أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الشمالي: تمديد استقدام العمالة الوافدة الزراعية الأردن يؤكد دعمه لمشاريع البنية التحتية بالعراق الصفدي: تشرفنا بتكليف الملك الضمان: تخصيص (100%) من أجر المؤمن عليه العامل في المنشآت المستفيدة من برنامج استدامة الأساسي فرص عمل للأطباء المتعطلين في "التقصي الوبائي" الخصاونة يصدر بلاغا جديدا بشأن المستفيدين من برنامج استدامة الحبس لشخص أساء للنائب السابق صداح الحباشنة انخفاض العجز بالأردن بعد تحسن الإيرادات البليسي: ضرورة اقبال المواطنين على المطعوم المضاد للإنفلونزا الموسمية ما الذي أراده الأردن وسوريا من اللقاء الأمني؟ مزارعو مأدبا يطالبون بإنقاذ محاصيلهم مقتل شرطي إسرائيلي وإصابة آخر بعملية دهس مهيدات يؤكد على دور "الغذاء والدواء" الداعم للصناعة الدوائية الوطنية سلطة وادي الاردن ليست ملزمة بتعويض المزارعين الحنيفات: 25 مليون دينار قيمة الإقراض الزراعي بدون فوائد في 2021 مطالب بتعديل قانون المساءلة الطبية نصراوين: لم نتطرق لنظام الحكم وصلاحيات الملك ودين الدولة عين اصطناعية تحتاجها طفلة لتعود لحياتها الطبيعية علي العبداللات مديراً لمستشفيات البشير البيئة: أسماك سد الوالة ضمن أخطر 10 أنواع بالعالم
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة لقاء ملك الأردن والرئيس الأمريكي ..

لقاء ملك الأردن والرئيس الأمريكي ..

17-07-2021 04:16 AM

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني - تشهد هذه الأيام لقاءاً مهماً بين ملك الأردن والرئيس الأمريكي جو بايدن، وهو الأول لرئيس عربي وإسلامي يعقد لقاء مع الرئيس الأمريكي، في وقت يعيش الوطن العربي حالة من الغليان الغير مسبوقة، وتحديداً بعد العدوان الأخير على غزة، وموقف الأردن الصلب والوحيد تجاه القضية الفلسطينية وحل الدولتين الذي نادى به الأردن منذ تأسيسه، والقدس الشريف عاصمة لفلسطين الأبدية والوصاية الهاشمية عليها.
القمة الأمريكية الأردنية تحمل في طياتها الكثير، يريد الأردن تثبيت إستراتيجيته بالنسبة للقضية الفلسطينية، دون أي تردد أو تنازلات مهما كانت كبيرة أو صغيرة، فالخلاف القائم بين الأردن والولايات المتحدة الأمريكية في حكومة ترامب، كان لها أثراً كبيراً في تصميم الأردن على رأيه ورفض صفقة القرن وإفشالها، وهذا الخلاف نادراً ما يحصل بين الأردن ودولة مثل أمريكا حدث هذا الخلاف فقط في زمن ترامب.
فالإستراتيجية الأردنية تجاه فلسطين ثابتة، ومدعومة من قبل الشعب الأردني، والجميع يذكر اللائات الثلاثة التي قالها ملك الأردن لترامب في وقته، جاء الآن اللقاء بين الرئيس الأمريكي والملك الأردني لتثبيت الطريق لحل الخلاف في القضية الجوهرية والمحورية القضية الفلسطينية وحل الدولتين، كما علمنا من خلال وسائل الإعلام بان الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة الأمريكية ستقابل الملك لشرح موقفها من العدوان الأخير على غزة.
باعتقادي بان هذا اللقاء الأول بين ملك الأردن والرئيس الأمريكي سيكون له ما بعده، وستظهر نتائجه على السطح، ففي جعبة الأردن الكثير هذه الفترة سواءً على الصعيد المحلي أو الاقتصادي المتدهور ومحاولة إنعاشه بشتى الطرق، أو الأوضاع الغير آمنة في الشرق الأوسط وتحديداً فلسطين والخلاف على القدس، ووقوف محور المقاومة مع فلسطين في هذه الفترة الحرجة.
الشعب الأردني ينتظر بفارغ الصبر نتائج هذا اللقاء، ويبني عليه الآمال الكثيرة وخصوصاً الاقتصادية بعد جائحة كورونا (كوفيد- 19)، والشعب الفلسطيني المضطهد من قبل كيان غاصب ينظر إلى هذا اللقاء بكل أمل بالانفراج، خصوصاً بعد المواجهة الأخيرة بين غزة والكيان الإسرائيلي.
للأردن دور مهم وكبير في الشرق الأوسط، وله تأثير كبير على باقي الدول، فبعد اللقاء الثلاثي الذي حصل قبل فترة بين ملك الأردن والرئيس العراقي والمصري، جاء هذا اللقاء مع الرئيس الأمريكي، لنبذ الإرهاب ومحاربته بشتى الطرق وفي أي مكان في العالم، ودفع العجلة الاقتصادية إلى الأمام.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع