أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
القطاعات والأنشطة الأكثر تضررا في تموز - أسماء القبول الموحد توجه رسالة هامة الى طلبة التوجيهي .. وتوضيح حول التعلم المدمج (34) نائبا يطالبون الحكومة بالتراجع عن رفع اسعار المحروقات فورا - وثيقة "ثقوب في المظلة : قصور تشريعات الحماية الاجتماعية في قطاعات العمل في الأردن أثناء كورونا" الأردن قلق أمنياً من الخاصرة السورية والكلفة الاقتصادية أقل ضرراً قدوم كتلة هوائية ملتهبة "غدا " والحرارة بعمان 38 و تلامس الـ 44 درجة في البحر الميت والعقبة كاتب عربي : ما هو سر «فائض الثقة» بالأردن .. وقمة واشنطن رسخت دور المملكة ؟ إشتعال النكتة السياسية في الأردن بعد رفع اسعار الكهرباء والمحروقات صقور الاردن يتوجون بلقب الملك عبدالله الثاني الأخبار المصرية: زيارة جلالة الملك إلى واشنطن استثنائية وأعادت الاعتبار للدور الإقليمي للمملكة العجارمة : الحكومة تعمل "بالمياومة" - فيديو إستذكار لعنق زجاجة الملقي بعد صندوق الخصاونة “سلطة العقبة” تنفي إنهاء خدمات موظفين عاملين فيها الملك يلتقي “تنفيذي” اللجنة الملكية الإثنين مراكز تطعيم الجرعة المعززة والحساسية ليوم الإثنين الوحدات بطلا لكأس الأردن للكرة الطائرة قرارات مجلس الوزراء - ( تفاصيل ) توافق على توصية بإلغاء شرط الاستقالة من الوظيفة للترشح للانتخابات إنذار 35 منشأة مخالفة للاشتراطات الصحية بعمان قرارات مجلس الوزراء .. تعيين الرفاعي للتخطيط وخليل للخط الحجازي واحالة المشاقبة على التقاعد
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث  " الإصلاح اليوم بنبرة ملكية جديدة ، فماذا...

 " الإصلاح اليوم بنبرة ملكية جديدة ، فماذا يقصد سيدنا؟"/لين عطيات

 " الإصلاح اليوم بنبرة ملكية جديدة ، فماذا يقصد سيدنا؟"/لين عطيات

13-06-2021 03:36 AM

زاد الاردن الاخباري -

الإصلاح هو صوت الشعب الممتد من شماله إلى جنوبه، ومن شرقه إلى غربه، فخمر صباح الأردنيين يُلون بالإصلاح، و المساء لديهم يوحي بالأمل بأن الغد ستتغير المناهج ،وسيسمع صوتهم نحو إصلاح حقيقي مختلف التكتيكات إلا أن الشارع قد تشبع بتصريحات الإصلاح دون فعل أو جدوى ،فلا مسؤول يعمل على منهج واضح لذلك حتى سيدنا بات بائساً من المنادى بالعمل بروح الفريق لأجل المواطن والوطن ،فكانت دائما التوجيهات الملكية واضحة بالاقتراب من المواطن وسماعه والعمل بروح الفريق من قبل المسؤولين لأجل هذا الشعب الذي يعيش لأجل تراب هذا الوطن متأملا بالغد الأفضل حتى جاءت الإرداة الملكية السامية بتشكيل لجنة لتحسين المنظومة السياسة ،ولم يأتي هذا القرار إلا بعد انتهاء الخطابات التي نادى بها ولم تأتي بنتيجة ؛فإن هذه الإدارة ستجعل أعضائها يشعرون بروح المسؤولية التي أصبحت فعلاً وفاعلاً ومفعولاً على عاتقهم، وقد تنعكس هذه المسؤولية على الشارع الذي سيستعيد الأمل الذي فقده بالأمس ،وهذا ما ننتظره وإن على هذه اللجنة أن تحمل المسؤولية كعينها، فالحوار اليوم هي خطوة عليهم تخطيها سريعا ،والبدء بالعمل على تحقيق ما يخرجون به من حلول ،فجميع الثقات اليوم هم أعلم بالثغرات التي يجب عليهم إصلاحها .
إن هذا الإصلاح لا يمثل أملا فقط بل يمثل وجهة جديدة يقودها سيدنا في مسيرة المئوية الثانية ليسجل مئة أخرى يضع فيها الأردن على الشط الآخر من العالم ، وهذا ما يشغل تفكير سيد يحمل الوطن بين بطيني قلبه ،وعلى هذه اللجنة أن تضع الوطن في منتصف قلبها وفي انشغالات عقلها وفي منهج حياتها فلا شيء أهم من هذه المراحل الحساسة، فالفرصة اليوم هي فرصة وطن وعلى منظومة الإصلاح أن تشمل جميع المنافذ ليست المنظمومة السياسة فقط بل الإقتصادية والتعليمية والإجتماعية وغيرها ،فالنهضة يجب أن تكون مبلورة ومكتملة ،فقوارب الإصلاح عليها أن تصل جميعها بنفس التوقيت إلى وطن لا يشبه نظيره اليوم بالتطور والمثالية والنجاح وهذا ما نأمله








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع