاعمها بروسيا البنك الدولي: 85 مليون دولار لدعم الصناعة بالأردن الحكومة: انخفاض أسعار المشتقات النفطية عالميا غانتس يحذر من خطر ينذر بانتهاء اسرائيل موظفون حكوميون إلى التقاعد (اسماء) تسجيل ألفي حالة اختناق بسبب العاصفة الترابية في العراق احباط عملية رشوة بالجمارك وتوقيف المرتشي 15 يومًا 1.213 مليار دولار عائدات قطاع السياحة خلال الثلث الأول طقس العرب: عاصفة العراق الرملية لن تصل الأردن رئيس غرفة تجارة اربد: انخفاض ملموس على فواتير القطاع التجاري بالتعرفة الجديدة دراسة: تحسن كبير بالسيطرة على مرضى الضغط بالأردن
إِنّه أَوانُ الانتهازيين والبكّاشين (2-2)
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة إِنّه أَوانُ الانتهازيين والبكّاشين (2-2)

إِنّه أَوانُ الانتهازيين والبكّاشين (2-2)

19-01-2022 01:40 AM

ماذا عليهم أن يفعلوا، أولئك الراغبين في الحصول على مقعد بمجلس النواب العشرين، أو المتطلعين إلى النفوذ والقوة والمركز والمصلحة ؟!

ما هي وسيلتهم لانتهاز -تُقرأ اغتنام- ما تم اقتطاعه للأحزاب، وهي عطايا لم تكن نتاج موازين قوى، ولا محصلة سعي الأحزاب، ولا بفضل جهودها، ولا بفعل نضالها، ولا استجابة لضغوطها، بل جاءت تلك العطايا بسبب الاستجابة إلى المتطلبات المرحلية الملحة.

إن أمام المتطلعين إلى الحصول على مقعد نيابي، أحد مسارين:

الترشح الفردي. أو الترشح على قوائم الأحزاب.

أما مسار الترشح الفردي التقليدي، فهو ما يزال على حاله و دلاله وموّاله.

والجديد على الساحة والمجتمع، هو المسار الثاني، المحدد في القائمة الحزبية.

سيشتري أشخاص موسرون "الزناقيل" أحزابا قائمة، يعززونها، ليترشحوا على رأس قوائمها.

وستبيع أحزابٌ قائمة، المركزَ الأول والثاني والثالث، ومقاعد المرأة والشباب، لمن يدفع أكثر، كما فعلت بعض القوائم في إنتخابات 2013، حين باعت إحداها المركز الثاني ب 150 ألف دينار.

أو سيشكل الزناقيلُ والسماسرةُ أحزابا،

يشترون لها عدد الاعضاء المطلوب لغايات التسجيل، أي سيقومون بإنشاء أحزاب وشراء أعضائها.

المأساة تتركز لدى الأحزاب التاريخية، الشيوعي والبعثي واليساري والفسائل المنشقة عن جماعة الإخوان المسلمين.

يتحدث الخبير الأبرز في المسألة الانتخابية والحزبية، العين جميل النمري، عن إنشاء نحو عشرة أحزاب

(PLUS . MINUS)

وستكون الأحزاب التاريخية، الشيوعي والبعث واليسار، والفسائل المنشقة عن جماعة الإخوان المسلمين، وأحزاب الوسط الشكلية، أمام تحدٍ مصيري.

سيكون عليها الحفر في الصخر، بحثا عن اعضاء جدد او بحثا عن اعضائها المتسربين منذ عقود.

وسيكون شبه مستحيل، أن تتحد الأحزاب العقائدية التاريخية أو تندمج، بسبب فعل سكاكين والغام "العُقَد التاريخية" بينها.

وإن احتمال اندماج جماعة الإخوان المسلمين مع الحزب الشيوعي، ممكن أكثر من إمكانية اندماج حزبي البعث السوري والبعث العراقي.

كما أن التحدي المصيري، ملقىً على حزبي حشد والوحدة الشعبية، الفسيلتين المفروزتين من الجبهتين الديمقراطية والشعبية لتحرير فلسطين.

وفي باب المؤثرات بالحياة السياسية والانتخابات، فإن على الساحة قوىً مثل "تنسيقيات الحراكات" وتنظيم فتح وجماعة دحلان، وكلها تعمل تحت مجهر الجهات المختصة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع