أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
المومني: مسرب الباص السريع ليس للأرجيلة الصحة العالمية: لا دليل على تحوّر فيروس جدري القردة الصحة: انخفاض معدلات وفيات حديثي الولادة والأطفال الحكومة تحذف كلمة اعاقة (الذِّهنيَّة) من مشروع نِّظام بدائل الإيواء الحكومة تقر أسباب لعدد من مشاريع أنظمة السُّلطة القضائيَّة مخرجات لجنة تحديث القطاع العام خلال أقل من أسبوعين توجيه بضرورة الإسراع بإنجاز قانون تنظيم البيئة الاستثماريَّة الحكومة تعتمد أسعار شراء القمح الأردن يعزي بنغلادش بضحايا فيضانات اجتاحت مناطق في شمال شرق البلاد قرارات مجلس الوزراء الملك يؤكد لرئيس تيار الحكمة الوطني دور العراق المحوري بتعزيز أمن المنطقة الأردنية تنقل امتحانات الطلبة الخميس إلى السبت انخفاض حركة المسافرين عبر مطار الملكة علياء أردوغان: لا فائدة من توسيع الناتو توقف حركة الملاحة بمطار الكويت الدولي البلبيسي للأردنيين: لا تتعاملوا مع الكلاب والقرود والسناجب ولي العهد يفتتح فرعا جديدا للشركة الدولية (كريستل) الأغذية العالمي: مساعدة 464 ألف شخص بالأردن بنيسان البنك المركزي يقرر تعطيل البنوك الخميس إرادة ملكية بترفيع وتعيين عدد من القضاة الشرعيين
قصص قصيرة جدا لقصّة كبيرة جدا
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة قصص قصيرة جدا لقصّة كبيرة جدا

قصص قصيرة جدا لقصّة كبيرة جدا

17-11-2021 01:15 AM

في جلسةٍ حميمة و الضحك يتعالى ..قالت له زوجته : مهند التركي بجنن ..قام و (لطشها) كفّين بعد أن (خبّط) في بطنها و رماها بـ (متكة) الدخان ..!
قال لصديقه وهما يقفان لمغادرة المطعم : والله ما تدفع ..فردّ عليه : وشرفك ما حدا يدفع غيري ..قال له : أنا حلفت يا زلمة ..فردّ عليه : صوم ثلاث أيام ..فقال : لا مش رح أصوم ؛ وانا اللي رح أدفع ..فرد عليه : بعيد عن شواربك تعلّم عليّ و تدفع ..وكلمة من هان و كلمة من هان انتهت بقضية ومحكمة و مستشفى خاص لكل منهما و تقارير طبية و الجارسون في مستشفى حكومي ..!
بعد أن أوصل صاحبته لأقرب نقطة من بيتها و أعطته قبلة الرضا ..وصل إلى بيت أبيه ..رأى أخته تضحك وهي تتكلّم في التلفون عندما فتح له أخوه الصغير الباب ..ركض باتجاهها ..شدها من شعرها..وضربه بأول حيط وهو يصرخ : ما رح أسمحلك تنزلي راسي الأرض..وقال وهو يضرب رأسها بالحيط الثاني : بدّي أعتبر الله ما خلقك ..وحين كسّر موبايلها ؛ قال لها : مش رح تطلعي من غرفتك إلا على القبر يا ريتك بالقبر إللي يقبرك ..!
نادى على جاره وهو في الشارع و قال له بعصبية : لو سمحت شيل سيارتك من هون بدّي أصف سيارتي ..فقال له : يا جار صف هون بجنبها المكان واسع وفاضي و يوسع لأربع سيارات ..فقال له بعصبيّة أكبر : أنا متعوّد أحط سيارتي هون وخلص شيلها بلاش تشوف إشي ما يعجبك ..ولمّا اعترض جاره : ما بصير تحكي معي بهالطريقة ..رد عليه : طيب خذ الطريقة الثانية ..وهات يا خمع و لخم و شمط و لهد ..!!
أيهّا السادةُ ..هذه حكاية واحد عايش بينّا ..لكنها في الحقيقة حكايتنا جميعاً ..الحكاية ليست حكاية فرد بل حكاية مجتمع صار لا يطيق حتّى من يبتسم في وجهه..!








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع