أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأردن ينفق 650 مليون دينار سنويا على السُمنة المعاني عن جدري القرود: لن تحصل جائحة محافظة: مناهج جديدة لمادتي العلوم والرياضيات للتوجيهي المدادحة: ارتفاع كلف الشحن يزيد أسعار المستوردات للأردن إربد تودع الشاب نواف بعد مقتله برصاص والده بالأسماء .. مدعوون لحضور الامتحان التنافسي الحاكم الإداري يمنع فعالية لـ"الكلاب" في عبدون شقيق شيرين أبو عاقلة: سنتابع التحقيق باغتيال شيرين على المستويات كافة المرصد السوري: محاولات تهريب المخدرات عبر الأردن قصدها الخليج أسوشيتد برس: الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة أطلقت من بندقية إسرائيلية ارتفاع اسعار الذهب محليا الاردنيون يردون على (العين الحمراء) بمقاطعة الدواجن 5.8 % نسبة الطلاق في 2021 بالأردن تنسيق أردني مصري جديد بخصوص فلسطين تفاصيل الحكم الصادر بحق والد فتى الزرقاء الصحة الأوروبية: تفشي جدري القرود ضئيل للغاية حريق أعشاب جافة بمحيط جامعة اليرموك هيئة الطيران: أوقفنا الإقلاع والهبوط 40 دقيقة فقط استمرار حركة الطائرات في الأجواء الاردنية اعتياديا قعوار: الدخول لمهرجان جرش سيكون مجاني قدر الإمكان
الزًلم حين تنتقد !
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الزًلم حين تنتقد !

الزًلم حين تنتقد !

20-12-2021 04:31 AM

لا تصنف تصريحات القادة الكبار، طاهر المصري وعبد الكريم الكباريتي وعبد الرؤوف الروابدة، نقدا أو انشقاقا أو مناكفة، ولا تسجل معارضة إطلاقا.

بلادنا ونظامنا السياسي، بحاجة إلى النقد السياسي الوازن، وإلى النصح الوطني النزيه، الذي يصدر عن شخصيات وازنة، نفرح لأنها تصرّح، ونبتئس إن هي أعرضت وصمتت.

تصريحات رجالات الوطن الكبار، التي تصدر عن انتماء وولاء وغيرة وحُرقة، سيتم تزييف مراميها، وتزوير مقاصدها، وإسقاط اهدافها، والزعم أنهم يتطلعون إلى العودة للكراسي.

وعلى خلاف كل محاولات الشيطنة، نحن نصنفها تصريحات تنبع من مخاوف على الكيان والعرش والخبز والأمن.

وإن من يحاول تزييف اهدافهم، سينطلق من حرصه على البقاء على الكرسي، وسيظلون أقل صدقا وشأنا، من أن نستمع اليهم.

لقد جربنا الحرس القديم: المصري، عبد السلام المجالي، الكباريتي، الروابدة معروف البخيت، هاني الملقي، وجرّبنا، الحرسَ الجديد !!! هل أقول شتان ؟!! هل أقول إلى الخلف در، فأدعو إلى استبانة الرشد قبل ضحى الغد ؟!

إن الاستماع إلى رؤى وأمانة وعفّة ونصح «الرجال القروم»، الضاربة جذورهم في طين البلاد، وأعماق اهلها، سيسهم في تجاوز مقارفات التجريب، الذي يرقى إلى مستوى التخريب، والفساد، الذي خلّفته زوابع «العيال»، أهل الرطانة، فصيل «الحرس الجديد» -و للأمانة والدقة، ما هم بحرس.-

لقد ابتلينا بهم، رهط الشفط واللهط، زمرة المماليك الانكشاريين الطارئين على القيادة، الذين اشبعونا بَكَشاً، على هيئة «برزنتيشن»، وأغرقونا جداول، و رسوما بيانية، ودراسات جدوى، في حين شبعوا امتيازات، وأُتخموا حسابات وعطاءات، دون شبع أو ورع أو ردع.

والشمس لا تُحجَب بغربال و لا بسروال، فقد لمسنا حفاوة كبيرة، بتصريحات دولة عبد الكريم الكباريتي، في حفل توقيع كتاب الفريق يوسف القسوس.

ستجري محاولات يائسة لشيطنة الحرس القديم، ولوصمهم بانهم قوى الشد الخلفي، ومسبارنا هو تفضلوا الى مناظرتهم، تفضلوا أدلوا بتصريحاتكم لنقيس حجم الثقة بهم وبكم!

نحتاج بكل تأكيد ووضوح، إلى إعادة بناء- بيروسترويكا، لفرز المزيف المدّعي، من القوي الأمين. السستم بده «نفض»، لينفض عن جسمه الغبار والبكاشين والعلق.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع