أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
النائب ربابعة: نريد استنطاق الحكومة من "إعلان النوايا" الشبول: مرحلة أخرى من مواجهة كورونا مطلع 2022 مطالبات بعدم رفع ضريبة مركبات الهايبرد: تزيد الأسعار 3000 دينار الحكومة تقرّ تعديلا على رسوم تصاريح العمل .. واعادة تشكيل مجلس ادارة بترا حجاوي يتحدث عن المشتبه باصابته بمتحوّر اوميكرون، ويتوقع حسم النتيجة الخميس بني مصطفى : الحكومة لا تتخوف من التعديلات على قانوني الأحزاب والانتخاب - فيديو تفويض مدراء التربية بتحديد طبيعة دوام الطلبة غداً الكرك .. تعليق دوام الصفوف الثلاثة الأولى في مدارس القطرانة وسد السلطاني والأبيض إصابة ثلاثيني بمشاجرة مسلحة بالاغوار الشمالية وحالته سيئة بيان للعجارمة بشأن المستثمر في جورجيا تمويل أميركي لمخترع أردني بمجال الطاقة النظيفة توضيح جديد حول خطيب الجمعة المصاب بكورونا تعليق دوام الصفوف الثلاثة الأولى ورياض الأطفال في البادية الجنوبية سقوط أشجار يتسبب بإغلاق طريق الفيصلية-مأدبا بالأسماء .. مراكز التطعيم بجميع الجرعات الخميس الثقافة : لسنا الجهة المخولة بمنع عرض (اميرة) وفاة شاب افرج عنه محافظ البلقاء بشرط الصلاة مليار دينار صادرات الأردن من الدواء في عامين العرموطي: الحكومة لا تعلم ما بداخل اتفاق النوايا توضيح حول كمية اللحوم الجورحية المصدرة للاردن
خسرتُ وباكتساح..

خسرتُ وباكتساح ..

24-10-2021 05:10 AM

أعترفُ أنني تفاجأتُ بالمرتبة التي حصلتُ عليها بانتخابات نقابة الصحفيين والتي لا أعلم للآن ما ترتيبي بالضبط فيها لكنني من العشرة الأواخر إذا لم أكن من الخمسة الأواخر من بين ثلاثين متنافسًا.. فخسرتُ باكتساح.. وباللهجة الشعبية (سقطت) وبتخفيف الكلمة (رسبت).. هذه هي الحقيقة التي لا أخدع بها نفسي ولا أضحك عليّ ..

لا تنفع التحليلات الآن.. وبإمكاني أن أواسي نفسي بعشرات الأسباب ولكنّ ذلك لن يغيّر في الحقيقة شيئًا أنني رسبتُ وبامتياز كبير وأن الغالبية العظمى من الهيئة العامة لا تريدني في مجلس النقابة ليس كرهًا بي بل لها أسبابها التي أحترمها ولا أعاتب إلاّ من استشرته قبل النزول وشجعني وخلا بي..!

المهم.. كانت تجربة جديدة ومثقلة بالمفارقات.. أخرجت مجلساً قويّاً ومميزاً؛ فالزملاء الذين فازوا؛ لهم رصيدهم من الجرأة وحبّ العمل والفهم العميق للمهنة. أتمنى أن يعملوا على رفعتها وتطويرها وإخراجها من أزماتها المتتالية والخانقة.

والآن أعود إلى مقعدي ولاب توبّي وفنجان قهوتي وأمارس حياتي الأولى بعد شهرين شمسيين من الكركبة والتي واللتيّا.. أعود وأنا مثقل بالأمل بالجيل الجديد الذي حاولتُ الوصول إليه لكنني فشلت..!

كل الحبّ لمن وقف معي.. وكل الشكر لمن حاول معي للحظة الأخيرة.. وكل الاحترام للمجلس الجديد المعقود عليه طموحات الزملاء الأخيرة.

راجياً ألا أجد تعليقات من نوعية: خسرتك النقابة أو أنت أكبر من الانتخابات أو الجماعة ما بدهم إيّاك أو انت خسارة فيهم.. لأن الحقيقة أن الصندوق هو فيصل الأشياء و الصندوق قال كلمته وأنا خسرتُ وباكتساح.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع