أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الغزو: تحقيق بوفاة رضيع يبلغ من العمر 11 شهراً في مستشفى الملك المؤسس الأردن الـ26 عالميا في التعافي من كورونا مجهولون يطلقون النار على مطعم في الصويفية وفاة الرئيس الجزائري السابق بوتفليقة ارتفاع الحرارة وعودة الطقس الصيفي اعتبارا من السبت موعد الاعتدال الخريفي في الأردن الرمثا يخمد ثورة سحاب الشرفات : الكرة في ملعب مجلس الأمة بالاسماء .. مراكز لقاحات كورونا بحسب انواع اللقاحات السبت ابو العدس: يجب أن يتدرب الأزواج في الأردن على إدارة الحياة الزوجية الفايز: قادرون على صياغة سياسات لها تأثير إيجابي على السياحة البيئة: نوعية الهواء في الأردن جيدة وزارة التربية: لم نبحث مسألة إلغاء العمل بنظام التناوب تعميم حكومي مهم لمن تلقى اللقاح الصيني سينوفارم في الأردن 3594 جرعة من لقاح كورونا أُعطيت الجمعة الحبس لأردني استأجر سيارة مرسيدس حديثة وباع الكتلايزر سماوي: مهرجان جرش له هيبة واقامته رسالة للعالم والمواصلات مجانية الغزو: تحقيق بوفاة رضيع في مستشفى الملك المؤسس مشروع نظام تأجير الوحدات الزراعية والأراضي في وادي الأردن سارسنباييف يؤكد عمق العلاقات بين الاردن وكازاخستان
تاجر بوس

تاجر بوس

26-07-2021 11:30 PM

فتّحَ عيونه على أصوات و تدافعات من البشر ..تأكّد أول شيء أين هو ؟ فجال في بصره سريعاً في تفاصيل المكان ..إنه بيته ..فهذا (شبشبه) التالف ؛ وهذه (مكتة) سجائره المليئة كالعادة و التي تصرخ من الفيضان ..وهذا (شرشفه) الذي يستخدمه في كلّ موجة حر ؛تفقد الشرشف و تأكد من (الخزوق) التي فيه ..إنه هو ..إذن هو في بيته ..وهذه الأصوات البشرية قادمة إليه بالتأكيد ..نظر إلى ساعة حائطه إنها الواحدة و ثلاثة وعشرون دقيقة ..!
غسل وجهه على السريع ..لبس ما تيسّر له ..وخرج إلى الجموع البشرية ..كلّهم مستعجلون ..كلّهم يرسمون ابتسامات بأناقة مفرطة ..كلّهم يقولون أنهم بخير و يتذمّرون ..كلّهم يحمدون الله على نعمة الأمن والأمان و خائفون ..كلّهم "وضعهم زفت" ويحملون موبايلات فخيمة ؛أقلها جالاكسي ..كلّهم قالوا له : كل عام وأنت بخير ؛ وصرفوا له كمّيات مهولة من الـ(موااااااااااااااااه) على الجهتين ..!
انتهت أربعة أيّام العيد ..وسأقول لكم كما يقول الناس عادة : العيد للأطفال ..أما الكبار فلهم : الــ موااااااااااااااااه فقط ..أه لو أنّ للبوسة ثمناً ..آه لو أنّ ثمن البوسة عشرة دنانير مثلاً ..سلّم عليّ في الأربعة أيّام ما لا يقلّ عن خمسمائة شخص ؛ كل شخص بثلاث بوسات على الأقلّ ..ألف وخمسمائة بوسة ..اضربهم بعشرة ..الله الله ..لحللتُ جميع مشاكلي ..لسددتُ ديوني ..لكان عيداً حقيقيّاً ..
لو كنتُ تاجراً وسياسياً مسؤولاً ..لو كنتُ صاحب كلمة بالبلد : لألغيتُ مجانية البوس حتّى بين العشّاق ..لأنّ البلد بحاجة لانعاش اقتصادي .. وأنا بحاجة لكلّ ثمن البوس لأبدأ حياتي من جديد وأصبح (تاجر بوس).. !

كامل النصيرات








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع