أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
1,764 مليار دولار عجز تمويل خطة استجابة الأردن للأزمة السورية في 2021 30 ألف متنافس على 500 وظيفة حارس بالتربية الفساد: أحكام قطعية بـ616 مليون دينار 42137 ألف طالبا لم يستطيعوا دخول الجامعات بسبب أمر الدفاع 35 11 سنة لمكرري السرقة في المفرق التربية: توجه لتأجيل دوام الفصل الثاني ثلوج على 800 متر الأربعاء نسخة جديدة من تطبيق سند الحكومي الشهر الحالي اكثر من 3 الاف إصابة بكورونا في عمان الجيش ينعى الشهيد الوكيل محمد المشاقبة منع زيارة المرضى في مستشفى الجامعة الأردنية تأمين عمل ومسكن لأردني كان يقيم في باص ضبط طفل يقود مركبة في العقبة - صور اغلاق 3 محطات تحلية وبئر مياه في الزرقاء 10 وفيات و5175 إصابة جديدة بكورونا في الأردن جمعية السياحة: مشكلة القطاع أكبر من إعفاء الرسوم ديوان الخدمة يؤجل عقد امتحانات تنافسية نصوص المواد التي طالها التعديل الدستوري طعن فتاة بمشاجرة بين عربيات في وسط البلد الخرابشة: نتأمل التوقيع على اتفاقية "الأنبوب العراقي" قبل نهاية الشهر
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة بين مطرقة الحكومة وسنديانة الغيلان !

بين مطرقة الحكومة وسنديانة الغيلان !

09-12-2021 04:28 AM

تجارة وتربية المواشي جزء من الاقتصاد الوطني الهام الذي يتوجب على الحكومة دعمه وتشجيعه وتليه العناية والاهتمام الذي يستحق

والبحث في تخفف الأعباء عنه للنهوض به واستثماره بشكل حقيقي
بحيث يصبح رافداً ماديا للعاملين به من تجار ومواطنين ومصدرا ماليا للدولة أيضاً

من خلال التصدير والاكتفاء الذاتي محليا بحيث يكون في متناول يد الجميع كجودة وسعر

مما يحد ذلك من الاستيراد ويخفف من عبء تحويل العملات المالية الصعبة

لذلك يجب على الحكومة أيضا أن تراعي أحوال المواطن ولا تقبل باستغلال أحواله المادية وترد احواله المعيشية

من خلال فئة معينة من كبار تجار ومافيات اللحوم
التي أصبحت بتفردها هي من تتحكم بنوعية وجودة هذه المادة باهضة السعر بالمقارنة بدخل المواطن المُعدم
وان وجدت بعض الاسعار المتدنية للحوم الحمراء فإنها بكل تأكيد على حساب الجودة
وهذا ما يروج له البعض من خلال الاعلانات في بعض المحلات والمؤسسات التجارية التي أصبحت بكل اسف لا
تعنى بالجودة أو صحة المواطن بل بما ستحقق من أرباح ونتائج ماليه!

مع العلم أن هناك إمكانية لتوفير افضل الانواع بل اكثر جودة منها وبأسعار أقل بكثير مما هو عليه الآن

بدليل ما أعلن عنه التاجر الاردني المستثمر في جورجيا حينما أعلن صراحة عن اجود انواع اللحوم التي ستصل للاردن بأقل الاسعار رغم ما يُقال او يُشاع عن ارتفاع كلف الشحن والنقل

تلك الكُلف التي أصبحت ذريعة وحجة وهاية يروج لها بعض التجار وسماسرتهم لتصبح ملاذا أو سبباً في استغلال المواطن والتحكم بأسعار قوته ومستلزمات حياته

لذلك يجب على الحكومة انصاف طرفي المعادلة مربي الماشية الذين باتوا بين فكي كماشة
قرارات حكومية ستضر بمصالحهم ؛
وأحوال مهنية تتداعى لا جهات تُعني بمتابعتها أو الوقوف عليها بشكل جدي وواضح مما أثر سلبا على هذا القطاع وأنهك قواه

والمواطن المترنح أيضا لا بواكي له أو معين الا الله
وقع بين مطرقة الدولة وسنديانة الغيلان

المواطن الذي أصبح قوت يومه من غذاء ودواء بيد فئة همها الأوحد زيادة أرصدتها ونمو رأس مالها !
في ظل تراخي كافة الجهات وعدم متابعتها لم يجري ويحدث من استغلال ؟ !!!

 








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع