أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
إصابتان بمشاجرة مسلحة في الكرك مراكز التطعيم ليوم غد الإثنين - أسماء طقس العرب : من المتوقع ان تكسوا الثلوج العاصمة صباح الخميس رسالة لخصوم الصيف في الأردن: كيف تتزلج على أطباق المناسف مرصد الزلازل الأردني: إربد لم تسجل وقوع هزة أرضية جديدة النائب الرياطي: ترهل وفساد إداري ومالي في شركة تطوير العقبة تونس تقصي نيجيريا وتتأهل لربع النهائي الافريقي الشاكر : الثلوج قد تتواصل حتى السبت التعامل مع انهيار صخري في عجلون الخصاونة: نعمل على قانون يعزز البيئة الاستثمارية البلبيسي: لا دخولات للمستشفيات لمتلقي الجرعة الثالثة الحكومة: لا قرارات جديدة تخص موجة كورونا عزل وزير الصحة 7 ايام الجيش الأردني يتحدث عن تغيير قواعد الاشتباك شاهد : تساقط الثلوج على عبين بمحافظة عجلون الروابدة: لا ديمقراطية دون روافع وحواضن حزبية الرزاز يكتب : معضلة الثلثين .. بين الإحباط والانخراط القريوتي: (عاصفة زلزالية) تضرب المنطقة نسبة طلبة المدارس المتلقين لجرعتي كورونا للفئة العمرية المستهدفة 16% محمد الدوجان مديرا عاما للاقراض الزراعي
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث الأميرة سمية : تلوث الهواء من أهم أسباب الوفيات...

الأميرة سمية : تلوث الهواء من أهم أسباب الوفيات في العالم

الأميرة سمية : تلوث الهواء من أهم أسباب الوفيات في العالم

23-11-2021 11:35 PM

زاد الاردن الاخباري -

قالت سمو الأميرة سمية بنت الحسن رئيس الجمعية العلمية الملكية إن تلوث الهواء يُعَد من أهم أسباب الوفيات في العالم اذ تشير الإحصائيات إلى وفاة 7 مليون شخص سنوياً نتيجة أسباب تتعلق بنوعية الهواء المحيط وداخل المباني.
وأشارت سموها في كلمة ألقاها بالنيابة عنها نائب رئيس الجمعية العلمية الملكية / المدير التنفيذي للحلول المستدامة المهندس رأفت عاصي إلى ضرورة التركيز على الجسيمات العالقة التي يقل قطرها عن (2.5 ميكرون PM2.5) والتي تشكل خطراً كبيراً على صحة الإنسان خاصة الأطفال مؤكدة أن هذه الجسيمات تستقر في الرئتين مسببةً أمراض تنفسية خطيرة.
وأكدت سموها خلال رعايتها ورشة وطنية حول نوعية الهواء المحيط وداخل المباني وتأثيراته الصحية اليوم ضرورة بذل الجهد والتعاون مع جميع المعنيين لسن تشريعات وقوانين ذات علاقة بنوعية الهواء داخل المنازل مشيرةً إلى ضرورة الاستمرار في مراقبة الهواء المحيط والتأكد من نوعيته.
وأشادت سموها بالتعاون الوثيق بين الجميعة العلمية الملكية ووزارة البيئة في مجال مراقبة الهواء المحيط منذ تسعينيات القرن الماضي من خلال تشغيل وإدارة 12 محطة رصد للهواء المحيط في مختلف المناطق في المملكة التي من المحتمل تعرضها لملوثات الهواء، وذلك ضمن الشبكة الوطنية لنوعية الهواء المحيط التابعة لوزارة البيئة.
وبينت سموها أن نتائج المراقبة ضمن الشبكة الوطنية أظهرت تحسناً في مستويات بعض الملوثات نتيجة تنفيذ حزمة من المشاريع البيئية الاستراتيجية.
وتهدف الورشة التي نظمتها الجمعية العلمية الملكية وبالتعاون مع منظمة برنارد فان ليير والجمعية الملكية للتوعية الصحية و"مجلسنا" للتنمية المجتمعية إلى تسليط الضوء على خطورة التعرض لتلوث الهواء ومدى تأثيره على البالغين والأطفال خاصة الذين هم في مراحل النمو المبكرة .
كما تهدف الورشة التي شارك فيها أمين عام وزارة البيئة الدكتور محمد الخشاشنة وأمين عام وزارة الادارة المحلية المهندس حسين مهيدات ومدير المركز الإقليمي لصحة البيئة التابع لمنظمة الصحة العالمية الدكتور أحمد باسل اليوسفي وممثلون عن وزارة الأشغال العامة والصحة وأمانة عمان الكبرى إلى تبادل الخبرات في مجال تلوث الهواء وتعزيز الحوار الوطني حول نوعية الهواء المحيط وداخل والمباني وأثره على الصحة العامة.
وناقشت الورشة التي عُقدت في فندق فيرمونت بعمان وحضرها جميع المعنييون في مجال نوعية الهواء والصحة العامة والتخطط العمراني والحضري في الأردن دور التصميم والتخطيط الحضري وأثره في تحسين نوعية الهواء المحيط وداخل المباني .
وعرضت الدكتور نجاة عون صليبا من الجامعة الأمريكية في بيروت بعض نتائج الأبحاث التي قامت باعدادها حول نوعية الهواء الداخلي والمحيط داعية الى العمل الجماعي لمنع التدخين بجميع أشكاله وتحسين التهوية داخل المباني.
كما دعت الدكتورة نجاة إلى رفع الوعي بموضوع نوعية الهواء المحيط في الطرق والأحياء وتوفير المعلومات المتعلقة بنوعية الهواء بشكل أوسع وتعزيز التعاون المحلي والعالمي بهذا الصدد .
وتبادل المشاركون في الورشة الخبرات والأفكار وتحليل الأدوار والمسؤوليات فيما بينهم من خلال مجموعات عمل تم تنظيمها حول نوعية ومراقبة الهواء المحيط وداخل المباني وأثره على الصحة العامة ودور التخطيط الحضري في تحسين نوعية الهواء في المدن.
وفي ختام الورشة أوصى المشاركون إلى ضرورة تبني سياسات وتشريعات تتعلق بنوعية الهواء داخل المباني. وأكدوا على ضرورة التعاون بين جميع المعنيين في نوعية الهواء مثل وزارة البيئة من خلال سن التشريعات ذات العلاقة ووزارة الصحة من خلال الحد من التأثير السلبي لنوعية الهواء على الصحة العامة ووزارة الأشغال من خلال التعديل على كودات البناء بحيث تحتوي على تهوية طبيعية مناسبة تمنع تركيز الملوثات المنزلية إضافة إلى أمانة عمان الكبرى من خلال سياسات وإجراءات النقل وتقليل الإنبعاثات الكربونية من المركبات ومراقبة نوعية الهواء في المدن والمتنزهات العامة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع