أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لمن يهمه الأمر .. مسن وزوجته يعيشان داخل ” باص كيا ” / صور شخص يقتل زوحته طعناً في الرصيفة بالفيديو .. انتشار امني بإربد بعد اعمال شغب اثر وفاة نتجت عن مشاجرة قديمة الهدنة تدخل حيز التنفيذ بين “الجهاد الإسلامي” والاحتلال الأردن ينفي اعتقال اللواء ماهر الأسد قرب الحدود السورية شركة تحصل على إعفاء بـ3 ملايين دينار دون استكمال الموافقات تعزيزات امنية بعد وفاة شخص اثر مشاجرة وقعت قبل 10 أيام في أربد ضاحي خلفان يوجه رسالة للدول التي تقيم علاقات مع إسرائيل د. وليد المعاني يكتب: هل فقدت المدرسة دورها التربوي بعد فقدها لدورها التعليمي؟؟ وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين - أسماء اول تصريح لملقي الدولارات في اربد التوصل لصيغة اتفاق لـ"وقف إطلاق النار" بين "الجهاد" والاحتلال هدية صينية للأردن محجوزة في الحرة منذ عامين مداهمة مقر شركة تمويل وهمية والقبض على أفرادها فشل الاتفاق على وقف إطلاق نار بين إسرائيل والجهاد زيادة على الحد الأدنى لرواتب المصابين العسكريين 41 شهيدا جراء العدوان على غزة برعاية ملكية .. البنك المركزي يستضيف منتدى السياسات العالمي للاشتمال المالي في أيلول "الجهاد الإسلامي": وفد مصري وصل إلى غزة من أجل الحديث عن وقف إطلاق النار 5 شهداء باستهداف مقبرة في شمال غزة
تقرير ديوان المحاسبة .. ملاحظات سريعة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تقرير ديوان المحاسبة .. ملاحظات سريعة

تقرير ديوان المحاسبة .. ملاحظات سريعة

25-11-2021 04:13 AM

ديوان المحاسبة نشر امس تقريره لعام 2020.

قضايا التقرير تقول ان من المال العام مستباح وغير محصن ومحمي .

والسؤال الاهم، ما هو مصير تقارير ديوان المحاسبة للاعوام الماضية، وما هو مصير القضايا وضبوطات الفساد، واين اختفت ولماذا تبخرت ؟

و التقرير يقول ان الفساد يتلون، وان الفاسدين يغيرون حيلهم ومكرهم في سلب ونهب المال العام وانتهاك لوائح القانون .

ما جاء في تقرير ديوان المحاسبة لا يتوافق ويتلاءم مع حجم فساد مستشر في بنية الدولة واكل عافيتها .

اخبار تقرير ديوان المحاسبة تمر على مسامع الاردنيين من باب التسلية والترفيهة .

12 منسفا ل12 شخصا في شركة حكومية .. فساد مناسف وحفلة غداء حكومية .. وشركة حكومية تشتري ايفون لمدير بالف دينار، وتعيين 13 موظفا في شركة دون اعلان رسمي، وترمس روسي فاسد دخل الاردن، وشحنة دجاج اوكراني فاسد اكلها الاردنيون .

و هل سيحاسب المتورطون في الفساد ؟ وفي التعريف الفقهي السياسي العمل الحكومي تضامني .

ليس هناك من شروط قانونية وقواعد ومعايير ادارية تطمئن على حماية المال العام، والتزام في تطبيق القانون بشفافية ونزاهة وعدالة .

اعتبارات عامة مفقودة، ولا احد بوسعه بالاول ان يثق بالحكومة ومحاربة الفساد، وفي الاصل الازمة والخلل والعيب البنيوي في التعيينات في مواقع قيادية .

هناك ما يشجع على الفساد باسم المصلحة العامة، وباسم ضعف وتراخي تطبيق القانون،وباسم الحماية «من فوق « .

وهناك من يتغطى تحت عباءة الاستثمار وحماية الاستثمار،و يمارسون اعتى انواع الفساد .

مغالطات تضع الاستثمار رديفا للفساد، وقس على ذلك.

الفاسد ذكي وفهلوي، ويعرف كيف يفلت من العقاب والمساءلة والعدالة .

و الفساد الاخطر في تحصين الاعتداء على المال العام والتنفيعات باسم عقود شراء الخدمات والاستشارات وغيرها .

ماكينة انتاج الفساد في الاردن قوية وجبارة . والفساد تحول الى مؤسسة قوية، واكثر ما ينذر في الخطر على الدولة هو استشراء الفساد وما قد يزيد من مفاعيل ازمة الاقتصاد والتنمية وغياب العدالة .

الفساد، سؤال سياسي بحت . لماذا لا تقوى الدولة على كبح جماح الفاسدين ؟

و لا تقوم قائمة اي اقتصاد ولا نظام سياسي ما دام الفساد موجودا .

المزواجة بين السلطة والبزنس والثروة اوصلت الفساد الى مستويات قياسية، وارست في البلاد فسادا منظما وممنهجا .
ذات مرة نائب تم سؤاله .. لماذا تترشح للانتخابات ؟ فاجاب .. احمي عطاءاتي واحقق امتيازات واستثناءات ومكاسب تفوق بمئات المرات ما

انفق على حملتي الانتخابية. والنائب كان متهما في شراء الاصوات، ومشهور في اغراق موسم الانتخابات بالمال السياسي.

اعتراف بالفساد العام وحماية الفساد .. المطلوب في مسألة الفساد اكبر من تقرير ديوان المحاسبة، واكبر مما تمارسه المؤسسات الرقابية من هيئة النزاهة والبرلمان كسلطة دستورية تشريعية ورقابية ..








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع