أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
روسيا: ارتفاع إصابات ووفيات كورونا مقتل شاب برصاصة في إربد بحث التعاون في قطاع الاتصالات مع فلسطين واليمن تربية الكرك تنظم محاضرة عن أنشطة جسور التعلم الفايز: الاهتمام الملكي أدى لنقلة نوعية بتمكين الشباب الفنان جميل عواد في ذمة الله نقابة الصيادلة: لا إقبال على مطاعيم الإنفلونزا الموسمية بلعاوي: من المبكر إعطاء لقاح كورونا للأطفال من عمر 5 إلى 11 عاما المعونة: شروط للحصول على معونة شهرية التربية: الحالة الصحية للطلبة الذين تعرضوا لحادث سير جيدة المتهم بقتل زوجته في الزرقاء يسلم نفسه طوقان: إنتاج الكهرباء وتحلية المياه من الطاقة النووية مطلع العقد المقبل الذنيبات: الجلوة العشائرية أشد من العبودية كريشان يوجه البلديات بتقسيط ديون المواطنين تفاصيل تورط محامي أردني بتزوير وكالة ارض الاستهلاكية المدنية تفتح أبوابها الجمعة ديون الفيصلي مليون و300 ألف دينار الجزيرة يستغرب قرار التحقيق مع لاعبيه ترقيات أكاديمية في جامعة اليرموك -أسماء عطاء لصيانة السكن الوظيفي لرئيس الوزراء
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام سقوط الجوكر الفلسطيني في الثورة السورية

سقوط الجوكر الفلسطيني في الثورة السورية

26-05-2011 11:32 PM

سقوط الجوكر الفلسطيني في الثورة السورية .. فدوى إبراهيم

دعم القضية الفلسطينية المعادلة السحرية لكسب تعاطف الشعوب واكتساب الموقع الاستراتيجي الهام في المنطقة العربية, هذا الوتر الذي أجاد الكثيرون العزف عليه واستمالوا قلوب العديد واشتروا انتماءات الناس حولهم برفع شعار دعم القضية الفلسطينية والمقاومة فيها.

ولطالما نجحت هذه النغمات في تحقيق المصالح لعازفيها إلا أنها فشلت في مسماها الأول وهودعم القضية الفلسطينية, في الخامس عشر من مايولعام 2011 كان أحد تلك السيناريوهات عندما سمح النظام السوري للاجئين الفلسطينيين المتلهفين لرؤية ديارهم بالعبور واختراق الحدود التي وصفت على مدار 44 عاما بالحدود العربية الإسرائيلية الأكثر هدوءا ليس المقام تشكيك بأولئك المشتاقين الحاملين أرواحهم على كفوفهم وهم يجتازون ما اعتقدوا أنه حقول ألغام من لاجئين فلسطينيين وسوريين.

ولكن في عالم السياسية لا مكان للصدفة ولا مكان ليقظة الضمير المفاجئة للنظام السوري ففي عالم السياسة تصرفات الأنظمة متعلقة بدلالات الزمان والمكان ومفهوم المصالح, وشاءت الأقدار أن يكون الزمان ثورة للشعب السوري تطالب بحرياتها وإسقاط النظام وشاءت الأقدار أن يكون المكان سوريا, كما شاءت الأقدار أن ينتصف ذاك الزمان والمكان ذكرى النكبة الفلسطينية, ففجأة وعلى حدود الجولان السورية اختفى الجيش السوري الذي كان حاضرا في كل شوارع درعا وسُمح للفضائيات الدخول وتصوير اختراق الحدود من الطرف السوري هي ذاتها الفضائيات الممنوعة من دخول درعا وحمص وداريا ودوما وكل حارة سورية تهتف بالحرية, في محاولة محزنة من قبل النظام السوري للتغطية على جريمة المقابر الجماعية التي كان يحفرها في درعا ظناً منه أن العلم الفلسطيني يصلح دوما أن يكون منديلا لمسح آثار الدماء السورية التي علقت بأيدي القتلة, مصمما على إيجاد علاقة سحرية بين إدعاء حماية المقاومة الفلسطينية وتبرير قتل الشعب السوري واعتقال حرياته وضرب وإهانة نسائه وأطفاله.

ولا يمكن تصور أن الشعب الفلسطيني الذي قضى وما زال أعواما مريرة من الزمان مقاوما للظلم والقهر باحثا عن أبسط مفاهيم الحرية, الشعب الأكثر خبرة بمعاني الاستبداد والدكتاتورية قد يقبل أن تسفك دماء الأبرياء الآخرين باستغلال احتضان المقاومة الفلسطينية وكأنها منّة يتحمل النظام السوري تبعاتها المكلفة وليست منحة كسب منها النظام السوري أكثر بكثير مما قدم.

وحتى الأمس القريب يخرج علينا من الجنوب اللبناني الأمين العام لحزب الله مدافعا عن النظام السوري كونه الجدار المنيع والسور الواقي للتدخل الإسرائيلي في لبنان ولا ينبس ببنت شفه حول سياسة النظام في التعامل مع الشعب السوري, بل ويؤكد أن أغلبية الشعب السوري مع القيادة السورية الحالية, هذا المدافع الذي لطالما أطرب أسماعنا بحرية الشعوب المظلومة وبحرمة الدماء البريئة مبررا بطش النظام السوري بشعبه برفضه لمعاهدة سلام مع إسرائيل ولأنه خدم القضية الفلسطينية, فمن جديد تظهر العلاقة السحرية بين نظام المقاومة والممانعة ومشروعية قتل الشعب السوري واستباحة حرماته.

كل المحاولات البائسة لإضفاء صبغة الجندي العربي الوحيد المقاوم لإسرائيل في كل المنطقة بل في العالم للنظام السوري تسقط تباعا والثورة السورية تستمر ومؤيدوها يكثرون, لم تعد القضية الفلسطينية ورقة التوت التي يستنجد بها النظام السوري لستر جرائمه بل هي قضية أعدل وأشرف من أن يتم استغلالها على هذا المستوى المتدني لقمع الشعوب والدوس على إرادتها, إن الدم الفلسطيني ليس بأغلى علينا من الدم السوري الحرّ .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع