أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأردن ينهي استعداداته لمواجهة عُمان الأردن ومصر يبحثان التوسع في تسجيل أدوية أردنية الكوفحي: البلديات عاجزة عن بث الطمأنينة مراكز التعطيم ضد كورونا - أسماء واشنطن تحذر موسكو من رد حازم لجان انتخاب غرف التجارة تؤدي اليمين الشواربة يبشر اهل عمان بتركيب كاميرات مخالفات اضافية 18472 ضبوطات الطاقة والمعادن الأردنية في 2021 الحنيطي في المنطقة العسكرية الشرقية الخصاونة يتحدث عن تداعيات كورونا وحرب أوكرانيا مهم من مؤسسة الضمان لسائقي التاكسي بالأردن نقابة الأطباء الأردنية تحذر الوزير الهواري تشكيل لجان مؤقتة لإدارة غرف التجارة في الأردن مهم حول إصدار جوازات سفر أردنيَّة لتشجيع الاستثمار الشنيكات مديرا عاما لصندوق المعونة الموافقة على قانون معدِّل لقانون تنظيم الموازنة العامَّة الأردن .. إحباط تهريب كميات كبيرة من نكهات السجائر 25 % حجم ارتفاع السياحة العلاجية بالأردن وزارة الطاقة تطلق برنامجا متكاملا لتسويق خامات السيلكا الحواتمة يلاحق قانونيا اشخاصا خارج الأردن
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث "حظر عيد الأضحى بين الأقاويل إلى التطبيق...

"حظر عيد الأضحى بين الأقاويل إلى التطبيق "/ لين عطيات

"حظر عيد الأضحى بين الأقاويل إلى التطبيق "/ لين عطيات

17-07-2021 01:51 AM

زاد الاردن الاخباري -

منذ سنتان ونعيش والعالم بحالة تأهب حين تقترب الأعياد من أبوابنا منتظرين تطبيق شعائر الله دون قوانين صارمة يفرضها فايروس كورونا قبل أن تفرضها الحكومة، ففي العام الماضي كانت الأعياد مختلفة عما عهدناه بالسابق فلم نعيش فرحة العيد كما يجب  إلا أننا  في هذا العام نأمل بأن يكون هذا العيد مختلف وخاصة مع افتتاح القطاعات من جديد إلا أن التخوف حاضر من الانتقاص من فرحتنا في حين أن العالم والأردن بشكل خاص يعيشان  بحالة من الاكتئاب واليأس ونتعلق بقشة الفرح الصغيرة حتى نستطيع  الاستمرارية بهذه الحياة التي أغلقتها علينا كورونا التي جعلتنا نعيش ظروفاً قاسية اقتصاديا ونفسيا واجتماعيا  وتعليميا .. إلخ .. وما أن اقترب عيد الأضحى حتى بدأت الاشاعات باشعال تردداتها عن حظر قادم وقوانين صارمة في طريقها ونحن لا نستطيع أن نجزم نفي ذلك أو نؤيده لأننا عشنا فترة علمتنا أن لا شيء مضمون حتى أرواحنا فقد يأتي فايروس صغير لا يرى بالعين المجردة وأن يسحبنا من هذا العالم كالخطيفة ... إن للحظر أضراراً جسيمة على اقتصادنا ولكن ضرره الأكبر على أنفسنا التي باتت حبيسة الواقع المؤلم فالقرارات اليوم ليست بالسهلة ولكنها ليست بالبعيدة؛ فإن سقطط هذه الشائعات علينا أن نأخذ بعين الاعتبار أن العيد قد يكون نقطة مفصلية نحن من نقرر مصير ما بعدها، فالفرح وتطبيق شعائر الله عليها أن تكون مدروسة وعلى الفرد منا أن يتزن في تصرفاته وتحمل المسؤولية ،فلن نخسر شيء لو تركنا مسافات بيننا وأن نجتمع بحدود وأن نحاول الإبتعاد عن الإزدحامات ،وأن نحرص على التعقيم المستمر والدوري وارتداء الكمامات بحرص أكبر وأن نراقب بعضنا البعض ليكون عيداً آمناً لأعياد لا تخوف  فيها .
وكل عام وأنتم بخير اليوم وغداً وكل يوم .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع