أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
السياحة: تهيئة درب الحج المسيحي الذي يربط بين المغطس وجبل نيبو الاشغال: العراق يثق بالمقاول والمهندس الاردني “الضمان” يتسلم كامل المنحة الأميركية التربية: 300 ألف طالب سجل في برنامج الفاقد التعليمي تسجيل 16 وفاة و 1041 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن الصناعة والتجارة: مخالفة 1043 مواطنا لعدم ارتداء الكمامة ومراعاة التباعد السبت السفير المكسيكي: ننظر إلى الأردن كبلد مستقر وبوابة للمنطقة الأوبئة: الحامل والمرضعة من موظفات القطاع العام مستثناة من أمر الدفاع "32" الحكومة: الرشوة تضعف ثقة المواطنين بمؤسسات الدولة استعداد أردني لدعم المشاريع الإنشائية بالعراق قانونية الأعيان تقر قانون مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب الذروة الأربعاء والخميس .. كتلة هوائية حارة تؤثر على المملكة الأسبوع الحالي الهواري يعمم: اشتراط اللقاح أو فحص PCR لمراجعة عيادات الأسنان الضمان تحول 228 ألفًا و549 دولارًا مستحقات مصريين غادروا الأردن نهائيا المدارس الخاصة: الفاقد التعليمي بلا مقابل مالي ارشيدات: لولا خشيتنا من تكرار تجربة نقابة الأطباء واستيلاء الحكومة على النقابات لقدمنا استقالتنا النائب البداوي ينفي ما تم تداوله تلميحا بخصوص تعبئة سلطة المياه لبرك السباحه بمنزله ديوان المحاسبة: عدم جواز صرف رواتب ومكافات رؤساء لجان البلديات بما يزيد ما نسبته 100% من الراتب الاجمالي الطاقة: سنعلن عن تفاصيل تعرفة الكهرباء الجديدة قريبا الإعلان عن التخصصات الراكدة والمطلوبة قريباً
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة بعد ان " قبّعت " مع رمضان الرواشدة...

بعد ان " قبّعت " مع رمضان الرواشدة عادت " ونفّست"

بعد ان " قبّعت " مع رمضان الرواشدة عادت " ونفّست"

19-06-2021 02:25 PM

زاد الاردن الاخباري -

في البدء كانت غضبة الزميل رمضان الرواشدة عضو لجنة منظومة تحديث ، وافشى مُتهِما، بوجود تيارات وتحالفات داخل اللجنة ، قبل بدء عملها مهددا بالانسحاب منها ، واللجوء للإعلام وكشف المستور، لكنه عاد وانتظم بالطابور، بعد ان نَفَس غضبته، او نُفِّست بفعل فاعل..

وامس وبوقت متأخر كان الرواشدة ذاته ، يلوح بتغريدة بعد ان " قبعت معه على حد تعبيره، وإنه سيكشف ازلام الخائن باسم عوض الله ، وسيذكر بالتفاصيل كم قبضوا منه ، وان الاردن عنده اهم من الأشخاص حتى لو قطعوا راسه " لكنه حذف تغريدته لاحقا وكأن شيئا لم يكن، فتلاشت مصلحة الاردن ، والتزم الصمت تجاه الخون، لكن دون أن يفصح ماهو الثمن ..

واليوم عاد الرواشدة ليقول إنه حذف تغريدته كونه لايملك اسماء ولا تفاصيل عمن قصدهم ، وانها مجرد ( تخويف ) لكل من يقف مع الخائن عوض الله ..

الرواشدة بالمناسبة لمن لايعرفه، فهو علاوة على قفزاته السريعة مهنيا برعاية رسمية من مراسل صحفي في صحيفة الراي ، إلى مستشار لرئيس وزراء ومديرا لوكالة الانباء ، ومؤسسة الإذاعة والتلفزيون وغيرها ، هو روائي ناجح، وفاز بعدة جوائز بهذا المجال ، وما دامت الرواية فنا ادبيا قائما على واقع او خيال، فيبدو اثر المزج بين الواقعية والخيال على أدائه المهني البحت في العمل العام ، بحيث يصوغ خياله او واقعيته او كلاهما قصة مكثفة بتغريدة تشغل الراي العام ، والاعلام خصوصا، ليتراجع عن نصه ، بل وينسفه بسهولة وبساطة ، غير آبه بالمواقع التي تبوأها ، والتي يشغلها راهنا، اي عضوية لجنة اصلاحية ، وبتصريح فيه استخفاف يضع علامات استفهام كثيرة على شخصية الرجل..

على اية حال ، لن نسهب كثيرا، لكن خيالية قبعت، التي زاودت باتجاه تحذير ازلام عوض الله او من يعتبرهم متعاطفين معه او قبيضته، ان ثبت انها من تحت الابط ، فهي مدعاة للنائب ان يتحرك تجاهه تحت بند معرفة هدف إثارة البلبلة لدى الراي العام ، وان كانت معلوماته صحيحة وتغاضى عن كشفها ، فهي مدعاة لمسائلته عن ثمن السكوت، الذي قد يكون أيضا فيه مصلحة للأردن..








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع