أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
معدل التنفيذ : فئات لايجوز حبسها وتخفيض دفعة التسوية تطعيم 20 الف طفل ضد كورونا في الأردن البلبيسي: اعداد اصابات كورونا الاسبوعية تضاعفت الأزمات: تغيب نحو 200 ألف عن تلقي الجرعة الثانية ارتفاع أسعار الذهب عالمياً الحنيفات: الأردن يشكل فرصة للمجتمع الدولي في تحقيق الأمن الغذائي فحوصات كورونا الإيجابية اقل من 4% تسجيل 10 وفيات و 1008 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن الجازي: تصويب 27 استيضاحاً وثّقها ديوان المحاسبة لشهر حزيران بالصور .. ولي العهد يفتتح المرحلة الثانية من مشروع توسعة صوامع الحبوب في العقبة أبو قديس يكلف مديري الإدارات بالدوام يومين أسبوعيا لتنفيذ برنامج تعويض الفاقد التعليمي الشعب النيابية تعتزم ترشيح أحد أعضائها لرئاسة المجلس بالأسماء .. تنقلات وترفيعات قضائية ولي العهد يترأس اجتماعاً لمتابعة سير تنفيذ خطة استراتيجية العقبة زيادة عدد الدوريات على الطرق الخارجية السياحة: نسعى لاستثمار وضع السلط بالتراث العالمي الأردن والعراق يوقعان مذكرتي تفاهم في مجال الشؤون الاجتماعية والتدريب المهني محاولة سرقة صراف آلي في إربد .. والأمن يحقق منع محاكمة المشتكى عليهم في قضية مستشفى الجاردنز إسرائيل تجمّد قرار إخلاء 3 عائلات من حي الشيخ جراح
أديب برتبة مرض

أديب برتبة مرض

20-07-2021 01:07 AM

يطفو على سطح الأدب الآن أمراض خطيرة اسمها (الأدباء الأمراض)؛ لا يقلّون تأثيراً عن تأثير الأمراض القاتلة في جسم الانسان.. بتُّ على قناعة أن هناك ( شاعرًا إيدزًا) و(شاعرةً سلًّا).. هناك (قاصٌّ طاعونٌ) و (قاصّة سرطان)؛ يبرطع الآن (روائيٌّ كوليرا) و (روائيّة كورونا).. يسرح ويمرح (كاتبٌ رعاشٌ) و (كاتبةٌ قرحةٌ).. وما شئتَ من أمراض الصدر والظهر والمفاصل ووجع الرأس..!
من سمح لكل أنواع (السيلانات) الأدبية بالدخول إلى محراب الأدب..؟ من الذي جعل الأدباء الحقيقيين في غفلة وأدخل عليهم (الشقيقة والصرع) ؟ من الذي جعل (الأديب الروماتيزم) يركض ويسعى في كامل أركان المشهد؟ من الذي فتح الباب لـكلّ لا أنواع الجراثيم وجعلها تجثم على أنفاس الأصحّاء..؟
لا يعقل أبداً أن يتنطع شاعر كل إمكانياته أنه أخذ هرمونات كي يكبر بلا نضج.. وأن من شروط أن تصبحي أديبة أن تنفخي شفايف قصّة و تعطي إبرتين لمقدمة ومؤخرة روايّة..! عيب أن يكون جواز مرورك للأدب (تاتو) تحت النحر بقليل أو فوق الــ (.....) بأقلّ من قليل..!
أطالب بجهاز كشف الأدب يشبه جهاز كشف الكذب.. وكلّنا نخضع له؛ وسترون كم سيلانات ستهرب وكم عمليات تجميل سيبدو قبحها الحقيقي وكم مزوّر سينشف ويموت..وكم مزيّف سيحمل شلله الأدبي ويركض ليدفن نفسه في مزابل لا يقترب أحد منها إلاّ نارٌ موقدة..!
كفانا؛ إن للأدب أكفانا..

كامل النصيرات






وسوم: #كورونا


تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع