أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخصاونة : الإعلام الأردني ساهم بشكل جوهري في حمل رسالة الوطن إغلاق مشغل لصناعة المستلزمات الطبية في إربد الداخلية توضح ظروف عدم إقامة فعالية لحزب جبهة العمل الإسلامي اطلاق نار على طبيب باحد المراكز الصحية الفرايه : السماح للاجانب بالحصول على مطعوم كورونا دون اشتراط حيازتهم للاقامات الملك: منظومة التحديث السياسي جزء من حزمة إصلاحات تشمل الاقتصادية والإدارية رسميا .. الحكومة ترفض طلب حزب جبهة العمل الإسلامي وتمنع اقامة الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف تسجيل 8 وفيات و 1232 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن قبول مباشر لطلبة في الجامعة الأردنية بالعقبة وزير المياه يدعو الأردنيين لصلاة الاستسقاء الملك: الأردن يتعرض للاستهداف بعد أي إنجاز سياسي احالة السفراء الطوال وعربيات والعضايلة والسحيمات على التقاعد براءة النائب ينال فريحات من تهمة صلاة الجمعة حجاوي: المرحلة المقبلة للتعايش مع الجائحة ولا نعلم إلى متى والـ5% لم تعد مقلقة خطة طوارئ لكل محافظة في الشتاء الأمانة: لا توجه حالياً لمنح الحافلات الأخرى استخدام مسار الباص السريع التربية: لم يحدد موعد صرف المستحقات المالية للعاملين في مدارس السوريين اتحاد العمال : انتخابات الهيئة الإدارية واللجان العمالية من اختصاص النقابة اهم القرارات الصادرة عن مجلس الوزراء ليوم الأربعاء الزراعة تلغي تسجيل المبيدات التي تحتوي مادة (chlorfenapyr) لغايات التصدير
أين الفيصلي التاريخي الذي عرفناه؟
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة أين الفيصلي التاريخي الذي عرفناه؟

أين الفيصلي التاريخي الذي عرفناه؟

23-09-2021 05:46 AM

خاص - عيسى محارب العجارمة - ما حصل للفيصلي انه نادي يتمتع بشعبية طاغية حاله حال شقيقيه الرمثا والوحدات من أنديتنا الجماهيرية.

وبالتالي فإن خسارته الاشد كانت فقدانه لدافع المنافسة الشريفة على الصدارة وليس اللقب فقط.

فإن تكون بمقدمة الترتيب وحولها هي متعة نفسية ما بعدها متعه لجمهور الفريق طوال الموسم، وهي النشوة الغامرة بالفرح والإثارة من الاقتراب من الصدارة.

والتي تعيشها حاليا جماهير الوحدات والرمثا والسلط على التوالي في لعبة الكراسي الموسيقية على سلم ترتيب الصدارة، فكل منهم يشعر أنه البطل غير المتوج.

هذا الشعور بالتفوق النفسي والفعلي حرمت منه جماهير الفيصلي بفعل فاعل من إدارة سابقة تخبط خبط عشواء في زمن الاحتراف، وتخاذل لاعبين محترفين ولم يكن كثير منهم يحمل من لقب المحترف الا هم الراتب والفلوس.

اما الأداء فكثير منهم يصلح فقط وللأسف الشديد، يلم طابات كالاشبال على الخط، اما شرف تمثيل القميص الأزرق فتلك مهمة ماتت مع المرحوم الكابتن راتب العوضات الذي أدار آخر تشكيلة ظفرت باللقب قبل أكثر من عامين.

ساءت النتائج بعدها افقيا وعاموديا بالدوري بالكأس بالدرع ومسابقات الاتحاد الآسيوي والجماهير تكتفي بالمناكفات مع الغريم وقادمون يا اسيا وغيرها من مناكفات نفسية لا تسمن ولا تغني من جوع، فالجمهور لن ينزل للملعب لركل الكرة بدل اللاعب المتخاذل.

اعتقد ان اللجنة المشكله من قبل وزارة الشباب، تقوم بدور تصحيح الأخطاء المتراكمة منذ سنوات عديدة، ووجدت ضالتها في المدرب محمود الحديد صانع الجيل الحالي الرائع في نادي شباب الأردن الذي استحق الفوز على التشكيلة المتخاذلة بالازرق وقطعا ليست هي الفيصلي التاريخي الذي عرفناه.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع