أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طقس العرب: مؤشرات على تأثر الأردن بكتلة حارة الأربعاء مدير الإعلام العسكري: خطط لاستقدام مواد تصنيع طائرات مسيرة لاستهدف المهربين الأوبئة: لا نستبعد تسجيل إصابات بجدري القردة بالأردن بالاسماء .. مراكزٌ يتوافر فيها مطعوم كورونا الثلاثاء المركزي الإسرائيلي يرفع الفائدة لأعلى مستوى الصحة العالمية: يمكن وقف انتقال عدوى جدري القرود مدير الإعلام العسكري: الجيش يواجه حرب مخدرات وزارة المياه: الصيف المقبل "سيكون حرجا" من ناحية كميات المياه المتاحة قائمة مستقلة تخوض غمار انتخابات الأطباء! اخصائي أردني محذرا من جدري القردة: التزموا بالكمامات الاوبئة : الحرص لا الفزع من جدري القردة المومني: مسرب الباص السريع ليس للأرجيلة الصحة العالمية: لا دليل على تحوّر فيروس جدري القردة الصحة: انخفاض معدلات وفيات حديثي الولادة والأطفال الحكومة تحذف كلمة اعاقة (الذِّهنيَّة) من مشروع نِّظام بدائل الإيواء الحكومة تقر أسباب لعدد من مشاريع أنظمة السُّلطة القضائيَّة مخرجات لجنة تحديث القطاع العام خلال أقل من أسبوعين توجيه بضرورة الإسراع بإنجاز قانون تنظيم البيئة الاستثماريَّة الحكومة تعتمد أسعار شراء القمح الأردن يعزي بنغلادش بضحايا فيضانات اجتاحت مناطق في شمال شرق البلاد
دماء الشهداء تعانق سماء دير السعنه
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة دماء الشهداء تعانق سماء دير السعنه

دماء الشهداء تعانق سماء دير السعنه

18-01-2022 03:11 AM

كتب - الإعلامي عيسى محارب العجارمه
الشهادة مقام يليق بالروح الزكية، التي سالت من جروح النقيب محمد الخضيرات، وهو يتلفظ بالشهادتين قبل لفظ أنفاسه الأخيرة، قائدا لقوة الاشتباك، شهيدا لساحات الواجب المقدس، على الحدود الأردنية الهاشمية الشمالية، وبمعيته ثلة من رفاق السلاح، من مصابي الاشتباك ضباط وأفراد الجيش العربي القوات المسلحة الأردنية.

لوقف تدفق تهريب المخدرات والأسلحة من العمق السوري، على يد عصابات مسلحة خطيرة، استغلت عوامل الطقس ظنا منها أن عيون الصقر الأردني تغفو، وهيهات لشهيدنا البطل ورفاقه أن تغفو غير غفوة الشهادة، ملفوفا بعلم الأردن الغالي.

سألت الدماء الزكية للشهيد البطل لتعانق سماء دير السعنة في محافظة اربد قبلة الشهداء ومسيرة القوافل شهيدا إثر شهيد طوال مسيرة حاشدة بالسمو لشهداء الجيش العربي والأجهزة الأمنية بالمراقبات والكمائن والخفارات على امتداد أكثر من مائة عام كما قدمت بقية المحافظات الجنوبية والوسطى فالدم الأردني معوم كما كان يصفه خالد الذكر رئيس هيئة الأركان المشتركة الأسبق المرحوم الفريق الأول الركن خالد جميل الصرايرة.

ولأن الدم الأردني معوم فقد جاءت زيارة سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه، لبيت عزاء الشهيد البطل في دير السعنه، مشاركة من القيادة الرشيدة لأهل الفقيد الكبير عزاءهم، وهو الذي قدم روحه الزكية فداء للوطن.

ولأن سموه يحمل رتبة نقيب بالجيش العربي فهو يعرف لرفيق السلاح النقيب الخضور قائد قوة الاشتباك، قدره الرفيع وارتقائه شهيدا للواجب وهو سيكون أول المطالبين بالثأر وان غدا لناظره قريب، حينما ستقوم طائرات آلاف سكستين بدك قواعد المهربين الجبناء على الساتر الترابي وحتى داخل العمق السوري أن استوجب الأمر ذلك كما حصل في عملية الثأر للشهيد معاذ الكساسبة في الرقة ودير الزور.

إن الجموع الغفيرة من جموع المواطنين التي شاركت لتشييع جثمان الشهيد البطل في مسقط راسه بدير السعنه يتقدمهم اللواء الركن حسان عناب مساعد رئيس هيئة الأركان المشتركة، وتسليمه العلم لوالد الشهيد البطل نيابة عن القيادة العامة التي قامت بمراسم عسكرية تليق بالجنازة المهيبة، حسب أوامر وتعليمات جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه صاحب الثأر الأول والأخير فهو والد الشهيد وللولد حق الثأر المقدس على والده البطل.
واتساب 962785294904
Issamha71@gmail.com








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع