أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
البلبيسي: لا تسجيل لحالات بمرض جدري القرود بالأردن وزير أردني أسبق يطالب بإلغاء قانون الدفاع طقس العرب: مؤشرات على تأثر الأردن بكتلة حارة الأربعاء مدير الإعلام العسكري: خطط لاستقدام مواد تصنيع طائرات مسيرة لاستهدف المهربين الأوبئة: لا نستبعد تسجيل إصابات بجدري القردة بالأردن بالاسماء .. مراكزٌ يتوافر فيها مطعوم كورونا الثلاثاء المركزي الإسرائيلي يرفع الفائدة لأعلى مستوى الصحة العالمية: يمكن وقف انتقال عدوى جدري القرود مدير الإعلام العسكري: الجيش يواجه حرب مخدرات وزارة المياه: الصيف المقبل "سيكون حرجا" من ناحية كميات المياه المتاحة قائمة مستقلة تخوض غمار انتخابات الأطباء! اخصائي أردني محذرا من جدري القردة: التزموا بالكمامات الاوبئة : الحرص لا الفزع من جدري القردة المومني: مسرب الباص السريع ليس للأرجيلة الصحة العالمية: لا دليل على تحوّر فيروس جدري القردة الصحة: انخفاض معدلات وفيات حديثي الولادة والأطفال الحكومة تحذف كلمة اعاقة (الذِّهنيَّة) من مشروع نِّظام بدائل الإيواء الحكومة تقر أسباب لعدد من مشاريع أنظمة السُّلطة القضائيَّة مخرجات لجنة تحديث القطاع العام خلال أقل من أسبوعين توجيه بضرورة الإسراع بإنجاز قانون تنظيم البيئة الاستثماريَّة
الشهيد فيصل ٢ وإرث الندم
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الشهيد فيصل ٢ وإرث الندم

الشهيد فيصل ٢ وإرث الندم

16-07-2021 04:42 AM

خاص - الأستاذ عيسى محارب العجارمه - تتقاطع خيوط الفتنة التي اسدلت محكمة أمن الدولة ستار المشهد الأخير منها بمحاكمة باسم عوض الله والشريف حسن، مع حلول ذكرى نكبة العائلة المالكة في الرابع عشر من تموز ١٩٥٨ بالعراق حيث تم اغتيال ملكها الشهيد فيصل الثاني وكل أسرته بطريقة وحشية مروعة شابها إرث الندم بكل بيت عراقي حزنا على ذلك الفرع من بيت النبوة والدوحة الهاشمية المظلومة منذ كربلائية الحسين ولليوم.

يبدو أن الأمة العربية والإسلامية لا تريد أن تعيش إرث الندم على ضياع الحلم القومي الهاشمي، باغتيال الشهيد فيصل الثاني، والذي كان في ريعان الشباب ويعد لحفل زواجه بقصر الرحاب ببغداد، حيث كانت هناك بوادر لدولة وحدة أو اتحاد فيدرالي هاشمي يجمع قطري العراق والأردن تحت راية وإرث ومبادئ الثورة العربية الكبرى، برعاية الملك المغدور وابن عمه الملك الحسين تغمدهما الله بواسع رحمته.

يبدو أن الأمر لم يرق للرئيس جمال عبد الناصر، والذي كان يرى في الملكيات العربية خطرا كبيرا على دولته القومية العربية المزعومة، فدشن عهد الدم بالايعاز للقتلة في بغداد كعبدالكريم قاسم ورفاقه بتنفيذ مجزرة قصر الرحاب، وتكتمل فصول مقرره الدموي بإعدام الداعية الإسلامي سيد قطب، وتسقط القدس المحتلة عام ١٩٦٧ لينتهي عهد عبدالناصر ووحشيته ضد الهاشميين والإخوان المسلمين والذين كانوا حتى حينه ولا زالوا أبرز وجه للإسلام السياسي يشاركهم في ذلك الإسلام الوهابي.

وهنا نربط قضية الفتنة في الأردن، برديفتها مجزرة العائلة المالكة ببغداد، لنعرف أن الأمر برمته هو صراع بين أركان الإسلام السياسي باركانه الثلاثه هاشمي واخواني ووهابي ولربما شيعي متحالف مع سوريا بشار وحسن نصر الله ثم التهديد القومي القديم بعهد عبدالناصر، والذي انتهى بسحل العائلة الكريمة على الطريقة الهتلرية في التخلص من الخصوم.

قد تبدو الصورة متداخلة ومشوشة بعض الشيء، ولكن الإسلام السياسي الهاشمي كان قد فرض ايقاعه على العالمين العربي والإسلامي منذ بداية القرن واجتاح العراق والشام الهاشمي حتى عام ١٩٥٨، حيث كان يصف القومنجي عبدالناصر الممالك العربية بالرجعية وابتسم له الزمن قليلا وابكاه كما ابكانا طويلا على فيصل ورفاقه الغر الميامين.

أشعل ناصر بقتله لسيد قطب اوار وحش الإرهاب الاسلاموي من مكامنه، فظهرت القاعدة وداعش وكل الإرث القطبي التكفيري ولا حاجة للتفاصيل، ويبدو أن الإسلام الوهابي والشيعي لم يتعظا من أخطاء ناصر في مهاجمة المشروع الهاشمي الإسلامي النهضوي، فكانت قضية الفتنة، وعبثا يحاول المد الصفوي عبور الاراضي السورية صوب الحدود الشمالية للأردن ويرسل ارتال الأسلحة والمخدرات دونما كلل ولا ملل ولكن الأسد الهاشمي بالمرصاد فدرس مذبحة الشهيد فيصل الثاني رحمه الله تعالى وعائلته الهاشمية المظلومة لن يتكرر والله خير حافظا.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع