أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أردنية تتصدر المشهد في قمة أردوغان وبايدن - صور فريق حكومي للاطلاع على واقع المناطق التنموية والحرة 18 مشتكى عليه بقضية عطاء بناء مؤسسة مساهمة عامة مشروع قانون معدل للمخدرات والمؤثرات العقلية اجراءات حكومية للحد من ارتفاع الاسعار 2,8 مليون جرعة لقاح كورونا اعطيت في الاردن 410 آلاف أسرة أردنية تلقت مبالغ نقدية طارئة 33% من الأردنيين مستعدون لتلقي لقاح كورونا فورا دودين يدعو لضبط الفوضى عبر مواقع التواصل 467 إصابة و 8 وفيات بكورونا في الاردن اصابة مدير شرطة مادبا بجلطة أثناء عمله الصفدي يبحث جهود حل الأزمة اليمنية بدء نقل سائقي النقل العام للمصرح لهم خلال الحظر شكاوى من الاكتظاظ في طوارئ البشير وفاة طالبة جامعية ضربها والدها بعمان موعد عودة درجات الحرارة الى مُعدلاتها بالاردن الملك يزور مصنعا للألبسة في إربد العرموطي يسأل عن الدعجة والعنوز ضبط 300 الف حبة مخدرة في احد المعابر الحدودية عمّان والقاهرة يحاولان تصدير الكهرباء للعراق
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة ثلاثة خلاصات مثيرة لوزير الخارجية الأسبق “مروان...

ثلاثة خلاصات مثيرة لوزير الخارجية الأسبق “مروان المعشر”

ثلاثة خلاصات مثيرة لوزير الخارجية الأسبق “مروان المعشر”

17-05-2021 10:47 PM

زاد الاردن الاخباري -

قدم وزير الخارجية الاسبق مروان المعشر واحد اعمدة معهد كارينجي الامريكي الشهير ما اسماه المعهد نفسه بخلاصات محددة تحاول قراءة تطورات المشهد الفلسطيني الحالي .

وقال الدكتور مروان المعشر العائد مؤخرا من جولة مهمة والذي يعتبر من ابرز الخبراء العرب بالإدارة الديمقراطية تحديدا بانه يوجد ثلاث خلاصات رئيسية يمكن التحدث عنها الان .

الخلاصة الاولى ان الشعب الفلسطيني اصبح موحدا تماما في هذه المرحلة ويشمل ذلك الفلسطينيون العرب في الداخل الاسرائيلي والوحدة هنا براي المعشر موجهة ايضا ضد التمييز العنصري الذي تمارسه دولة اسرائيل .

الخلاصة الثانية عبر الدكتور المعشر عن قناعته بان المجتمع الدولي لم يعد يستطيع تجاهل الانتهاكات الاسرائيلية المستمرة لحقوق الانسان الفلسطيني وقال بان معهد كارينجي وغيره من المؤسسات الكبيرة في المجتمع الدولي يميلون لإعتبار ممارسات إسرائيل الان ضمن سياسات الفصل العنصري والابارتهايد مشيرا لان الممارسات الاسرائيلية الانتهاكية مستمرة ووصلت الى مستوى لم يعد الجميع يستطيع تجاهله الان .

واعتبر المعشر ذلك من الخلاصات الرئيسية لأنه يواجه صدى حتى داخل الجناح الليبرالي في الحزب الديمقراطي الامريكي فيما بعض الدول الاوروبية التي لا تستطيع تجاهل تلك الانتهاكات تضغط بدورها على الكيان الاسرائيلي .

الخلاصة الثالثة اعتبر المعشر بانه اصبح واضحا الان بان اسرائيل لن تصل للسلام بدون الجانب الفلسطيني وان اتفاقيات التطبيع الاخيرة الثانوية لا تؤدي الى السلام وليست بديلا عن سلام حقيقي مع الشعب الفلسطيني مشيرا الى ان 50 % الان من العرب في ظل دولة الاحتلال موحدين وان ذلك من التحديات الكبيرة التي لا يمكن الاستهانة بها .

وعبر المعشر في الخلاصة التي نشرت مصورة له عبر نافذة تتبع معهد كارينجي وتم توزيعها عن قناعته بوجود انتقادات غير مسبوقة الان لموقف الادارة الامريكي الحالية من الداخل للممارسات الاسرائيلية وبالتالي لا بد من مقاربة جديدة لحل النزاع يرجح المعشر ان ادارة الرئيس جو بايدن قد تكون مضطرة لها قريبا بعيدا عن كلاسيكيات الموقف .

وقال المعشر : ليس هناك من طريقة لكي تستمر الولايات المتحدة بعد الان في تجاهل الانتهاكات الاسرائيلية معتبرا بان ادارة بايدن حتى اللحظة تلجأ للوصفات القديمة وهي تحاول تهدئة الامور لكن تلك وصفات تتجاهل الحقيقة الاساسية وهي ان هناك إحتلال وثمة محتل لديه قوة عسكرية يمارس هذه القوة وينتهك حق الانسان.

وبرزت تعليقات المعشر في الوقت الذي تبحث فيه الاوساط البحثية والدبلوماسية الدولية عن أخر معطيات تطور المباحثات التي تجريها الولايات المتحدة بعد اخفاق المهمة التي قام بها مساعد وزير الخارجية الامريكي هادي عمرو اثر اتصالات كان الهدف منها الضغط على المقاومة الفلسطينية لإعلان وقف اطلاق النار بقرار واحد .

ويزيد في الاردن وفلسطين ولبنان بشكل ملحوظ معدل الحديث عن جمع وتوثيق اسس ارتكاب اسرائيل لانتهاكات من بينها جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع