أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طالبان تمنع الاختلاط في المطاعم والفنادق السفير التونسي يزور البحوث الزراعية استقالة المحارمة من عمومية الجزيرة يفتح باب التكهنات بانتقاله لرئاسة للفيصلي حقيقة وفاة طفلة اردنية بصفعة من والدها أكثر من 100 مليون دولار عجز أونروا 26 % نسبة الإنجاز بمشروع تأهيل طريق الشحن الجوي 22 مليون دينار أرباح البنك الاستثماري في 2021 الصين تبني مواقع عسكرية قرب أفغانستان طالب أردني يكتشف خطأ في مادة العلوم الملك: الأردن حريص على تعزيز التعاون مع بريطانيا إخلاء وزارة الصحة الأميركية بسبب قنبلة .. انخفاض إنتاج السيارات في بريطانيا للشهر الثالث على التوالي رئيس الوزراء السوري يزور محافظة درعا الملك: ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب 11 الف وفاة بكورونا في الاردن الامن العام : بدء العمل بترخيص غرب عمان في منطقة مرج الحمام الاسبوع القادم فحوصات كورونا الايجابية اقل من 5% تسجيل 17 وفاة و 1892 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن التوصل لصيغة نهائية لتزويد لبنان بالكهرباء الأردنية مجاهد : ظهور واضح لكوكب الزهرة في سماء المملكة الجمعة

الجدار ألاستنادي

16-08-2021 07:42 AM

إبراهيم القعير - الكل يعرف الجدار ألاستنادي أو الجُدر الاستنادية . حائط أو حجارة تبنى لمنع وصد الماء أو التربة خلفه . حتى تحمي السكان أو المزروعات أو .... ويعمل على تقويته حسب الضرورة . وترميمه باستمرار حتى يبقى على نفس القوة والغرض المطلوب. ويراقب باستمرار.
العديد من الانهيارات حدثت وراح ضحيتها العديد من الأرواح والمزارع والحيوانات بسبب التقصير في متابعة وترميم الجدران واحتمالية تحملها لما هو اسواء.أو بسبب حيوان صغير كالفار استطاع تدمير الجدار بسبب إهمال المتابعة.
وسؤالي ما هو جدار الدولة...؟؟ وما هو جدار المجتمع...؟؟ وما هو جدار الأسرة...؟؟ هذه الجدران هل تتابع ترمم تراقب . هل هي لازالت على قوتها ومتانتها عندما أنشئت , وما أنشئت من اجله.
إذا عدنا إلى التاريخ العديد من الحضارات والدول والمدن دمرت بسبب انهيار جدرانها والإهمال والانشغال والتسيب. سواء كانت عوامل الانهيار داخلية كالرشوة والفساد والظلم أو عوامل خارجية بسبب لهوها وضعفها وغرورها.
كما قال المؤرخ أرنولد في كتابه "دراسات التاريخ" الذي كشف فيه انهيار 28 حضارة وزوالها.وان هذه الحضارات معظمها من تلقاء نفسها اضمحلت وزالت . كم حضارة مرت على الأردن وزالت ....للعديد من الأسباب التي ذكرت .
عرفنا من علامات الانهيار فقدان الهوية وتدهور ركائز النظام الاجتماعي والاقتصادي . وكما نرى تفكك الأسرة الممنهج وارتفاع نسبة البطالة والفقر وإغلاق أبواب الاستثمار وتوغل الحيتان على قوت المواطن. وتدهور الخدمات العامة وتفشي الجريمة وأعمال العنف.والرشوة وغياب العدالة والمساواة بين أفراد المجتمع . وحكم الأقلية.
إذا من يتبنى حل أسباب الانهيار ومواجهتها ...؟؟ وهل تنفعنا الدروس السابقة التي مرت على الأمم من قبلنا . وهل تصلح نظرية " الحوادث المتوقعة". أم ننتظر الأمواج...











تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع