أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
رسائل امريكية حاسمة لمن يريد العبث بالاردن الأجواء الصيفية الاعتيادية مستمرة الخميس %130 نسبة إشغال مراكز الإصلاح في الأردن تعيين أشخاص أوقف توظيفهم بسبب كورونا بالعقبة الشوبكي: تسعيرة الكهرباء في الأردن الأعلى في الوطن العربي الخرابشة يرد على زواتي الساكت : نتمنى إلغاء بند فرق اسعار الوقود عن تعرفة الكهرباء للقطاعات الانتاجية اصابتان بالتهاب الكبد الوبائي في جرش "الأمانة" تعلن ساعات عمل الباص السريع شاهد وفاة مؤذن أردني وهو يصلي في مسجد بمكة (فيديو) بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة انتخابية بعد الضبع و بنشف وبموت .. هل ستطيح نظرية المصنع بزواتي الطلبة ذوو الإعاقة: قضيتنا لم يتم حلها، ونرفض أن نتحول إلى متسولين للمطالبة بحقوقنا ذوو مقتول في بلدة جفين باربد يرفضون استلام الجثة والعطوة الامنية لحين تحديد هوية القاتل الملك: فوائد استراتيجية للقمة الثلاثية حل ادارة نادي البقعة وتشكيل لجنة مؤقتة مراكز تطعيم الجرعة المعززة من فايزر - أسماء الناصر : ديوان الخدمة يرشح 6 أشخاص لكل وظيفة بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة بدء التشغيل الكامل لمعبر جابر الحدودي اعتبارا من الأحد المقبل
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة هذا باسم عوض الله فأين بقية الفسدة ولصوص الأوطان؟

هذا باسم عوض الله فأين بقية الفسدة ولصوص الأوطان؟

هذا باسم عوض الله فأين بقية الفسدة ولصوص الأوطان؟

22-06-2021 12:13 AM

زاد الاردن الاخباري -

ابراهيم قبيلات... يحق للشارع أن يكحل عينيه بالبدلة الزرقاء التي ارتداها صاغرا باسم عوض الله، لكن ذلك لا يكفي.

كان فاسدا، لكن لم يكن الاول، ولم يكن الوحيد.

شيء ما أسعدنا ونحن نرى البهلوان مكبلا بالأصفاد، ومرتديا بدلته الزرقاء، لعلها كانت "زهري". على أنه لم يكن الوحيد.

هناك عشرات بل المئات من البدلات الزرقاء تنتظر أصحابها منذ سنين طويلة.

يؤسفنا انه لم يحاكم على كل ما أحدثه ورعاه من فساد وتفكيك لمؤسسات الدولة، سوى أننا كنا نود لو سبق عليه القرار بالفساد أولا، لكفانا مؤنة الفتنة.

من يشعر الساعة بنشوة النصر، فليشعر معها أنه إنما يسخر من نفسه.

فالنشوة تأتي فقط عندما نصنع ماكينة تطحن الفساد بدلا من سقاية ماكينة الفساد التي تطحننا عن بكرة أبينا.

سعيد أنا بظهور باسم عوض الله مكبلا، لكن في القلب غصة، لعلمي ان الفساد طاحن وليس مطحونا في بلدي.

سعيد أنا سوى أنه احتفال منقوص، يخفي خلفه غبار الفاسدين الذين أدرك أنهم ما زالوا يتربعون على كراسيهم ويتمخترون في المناصب، ويصولون ويجولون كيفما شاءوا، وبما أرادوا.

لباسم عوض الله خصمان. الاول المواطن والثاني بعض الفاسدين. فمتى نرى بعض خصومه في القفص معا، مكبلين، وببدلاتهم الزرقاء يساقون رغم أنوفهم نحو المحاكم.






وسوم: #الزرقاء


تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع