أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تسجيل 8 وفيات و 790 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن العثور على جثة مواطن داخل مركبتة بمنطقة أم قنطره في جرش 12 ألفا و479 إصابة كورونا نشطة في الأردن والدة "هيفاء" التي أحرقها زوجها: بنتي بتخاف لحالها بالقبر التعامل مع 108 حوادث إنقاذ خلال 24 ساعة تفاصيل مروعة يرويها والد فتاة توفيت حرقا على يد زوجها في عمان الاحتلال يدعي تعرض جنود للدهس يد السيدات الأردني يسعى للاقتراب من بطولة العالم قتلى وجرحى جراء هجوم بسكين في هولندا نادي الرمثا حزين على وفاة لاعبه صدور القانون المعدل لقانون الشركات بالجريدة الرسمية مجلس النواب اللبناني يناقش البيان الوزاري السيطرة على حريق بمستشفى الحسين في السلط الاحتلال يحبط تهريب أسلحة في منطقة غور الأردن أوروبا لم تبلغ بتحالف واشنطن ولندن وكانبيرا صفقة عسكرية كبيرة بين أميركا والسعودية أجواء معتدلة ورطبة في أغلب المناطق الجمعة قلق من عدم تطعيم 40% من سكان العالم بنهاية 2021 مستشفى السلط : لا تأثير على المرضى بغاز مسيل للدموع اطلق قرب المبنى طقس صيفي معتدل الجمعة
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة نايف الطورة !! في أمريكا قال ما لم يقله مالك في...

نايف الطورة !! في أمريكا قال ما لم يقله مالك في الخمرة .. وفي عمان يلبس ثوب الرهبان ويطلب الصفح والمغفرة

نايف الطورة !! في أمريكا قال ما لم يقله مالك في الخمرة .. وفي عمان يلبس ثوب الرهبان ويطلب الصفح والمغفرة

04-08-2021 04:50 PM

زاد الاردن الاخباري -

قالت العرب تمخض الجمل فولد فاراً وبدورنا نقول تمخض جمل نايف الطورة البارحة فولد نملة ميتة....او نقول استنوق البعير أي صار البعير ناقة في إشارة واضحة جلية على الانقلاب على الذات من القوة على الضعف ومن الفتوة إلى العجز والوهن.

نايف الطورة شخصية بسيطة ساذجة لا تملك ثقافة ولا علما ولا معرفة....ولم يكتب في حياته تحليلاً او مقالة بل كان يتقن فن الثرثرة ،( وبيني وبينكو " وبينو " ) نعرف حكايته من الفها إلى يائها. وهكذا يحاول الطورة ومن كان وراءه سرقة عقولنا منا ومحاولة تعتيم تفكيرنا من دون ان نشعر،ولكنهم لجهلهم يتجاهلون أن نسكت عليهم لا لجهلنا بل لأننا لا نود أن نخوض في هذه القصص ذات الحبكة والصياغة والرواية الساذجة التي تعكس سطحية الكاتب والممثل والراوي.ولعبة شارع الجاردنز لا تزال عالقة في ذاكرتنا.

الحكمة من سردنا لقصة الطورة الرديئة أن لا تصدق كل ما تسمع، ولا تنقل كل ما يقال. الطورة لم يكن سياسياً في يوم من الأيام ولم يكن صاحب مشروع اللهم انه صاحب لسان لا يتوقف عن الحركة أي لسان بشعبتين على طريقة فرسان المضافات و رجالات المقاهي العاطلين عن العمل او المتقاعدين من أهل الصالونات الكلمنجية الذين يعانون من الآم المفاصل وأوجاع البروستات وفقدان ضوابط المخرجات بسبب السكري والقولون العصبي.

نايف الطورة نسألك أمام عشرة ملايين أردني على من تبيع بضاعتك الفاسدة وأمام من ترقص في العتمة وتمثل أدوارك الرديئة...وأنت لا تملك من ناصية العلم والثقافة والمعرفة إلا لسانا طعاناً شتاماً مسموما تناول رأس الهرم وأهله وتناول القيادة والأجهزة الأمنية بالأكاذيب الملفقة والروايات المفبركة والأضاليل الضالة المضلة وتحسب أن صبية في حضانة تنطلي علينا أحاديث التي لا تشبع إلا فضول الحاقدين والشامتين على البلد أمثالك.

انظروا المفارقة المذهلة والثغرة في رواية جميس بوند الأردني وليس النسخة الهوليودية....نايف الطورة المطلوب في عشرات القضايا الكبيرة وباعتراف عظمة لسانة يمر من الحواجز الامنية دون مُساءلة ويحتسي القهوة في المطار ويصور فيديو حي ويتحدي قائلا بصوت عال :ـ هذه بلدي ولن يمنعني منها احد من دخولها ومواطن اخرمطلوب للتنفيذ القضائي بمخالفة سير بخمسة دنانير يحجز ويقدم للمحاكمة....على مين يا طورة ومن وراء الطورة ينطلي هذا الدور الذي لا يستحق المشاهدة ولا المتابعة فالمثل رديء وكاتب السيناريو اكثر رداءة اما المخرج فهو الذي يستحق المحاكمة على الاستهانة بعقول الاردنيين وثقافتهم وعلمهم،رغم انهم اكثر الشعوب العربية نضجاً ووعيا وحملة شهادات جامعية وعليا من بلاد بره.

انظروا الى حالة البارنوايا ـ جنون العظمة ـ التي يعاني منها صاحبنا ابو النوف . في امريكا يلبس لباس الثائر جيفارا ويحمل على كتفيه المدافع الرشاشة ويقصف الاردن بكل ما أُوتي ومن زوده من ذخيرة فاسدة نتنة وبطريقة هوليودية يطالب الاردنيين بالثورة على النظام وبالتخلي عن الولاء للعائلة ويكيل الشتائم من كل الاحجام والاوزان ويقول فيهم ما لم يقله مالك في الخمرة ولكن ذما لا مدحاً وفي عمان يلبس ثوب الرهبان والمسكنة ويطلب الصفح والمغفرة ....الا ترون معي انه الفصام وازدواجية الشخصية التي تحتاج الى مصحة نفسية وحجرا في الفحيص لان مثل هذه الاشكال تشكل خطرا على الناس.

الطورة البطل الهمام الذي كان يصيح في امريكا يطالب الشارع الاردني بالخروج على النظام حتى بُح صوته واصابه فتق او شق " في مكان حساس من جسده "،يعود اليوم ضعيفاً هزيلاً مهزوما يطلب السماح والمغفرة....وهذا يدل على ان بطلنا صاحب شخصية مريضة مهزوزة ويعاني كما قلنا من فصام حاد وتباين في المواقف وعدم القدرة على محاكمة ما يدور حوله بعقلانية....وننصح بتقديمه الى لجنة من الاطباء النفسيين من اجل تشخصيه جيدا ووضع خطة علاجية طويلة الامد له خوفا من ايذاء نفسه او غيره...فالسياسة يا ابا النوف علم وموهبة وخبرة وتضحية والمام بالتاريخ والجغرافيا وعلم النفس والاجتماع وليس صناعة " سدر كنافة ".

المعارضة الحقيقية هي الواعية المتزنة ذات البرامج على المديات الثلاثة القصيرة والمتوسطة وبعيدة المدى وليست مثل معارضتك القائمة على الردح والشتيمة والهوبرة....فانت مثل الولد العاق الذي افلس ورمى كل سهامه ولم يبق في جعبته الا طلب الغفران والمعذرة.... ونطمئنك ان القيادة لا تعيرك اهتماما وربما لم تسمع بك لانها مشغولة في القضايا الكبيرة ونايف الطورة لم ولن يكون مطلقاً على دفتر اهتمامها.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع