أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
1,764 مليار دولار عجز تمويل خطة استجابة الأردن للأزمة السورية في 2021 30 ألف متنافس على 500 وظيفة حارس بالتربية الفساد: أحكام قطعية بـ616 مليون دينار 42137 ألف طالبا لم يستطيعوا دخول الجامعات بسبب أمر الدفاع 35 11 سنة لمكرري السرقة في المفرق التربية: توجه لتأجيل دوام الفصل الثاني ثلوج على 800 متر الأربعاء نسخة جديدة من تطبيق سند الحكومي الشهر الحالي اكثر من 3 الاف إصابة بكورونا في عمان الجيش ينعى الشهيد الوكيل محمد المشاقبة منع زيارة المرضى في مستشفى الجامعة الأردنية تأمين عمل ومسكن لأردني كان يقيم في باص ضبط طفل يقود مركبة في العقبة - صور اغلاق 3 محطات تحلية وبئر مياه في الزرقاء 10 وفيات و5175 إصابة جديدة بكورونا في الأردن جمعية السياحة: مشكلة القطاع أكبر من إعفاء الرسوم ديوان الخدمة يؤجل عقد امتحانات تنافسية نصوص المواد التي طالها التعديل الدستوري طعن فتاة بمشاجرة بين عربيات في وسط البلد الخرابشة: نتأمل التوقيع على اتفاقية "الأنبوب العراقي" قبل نهاية الشهر
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة هل أحرقت موجة الاعتقالات لجنة سمير الرفاعي...

هل أحرقت موجة الاعتقالات لجنة سمير الرفاعي فرمانا بالسحر؟

هل أحرقت موجة الاعتقالات لجنة سمير الرفاعي فرمانا بالسحر؟

28-11-2021 07:04 AM

زاد الاردن الاخباري -

ابراهيم قبيلات..."قد يحتاج القرار شجاعة، لكن الأهم الدفاع عنه واحترام من يخالفه ضمن القانون وحرية التعبير".

هذا مقطع سحري من تغريدة رئيس الوزراء الاسبق، سمير الرفاعي الذي سبك جملا إنشائية جميلة، لكنها تحتاج لشيخ مغربي لفك طلاسمها ورسائلها.

استعنا بالشيخ وأحضرنا له البخور وكثيرا من "الحوايج" فقال :

بهذا "الرصد" فإن رئيس الوزراء الاسبق سمير الرفاعي يدافع عن اتفاقية النوايا مع العدو الاسرائيلي.

نعم. قال الشيخ المغربي الذي قرأ التغريدة بعد أن أحرق البخور، واستدار بحركة سريعة ثم وضع إبهامه على التغريدة وأردف: كأن أبا زيد يشد من أزر الدولة، ويشيد باتخاذها قرارا بحجم ربط رقبتنا مع الاحتلال.

اذن، هنا يصبح الدفاع عن الاتفاق أهم من جدواه وفلسفته. يعني عنزة ولو طارت.

يضرب الشيخ المغربي جبهته، ثم يعيد حرق البخور وهو يسأل نفسه التالي:

هل يحاول الرفاعي إنقاذ لجنته التي أطاح بها قرار الدولة مع الاحتلال في الامارات؟ أم أن موجة الاعتقالات أفسدت عليه فرحة إتمام المهمة؟.

يدرك الرفاعي أن الاتفاقية ثم الاعتقالات فجّرت شغله وأحلاما مستقبلية كادت أن تكون واقعا.

مرة أخرى، يعيد الشيخ المغربي تموضعه، ثم ينفث على النار شيئا من "ريحه" ليشرح للحاضرين حرص الرفاعي على إنقاذ لجنته، وهو يقول: "تضخيم الاحتقان غير جائز، واستيعاب الشعور بالإحباط ضرورة".

يقف الشيخ المغربي، ويدس يده في جلبابه قبل أن يعتذر لمجالسيه، عن شطط التحليق المسائي، واضطراره لأدوات إضافية، لعل وعسى أن يخرج بشيء مفهوم.

"آتوني زبر الحديد أو بعلبة سمنة وشريطة أن تكون الغزالين، ثم ارموا في جوفها معلقتين من سياسة، وحفنة عمالة، قبل أن توقدوا نار "الأحزاب والانتخاب" لعلي أرى ما لا ترونه.

يخض علبة السمنة فيصرخ الشيخ قائلا: لم يكشف الرفاعي بصورة واضحة عما يريده حقا، لم يفصح وأبقى تغريدته مجرد الغاز، وكأنه يريد للفم أن يبقى مبتلا بالماء.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع