أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مشروع نظام تأجير الوحدات الزراعية والأراضي في وادي الأردن سارسنباييف يؤكد عمق العلاقات بين الاردن وكازاخستان اصابة مطلوب أطلق النار تجاه قوة أمنية عند محاولة القبض عليه في المفرق تسجيل 8 وفيات و 790 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن العثور على جثة مواطن داخل مركبتة بمنطقة أم قنطره في جرش 12 ألفا و479 إصابة كورونا نشطة في الأردن والدة "هيفاء" التي أحرقها زوجها: بنتي بتخاف لحالها بالقبر التعامل مع 108 حوادث إنقاذ خلال 24 ساعة تفاصيل مروعة يرويها والد فتاة توفيت حرقا على يد زوجها في عمان الاحتلال يدعي تعرض جنود للدهس يد السيدات الأردني يسعى للاقتراب من بطولة العالم قتلى وجرحى جراء هجوم بسكين في هولندا نادي الرمثا حزين على وفاة لاعبه صدور القانون المعدل لقانون الشركات بالجريدة الرسمية مجلس النواب اللبناني يناقش البيان الوزاري السيطرة على حريق بمستشفى الحسين في السلط الاحتلال يحبط تهريب أسلحة في منطقة غور الأردن أوروبا لم تبلغ بتحالف واشنطن ولندن وكانبيرا صفقة عسكرية كبيرة بين أميركا والسعودية أجواء معتدلة ورطبة في أغلب المناطق الجمعة
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث الأحواز وأول الثورةِ غضب

الأحواز وأول الثورةِ غضب

الأحواز وأول الثورةِ غضب

31-07-2021 03:01 AM

زاد الاردن الاخباري -

عبدالله الصباحين - منذُ الخامس من تموز لهذا العام بداء الأحوازيين ثورتهم ضد سلطات الاحتلال الفارسي و السبب كان قيام المحتل الغاشم بتجفيف نهر كارون وتحويل مياههُ من خلال السدود إلى عمق المدن الفارسية وبذات الوقت قطع مياه الشرب عن مدن الأحواز ضمن سياسة الاحتلال القائمة على الإبادة الجماعية و التهجير القسري.
انتفض الأحواز بهمة ومروءة وفي كُل المدن زحفاً في الدروب الطويلة وصوت هتافهم أغلق نوافذ الشمس والريح من حولهم تصنع لهم ترساً ، وكأن السماء تردُ عليهم بعد أن رددوا سراً "لا تحزن إن الله معنا" تردُ السماء "ونزع عنهم لباسهم" نزع عنهم خوفهم.
واليوم بعد هدير المظاهرات أصبح المُحتل خائفاً حد الجزع ، و الثورة أولها غضب والغاضب لوطنهِ سينتصر ، وحشودٌ عُزل تنتصر على المدججين بالسلاح وأول الانتصار أنهم حرروا الأرض التي يقفون عليها.
اليوم زمنياً هو 24 ساعة و اليوم لغةً هو منذُ بداية الحدث حتى نهايته فدولة الأحواز تعيش في يوم نحسٍ منذُ بداية الاحتلال لكن جماهير الأحواز اليوم قررت إنهاء هذا اليوم من أجل بداية يوم الاستقلال و النهضة و التطور.
بالبطش وقوة السلاح و الترهيب و استخدام حتى نهيق وعواء المعممين يحاول الاحتلال الغاشم أن يبطئ من همة الثورة ويدخلها في نفقٍ مُظلم ، لكن الشعب وبقيادة سلطاته الثلاث سلطة القبيلة و سلطة المثقفين وسلطة المقاومة حدد مسار الثورة و التي تتطور مطالبها تطوراً طبيعي .
الاحتجاج يبدأ بمطلب ثم يتحول الاحتجاج إلى غضب ثم إلى ثورة وتأخذ الثورة مساراً مفترض وتتشكل قيادة الشارع فهماً على طبيعة التكوين الثقافي في السلوك الاجتماعي للمجتمع، ويصبح المطلب مجموعة من المطالب التي تتزايد وتتصاعد حسب الحراك الثوري.
والثورة لا يَخمدُ غضبُها فهي تتجدد قد تكون في سبات مؤقت لكنها كطائر الفينيق تخرج من رماد الحرائق أقوى و أقوى ، وهذه الثورة السورية تعود من ذات الرحم من مدينة درعا مرةً أخرى و أقوى.
المشروع الفارسي التوسعي الاستيطاني ينازع الموت وأقترب يوم الحساب له وإذنابه وكُل شركائه.
"واسألوا العارفين" ونقول للمحتل اسأل العارفين إن كُنت لا تعرف ، العربي إن غضب سيأكل لحم مغتصبهِ.
*الهيئة الدولية لمقاطعة النظام الإيراني








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع