أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الفرجات : مدينتان سياحيتان في العقبة والطرح غريب في ذكرى المحاولة الفاشلة لاغتيال خالد مشغل .. رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي السابق يكشف اسم شخص لن ينساه بين من أشرف على اغتيالهم بعد المياه الحمراء والسوداء في البحر الميت .. 3 احتمالات بينها زلزال ذبحتونا تستهجن خطة العودة الى الجامعات: شرط سياسي! العدوان ينفي اكتشاف النفط في البحر الميت شباب الاردن يهزم الوحدات بثلاثية في الدوري الاردني لكرة القدم ويهدي الصدارة للرمثا منفرداً “الإدارة المحلية” توضح حول تعيين متوفي بلجنة مجلس المفرق المؤقتة نقابة اصحاب شركات التخليص ونقل البضائع : قطاعنا في مهب الريح (بيان) الاردن يدين التفجير الإرهابي في العاصمة الصومالية مقديشو أسماء مراكز تطعيم الجرعة المعززة لمن يعانون من نقص المناعة – تفاصيل #انتهاكات_حقوق_الانسان يتصدر قائمة الاكثر تداولا في الاردن مشاجرة بين مجموعة من الأشخاص في منطقة كوريدور عبدون بالعاصمة عمان شاهد تناقض التصريحات مع الواقع في الاردن تكليف المجالس البلدية بمهام "المحلية" بعد الغائها إعادة ثمن التذاكر لحفل جورج وسوف لمن مُنع من الدخول العدوان يرفض اعتصاما للمطاعم الشعبية أمام “الصناعة والتجارة” الحكومة ترجيء اعلان لجنة مجلس محافظة المفرق بحثا عن عضو حي بدلا من متوفي ؟؟ وفاة طفل يبلغ من العمر 10 سنوات دهسا في محافظة إربد إعطاء نحو 117 ألف جرعة لقاح بالأردن خلال أسبوع أردننا جنة ساهم بتخفيف الضرر الواقع على المنشآت السياحية بالمثلث الذهبي
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة إياكم والتوجيهي ..

إياكم والتوجيهي ..

19-07-2021 04:42 AM

الدكتور: رشيد عبّاس - القاعدة التي انحرفت عنها وزارة التربية والتعليم 360 درجة هذا العام كانت في مدى التطابق بين طريقة تدريس الطلبة, وبين طريقة تقييمهم, والمتتبع لشكل ومضمون امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة لهذ العام يجد ببساطة أن هناك شيء من عدم التطابق في هذه القاعدة, الأمر الذي أدى إلى (ضجر) طلبة الثانوية العامة وذويهم والرأي العام بشكل واضح وصريح من طبيعة الأسئلة وطريقة معالجة الملاحظات العامة عليها, والسؤال المحوري هنا هو كيف غفلت وزارة التربية والتعليم عن هذه القاعدة الخطيرة وفيها وزير نقدّر جهوده ونحترمها, وفيها أمينين عامين اثنين نكنُ لهما كل المحبة والتقدير؟
ويمكن مناقشة هذه المسألة على النحو الاتي:
1) طريقة تدريس طلبة امتحان شهادة الثانوية العامة لهذ العام كانت عبر المنصات الالكترونية داخل المنزل, مما جعل تعليمهم تعليما معرفيا وليس تعليما تحليلياً, الامر الذي كان يدعو إلى بناء فقرات اختبارية من نوع القدرات العقلية المتوسطة والدنيا وليس من نوع القدرات العقلية العليا, وهذا لم يحصل على ارض الواقع على الاطلاق.
2) طريقة تدريس طلبة امتحان شهادة الثانوية العامة لهذ العام كانت عبر المنصات الالكترونية داخل المنزل, مما جعل تدريبهم على ادارة مدة الامتحان متعذراً, الامر الذي كان يدعو إلى بناء فقرات اختبارية تتطلب مدة امتحان كافية للإجابة عليها, وهذا لم يحصل على ارض الواقع على الإطلاق.
3) طريقة تدريس طلبة امتحان شهادة الثانوية العامة لهذ العام كانت عبر المنصات الالكترونية داخل المنزل, مما جعل تدريبهم على اتقان المهارات الاساسية لبعض المواد متعذراً, الامر الذي كان يدعو إلى عدم بناء فقرات اختبارية تتطلب الكشف عن تلك المهارات في الامتحان.
4) طريقة تدريس طلبة امتحان شهادة الثانوية العامة لهذ العام كانت عبر المنصات الالكترونية داخل المنزل, مما جعل واضعوا الامتحان لم يتعايشون مع الطلبة اثناء العام الدراسي, الامر الذي كان يدعو إلى بناء فقرات اختبارية تتناسب وواقع الطلبة التحصيلي ومستوياتهم التعليمية.
5) طريقة تدريس طلبة امتحان شهادة الثانوية العامة لهذ العام كانت عبر المنصات الالكترونية داخل المنزل, الامر الذي كان يدعو إلى اعتبار المحتوى المقرر للامتحان هو محتوى المنصات الالكترونية وليس محتوى الكتاب المدرسي, وأن كان هناك تطابق فيما بينها.
إضافة إلى أن تصريحات الوزارة وعبر الإعلام أربكت الطلبة وذويهم والرأي العام أثناء سير الامتحانات نتيجة لاحتجاج جميع المعنيين بعد كل امتحان, ولكون هذا الامتحان امتحان ثانوية عامة يتطلب (توحيد المعايير) لجميع طلبة المملكة ولجميع المواد, ويمكن هنا مناقشة هذه المسألة على النحو الاتي:
1) كون امتحان شهادة الثانوية العامة امتحان مبني وفق جدول مواصفات محددة, ووفق آلية معينة في التصحيح, فلا يجوز باي شكل من الاشكال التلاعب بفقراته, أو معالجة اي ملاحظة عليه من اي كان بتغيير آليات تصحيحه.
2) كون امتحان شهادة الثانوية العامة امتحان مبني وفق جدول مواصفات محددة, ووفق آلية معينة في التصحيح, فلا يجوز باي شكل من الاشكال معالجة اي ملاحظة عن بطء اداء الطلبة عليه بتغيير مدة الامتحان المثبّتة عليه مسبقاً والعمل على زيادتها, فمدة الامتحان المقررة مسبقاً هي جزء هام جداً جداً من بناء الامتحان وهيكله.
وكان المفروض من الوزارة ان تعمل على ما يلي:
أ‌) تحييد وسائل الإعلام عن امتحان شهادة الثانوية العامة ما امكن خوفاً من الارتباكات بين صفوف الطلبة وذويهم والرأي العام أثناء سير الامتحانات.
ب‌) التقليل من تصريحات وزارة التربية والتعليم والمتعلقة بالامتحان, وذلك اثناء سير الامتحان خوفاُ من ارتباكات الطلبة وذويهم والرأي العام.
ت‌) السير قُدماً في الامتحان وتصحيحه واستخراج النتائج, ومن ثم معالجة العلامات احصائياً (أن لزم الامر) لجميع الطلبة وبنفس المستوى للمحافظة على نفس رتب الطلبة, دون ان تعلن ذلك اثناء الامتحانات انها ستعالج صعوبة الامتحانات اثناء تصحيح الدفاتر, ودون أن تعلن على زياد مدة الامتحانات اللاحقة, خوفاً من الارتباكات بين صفوف الطلبة وذويهم والرأي العام أثناء سير الامتحانات.

ث) تصريحات بعض الجهات الإعلامية وبعض الطلبة وبعض أولياء امور الطلبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي يجب أن لا يدفع الوزارة إلى اتخاذ قرارات متسرعة ومتهورة مثل التلاعب في آليات تصحيحه, أو زيادة مدة الامتحانات عن المدد المقررة لها.
في علم القياس والتقويم, التلاعب مدة الامتحان, أوالتلاعب في فقرات الامتحان, أوالتلاعب في آليات تصحيحه, إلى غير ذلك من الحركات غير المسؤولة نتيجة لملاحظات ربما تكون غير عامة, بعد بناءه واخراجه كورقة امتحانيه معتمدة ومحميّة وفق جدول مواصفات محددة, كل ذلك قد يفقدنا الثقة بنتائج الطلبة, ويدفعنا إلى التشكيك بها, وقد يخلق لنا أزمة نحن بغنى عنها.
وبعد: إياكم والتوجيهي..








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع