أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
سوق سوداء لبيع وشراء الرواتب التقاعدية بعيدا عن أعين القانون أحزاب تتبرأ من بيان صدر حول موقفها من تسريبات "تحديث المنظومة السياسية" الكسبي: اتفاقات على مساهمة شركات اردنية بتنفيذ مشاريع ببغداد الطباع : تراجع مؤشرات الامن الغذائي في الأردن امر مقلق كوادر الطوارئ بالمستشفيات .. ظروف عمل صعبة تنتج أخطاء طبية متكررة داودية يكتب .. ( سياحة بتراب المصاري) خبراء يحذرون من جفاف ثلاثة سدود كبيرة في الأردن وزير الصحة: جائحة كورونا كشفت الكثير من العيوب في القطاع الصحي مراكز التطعيم ليوم غد الخميس - أسماء متقاعدون من اليرموك يحتجون على تأخير صرف مكافأة نهاية الخدمة النص الكامل لكلمة الملك في اجتماعات الأمم المتحدة – فيديو اجتماع أميركي إسرائيلي سرّي حول إيران ارتفاع كلف الشحن ينذر بزيادة أسعار الألبسة سماوي : هبوط بالسكر لدى ماجدة الرومي يفقدانها توازنها في جرش بالصور .. ماجدة الرومي تعيد البهجة والألق لجرش في افتتاح برنامجه الفني أحزاب تتبرأ من بيان “أردن أقوى”: لسنا ملتفين حوله المومني: توافق على استثناءات لطلبة توجيهي معيدين درسوا في تركيا لجنة وزارية أردنية عراقية فرنسية تحضيراً لمؤتمر بغداد الصفدي: الأردن في شراكة مع السويد لعقد مؤتمر دولي لحشد الدعم للأونروا وزيرا الداخلية والنقل في زيارة مفاجئة لمطار الملكة علياء
لنكتب قبل الحدث

لنكتب قبل الحدث

02-08-2021 12:38 AM

بقلم مهنا نافع - حدث بعد حدث، ينزع الفكر وينسف المحتوى، إن تجاهلته بإصرار وقصصت قصدك ستجد طرحك كغيث صيف فاجأ الناس بوقت غير مناسب، فيبتل ورقك ويعجز عن رتابة الخط قلمك، فتتبعثر الحروف لتضيع بين الكلام والكلم .

تنتهز الفواصل رغم قصرها وتسرع بالكتابة فأنت لا تعلم كيف سيكون وقع الحدث القادم، وبالنهايه فإن كل ما تهدف إليه هو أن تراك عيون القارئ، لتكون خشيتك أن لا يأخذها منك عنوان يتعلق بخبر ذلك الحدث الطارئ .

إن أي نظام إداري سواء كان عام أو خاص لديه أذرعه الرقابية وطريقته الخاصة لمتابعة سير العمل وبالطبع كل ذلك لضمان تحقيق الأهداف الموضوعة مسبقا من المدراء لديه شاغلي المراكز القيادية، وعلى جميع المستويات وبكل المراحل دائما يكون المراد هو الوصول للهدف بأقصر وأنجع الطرق بعيدا عن أي تسيب أو إهمال، نظام محكم القائمون عليه يفترض أن يكونوا أصحاب دراسة وخبرة فهم الضمانة لنجاح العمل ونحن نعدهم من محترفي الأداء الذين لم يصلوا لتلك المواقع إلا من خلال ما لديهم من قدرة وكفاءه .

لا بد لنجاح الفرد لإتقان العمل بالمراكز الإدارية القيادية في أي من هذين القطاعين العام أو الخاص أن تتوج سيرته الذاتية بمؤهلين إثنين، الأول اتقان علم وفن الإدارة ويكتسب ذلك إما من خلال الدورات المكثفة أو من خلال التحصيل الجامعي والثاني التحصيل الأكاديمي بنفس مجال الموقع الذي يشغله، وللتوضيح لك أكثر عزيزي القارئ نذكر لك هذا المثال فالمتخصص بالإدارة لا يصلح أن يكون مديرا لأي مستشفى وكذلك الطبيب بدون دراسة الإدارة لا يصلح أيضا لذلك، لهذا وجد تخصص يدرسه الطبيب وهو إدارة المستشفيات، وهو التخصص الذي يمكن الطبيب لأن يجمع بين العلوم الطبية وعلم الإدارة المختص مما يمكنه من النجاح بإدارة تلك المنشآت .

إن الصفر المستحيل في هذا العصر هو صفر الحوادث فهي أمر من الطبيعي أن يحدث من فترة لفترة والفتره هنا ليست بالاسبوع ولا حتى بالاشهر وتزيد أيضا عن ذلك، أما إن تتابعت تلك الحوادث بفترات وجيزة فذلك مؤشر واضح على وجود خلل ما، والخلل الأول يعتبر أمرا عابرا ولكن إن تكرر كثيرا فسيختلف الأمر ليوصف بالهشاشة، آمل دائما أن لا نستخدم هذا الوصف لذلك .

إن حصول حدث بعد حدث يحرف بوصلتنا عن متابعه التطوير العام الشامل لكامل أي
منظومة يكثر بها ذلك، فالحلول الآن لتلك الأحداث حلول ترقيعيه، ونحن أصبحنا نتابع الحدث ونترقب الذي يليه لنسن اقلامنا للكتابة عنه، ولكن الأجدر أن نتابع ونراقب ونكتب عما قد يسبقه .

صحيح أن هذه الأحداث تلفت نظرنا لمواقع الخلل ولكن يجب أن لا ننسى ان الحدث هو النتيجة لما كان وسبق، وأن الحقيقة للأسباب السابقة لوقوع أي حدث هي النقص للقدرات الإدارية للبعض من شاغلي هذه المراكز القيادية، والذي إن عولج بما ذكرناه من تقارن علم الادارة مع العلم المطلوب لشاغل الموقع سيغيب طويلا عنا ذلك العنوان سارق عيون القارئ، عنوان الخبر للحدث الطارئ .
مهنا نافع






وسوم: #العمل


تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع