أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
السياحة: تهيئة درب الحج المسيحي الذي يربط بين المغطس وجبل نيبو الاشغال: العراق يثق بالمقاول والمهندس الاردني “الضمان” يتسلم كامل المنحة الأميركية التربية: 300 ألف طالب سجل في برنامج الفاقد التعليمي تسجيل 16 وفاة و 1041 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن الصناعة والتجارة: مخالفة 1043 مواطنا لعدم ارتداء الكمامة ومراعاة التباعد السبت السفير المكسيكي: ننظر إلى الأردن كبلد مستقر وبوابة للمنطقة الأوبئة: الحامل والمرضعة من موظفات القطاع العام مستثناة من أمر الدفاع "32" الحكومة: الرشوة تضعف ثقة المواطنين بمؤسسات الدولة استعداد أردني لدعم المشاريع الإنشائية بالعراق قانونية الأعيان تقر قانون مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب الذروة الأربعاء والخميس .. كتلة هوائية حارة تؤثر على المملكة الأسبوع الحالي الهواري يعمم: اشتراط اللقاح أو فحص PCR لمراجعة عيادات الأسنان الضمان تحول 228 ألفًا و549 دولارًا مستحقات مصريين غادروا الأردن نهائيا المدارس الخاصة: الفاقد التعليمي بلا مقابل مالي ارشيدات: لولا خشيتنا من تكرار تجربة نقابة الأطباء واستيلاء الحكومة على النقابات لقدمنا استقالتنا النائب البداوي ينفي ما تم تداوله تلميحا بخصوص تعبئة سلطة المياه لبرك السباحه بمنزله ديوان المحاسبة: عدم جواز صرف رواتب ومكافات رؤساء لجان البلديات بما يزيد ما نسبته 100% من الراتب الاجمالي الطاقة: سنعلن عن تفاصيل تعرفة الكهرباء الجديدة قريبا الإعلان عن التخصصات الراكدة والمطلوبة قريباً
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري “بروفة أولى” إصلاح في الأردن: زحام على...

“بروفة أولى” إصلاح في الأردن: زحام على المايكروفون وخلافات و”محاولة اختطاف اللجنة”

“بروفة أولى” إصلاح في الأردن: زحام على المايكروفون وخلافات و”محاولة اختطاف اللجنة”

18-06-2021 02:22 AM

زاد الاردن الاخباري -

“خلافات” من كل الأصناف لا يمكن تجاهلها برزت ورصدت بمجرد تدشين ثم انتهاء جلسة الافتتاح الرئيسية للجنة “الحوار الوطني” العريضة جدا التي يرأسها رئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي والتي كُلّفت ملكيا بـ”تطوير المنظمة السياسية” للدولة الأردنية.

عبّرت تلك الخلافات عن نفسها مساء الثلاثاء وفي ظل أجندة الاجتماعات الخاصة والحزبية والتياراتية التي نظمت على الهامش بسبب ظهور مشروع “للسيطرة والتحكم” باللجنة من قبل “الشخصيات الوزارية” السابقة تحديدا.

نشطاء في التيار المدني عقدوا تنسيقات خاصة وبالقرب منهم حزبيون يساريون وشبان ضاعت فرصتهم في الحديث أو استعراض معلوماتهم.

الإسلاميون أيضا وعددهم 6 في اللجنة اضطروا لمشاورات خاصة بعد بروز اتجاهين في الاجتماع التحضيري “أقلق” الألوان السياسية الوطنية والنخبة الأكاديمية في أول الاجتماعات.

الاتجاه الأول يمثله الوزراء السابقون من الأعضاء ويضغطون باتجاهات “تقنية وفنية” في تعديل التشريعات فقط، بدون أي مناقشة بمضمون سياسي، وعلى أساس أن سقف التكليف الملكي هو فقط “تعديلات طفيفة” على التشريعات المعنية بالمنظومة السياسية.

والاتجاه الثاني يساند الأول ويخصص مساحة مناورة لاحتكار “مواقع الصف الأول” في اللجان الفرعية على أساس “الأقدمية البيروقراطية” وهو وضع “إداري” يعني أن الأعضاء الجدد ومن خارج النادي الرسمي في اللجنة لن يتسنى لهم المشاركة في صياغة أي اتجاهات تشريعية عصرية أو تقدمية حقا.

تلك تنميطات تدلل مبكرا على تشكيل جناح متماسك ولديه “الأغلبية” في اللجنة الإصلاحية التي شكلها مؤخرا القصر الملكي يدفع باتجاه “اختطاف اللجنة” برمتها وتوجيه برنامجها بعيدا عن المضمون السياسي للإصلاح.

اتضح للمراقبين أن “المايكروفون” بمعنى الصوت المرتفع بيد الجناح سالف الإشارة، ويعمل على تسليم اللجان الفرعية لشخصيات وزارية سابقة بعيدا عن الاختصاص وضمان “الحد الأدنى” من “التغيير الجوهري”.

وعليه برز خلاف مبكر له علاقة بأسلوب “تسمية” الدكتور مهند مبيضين ناطقا إعلاميا باسم اللجنة بالتوصية وبدون “تصويت” مما أغضب العضو أيضا في اللجنة رمضان رواشدة.

وخلاف آخر له صلة بأسلوب المبايعة وبدون آلية تصويت ديمقراطية على قرارات اللجنة، وهو أمر عبّر الإسلاميون مبكرا عن مخاوفهم منه، عندما اعتبروا أن الحديث عن “آخر اللجان” لا بل عن “الفرصة الأخيرة”.

عمليا ظهرت الطريقة الكلاسيكية في العمل عبر توزيع استمارة صغيرة انتهت بـ”تفويض رئاسة اللجنة” بتوزيع الأعضاء على 6 لجان فرعية تم تضخيم عددها أصلا بقياس العدد الضخم في اللجنة بهدف الإيحاء بإشغال وانشغال الجميع رغم أن التفويض المرجعي له علاقة بثلاثة تشريعات فقط.

بكل حال لم يظهر الناطق الرسمي باسم اللجنة بأي تعليق للجمهور على اليوم الأول.

ولم يعلق على الأحداث رئيس اللجنة سمير الرفاعي وتحدثت تقارير محلية عن عنصر المفاجأة من الصوت المعارض المرتفع في اللجنة التي لم تعلن بعد آليات إدارة أعمالها.

لكن كثرة “اجتماعات الكواليس” مساء الثلاثاء وصباح الأربعاء على مستوى المجموعات المتقاربة سياسيا والتي شملت الإسلاميين واليساريين والتيارات المدنية وبعض الخبراء تدلل على أن ضبط الإيقاع داخل اجتماعات اللجنة “مهمة صعبة” وقد تكاد تكون شبه مستحيلة.

الأهم هو حالة “التخندق” التي برزت. فقد حظي عضو اللجنة عريب رنتاوي بشغب لمنعه من التحدث عن مضمون سياسي، وبدا أن الوزراء السابقين يحاولون السيطرة والتحكم بالأعمال الفرعية. واعترض عضو اللجنة ليث نصراوين على تطرق الإسلاميين لملف “نقابة المعلمين” كما برزت احتقانات بالجملة في “بروفة التوافق” الأولى لا توحي بأن اللجنة الضخمة في طريقها لـ”سلامة العبور” سياسيا.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع