أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
محامي باسم عوض الله: طلب شهادة الأمير حمزة ممكنة ماذا قال عبيدات في شهادته بحادثة السلط؟ الجيش يحبط محاولة تسلل من الاردن الى سوريا الخرابشة ينتقد تصريحات وزارة الصحة الامانة: إغلاق منشأتين وانذار 115 بعمان عبيدات يقدم شهادته بقضية أكسجين مستشفى السلط 6956 إصابة كورونا نشطة في الأردن الاستثمار بلا رأس منذ 6 أشهر لا تصويب أوضاع لمتلقي سينوفارم بالأردن الصحة العالمية: المتحور دلتا لا يزال يتحور 117 مليون دولار تمويل لدعم لاجئين بالأردن تسجيل 19 سلالة من كورونا في ولاية برازيلية الحرارة مستمرة أقل من معدلاتها احتراق عدد من المحلات التجارية في وسط البلد إزالة الأكشاك .. تطبيق للقانون أم مساس بالأرزاق؟ ولي العهد يعود طفلة لبنانية نقلت للعلاج في الأردن بتوجيه ملكي الحكومة ستدفع 25 مليون دينار "للملكية الأردنية" الأيام المقبلة قراءة لحمزة منصور في الرسالة الملكية لتحديث المنظومة السياسية أردنية تنتج صابوناً من حليب الإبل الحكومة تقرر تغطية تكلفة رحلات (أردننا جنة)
الاوراق النقاشيه وتجربتنا السياسيه
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الاوراق النقاشيه وتجربتنا السياسيه

الاوراق النقاشيه وتجربتنا السياسيه

17-05-2021 08:43 AM

بقلم : الصحفي زياد البطاينه - زمان قالوا قله الشغل بتعلم التطريز وقالوا الفاضس بعمل قاضي وقالوا وقالوا وانا في هذا ازمن زمن الكورونا والحظر جزئي زشامل وزمن البطاله والقعود بالبيت مابعرف شو حطر على بالي ارجع للاوراق النقاشيه الست واستعرضها ورقه ورقه
وتسائلت مع نفسي لمن كتبت وهل هناك قراء يتابعون باهتمام الامور التي تهم الصالح العام كيق لا وهي خلاصه تجارب وخبرات خلاصه هموم وسهر وتعب ليالي ... اهي مثل مقالاتنا نسهر طول الليل ونعرف انه مضت وانتهى دورها ولم يشاهدها احد وندعي الثافه والقراءه واننا اصحاب كلمه ووووووو
مرت الاوراق مرور الكرام حتى على المعنيين بها وتمنيت لو قراناها قراءه على الاقل مرت الورقه النقاشيه باجزائها السته واه لو قراناها وتمعنا بها... الورقات التي صاغها جلالة الملك السياسي والمفكر...والتي استنبطها من خبرته وتجاربه وتلمسها من حاجه امته كوريث لحمل رايه الثورة العربيه الكبرى وبلده و شعبه ومطالبهما وامالهما واحلامهما سياسيه كانت ام اقتصادية ام اجتماعية وحفظنا ولو على الاقل العناوين منها ....
لان الملك عمه ان يضئ امامنا الطريق ويقول لنا هيا...ادخلوها امنين ... ولو اعتدينا بها لما دخلنا لعبه المتاهه... ةاصبحنا تائهين نبحث عن الحلول .....
ولكنا عرفنا كيف نبدا ولم تكن بدايتنا مخالفه لما اراده... فالبدايه اقتلاع الفساد من جذوره وتهيئه البيئه الطيبه لزرع طيب;كانت .....
وهاهو مجلس الامه باركه الله يفتح بابه لممثلي الشعب كالعادة .. وهاهي الحكومه تدلف من اوسع ابوابه تمد يدهاوقد اخذت ثقته وهو من يمثل الشعب ولا اقول انتزاعها من ممثلي الشعب الصابر
.. بعد ان ظهرت الكتل النيابيه التي نابت عن الاحزاب اي البرامج وصفا الجو الذي كان ملبدا وووضحت الصورة للجميع..... الصورة التي تنبئ عن بدايه مش ولابد ...وهي استمراريه غير محموده ....وكان البعض قد تمنى لو لم يشارك بالعمليه الانتخابيه.. عمليه البيع والشراء كما وصفت من البعض ... لعوز او مصلحه او هدف كما وصفها البعض..... ومن يشتري من السهل ان يبيع وحاشا لله ان يكون رجال الاردن.هكذا ....لكن قانونا ممجوج تمنينا من زمن ان يتغير ظل على حاله فسمح للفساد والرشوه ووووو ان يندسوا فكان هذا الحال وكانت الاوراق النقاشسه لو التفتوا اليها قد عالجت الامر لكن؟؟؟؟ لمن نكتب ومن يقرا ؟؟؟؟؟؟ ونتمنى ان نرى الصوه الواقعيه

نعم.... تقدمت حكومتنا الموقرة للنواب الذين انعقدت عليهم الامال فرسان الديمقراطيه قاده التغيير .. بطلب الثقة على اساس خطابها والذي كان من الممكن ان يهتم بجديه بامور السياسة والدين والفكر وحمل فرسان التغيير الذي من المفترض ان يحملوا امال واحلام الناس ورؤيه سيدنابكل الامور .... وكنا نعرف ان حكومتنا ستمر من بوابه الثقه مهما علا الصراخ وتباكى البعض امام الشاشات على حال لايرضي وان الخكومه ستنال الثقه دون عناء بعدد كبير كالعادة سباق لمن يحصد اكثرمن الرؤساء ومن يجمع اكثر عددا بالوعود والامال التي تحولت لسراب حتى كان قمح خواء بعد ان اسمعونا نوابنا الاشاوس خطبا فلبية ناريه ينقلها التلفاز ولولا نقلها على الشاشة الصغيرة ....لاختزلت الكلمات للربع او لم تكن .... وجربوا هذه الوصفه.....
وكانت ثقه بالاغلبيه وصفها البعض انها مدفوعه الاجر سلفا و الثمن الايعاز بتعيين عمال مياومه حتى لحاملي الشهادات لاربعه اشهر على حساب المشاريع اطلقها الوزراء وكل له حصته او... وعود مؤجله يغلم الله تنفذ ام تلغى
فالمتتبع لخطاب النواب من زمن يسمع جعجعه تعودنا عليها ولا يرى طحينا ....

لذا هدمت جسور الثقه ولو كنت نائبا لعملت على ترميمها بالصدق والايمان والضمير الحي قبل ان ابدا....
.سادتي ان الشعب لم يعد يتابع التلفازوجلسة النواب ليل نهار ولن يستبدله بمستسل تركي ...

. لان المكتوب مقرؤ من عنوانه انها الثقة المضمونه في ظروف صعبه تحتاج لوقفه نحتاج لموازنه استثنائيه شفافة تحتاج لوقفة رجال لالفزعه ....

ثقة دفعنا القانون الجديد والمال الاسود والفقر والجوع والحاجة وفقدان العداله اليها دفعا...... قانون انتخاب جاء مسلوقا غير ناضج منفردا لم يلبي طلب المرحله ولا انصف المواطن ولا حتى الوطن و غياب الاحزاب وتسيد الخاص على العام والبعد عن الواقع...ولا ادري هل نقول اننا فشلنا باختيار وكلائناالذين اشترى بعضهم الضمائر الخربه لتكون سلما يصل فيه لتحت القبة ومن يشتري من السهل ان يبيع....... فلايحق للماجور ان يسال المشتري وقد قبض الثمن وانكفا يلعن حظه ....
ام نقول انه مازال ا مامنا متسع من الوقت للتعرف الى مازرعناه على حصادنا والى ماافرزناه

... كنا نطمح ان نؤسس لاحزاب حقيقية لاكرتونية فاسسنا لها لتكون احزاب نعتمد على برامجها فالحزب برنامج يحمل الهم والامل معا تحمل الهم الاردني وخيبات وتطلعات وامال الامه
.... حتى الامس كان البعض ممن شاركوا بالعمليه الانتخابية يمنون انفسهم ويراهنون للغير على انهم احسنوا التصرف والاختيار يراهنون على اهميه هذه المرحله من تاريخنا السياسي وباعتقادهم ان هناك نواب و احزاب وبرامج وقانون انتخاب جديد سيلغي كل السلبيات التي من شانها ان تؤثر على مجرى الاختيار الحر وانهم ا ستطاعوا فعلا انتاج مجلس نيابي يختلف عن سابقيه ...مجلس يمارس دوره المسند اليه دون النظر للهوامش بثقه واقتدار يغلب العام على الخاص..... مستفيدا من دروس الماضي مجلسا ينسجم مع رؤى وتطلعات سيد البلاد و الشارع الصابر وانه سيكون انموذجا نختار من خلاله حكومتنا... وكانوا وكنا راهنا وراهن الكثير منا على اننا قادرين على افراز الاحزاب

فوجود الاحزاب في المجتمعات تحول الدوله الى الطريق الديمقراطي لكون العمل الحزبي المنظم هو الاكثر تأثيرا على مسارات الدولة إذا ما أعتمدت على أسس فكرية وآليات تنظيمية تساهم في صناعة الرأئ العام والتأثير به
والاردن بقيادته الواعية ذات الشرعيه السياسيه والدينية والفكر المنير الوقاد من الدول التي أنتقلت الحياة الحزبية فيها من العدم السياسي الى تنوع الأجناس الحزبية

وهذه الكثرة من الأحزاب التي أصبحت تموج بها الساحة السياسية الاردنيه اليوم عددا ليس الا حتى فاقت ال40حزبا عددا

أربكت العقل وأنهكت الجماهير بشكل كبيراصبحت . وبدل أن تمنحها مفاهيم ومعاني سياسية تتمحورحولها قيم الحياة السياسية الديمقراطية الوليدة, ذهبت الى تكريس المفاهيم والسلوكيات السلبية كثقافة تسترت خلفها شعارات سياسية ودينية للتأثير في العقل الجمعي للجماهير.
فلم يستطع منتج الخطاب تفسير الواقع والتعبير عنه لانه لم يرتكز على فكر جدلي يحاور به نفسه والاخر وفق منهجيةدمقراطية وبعيدا عن الهم الوطني ومايحكم هذا الهم من عوامل داخليةوخارجيةمفروضه عليه بالقوة حقيقة بالرغم من كل الظروف لم تستطع الساحة الاردنية افراز حزب واحد على قدر المسؤوليه..... لم تستطع ان تنتج نواب شعب بالرغم من انها شهدت كميه من الاحزاب الفاشله والتي لم تستطع ان تثقف حتى منتسبيها او تجذب او تثبت وجودها على الساحة السياسية بالرغم من طول الوقت وافراز الحكومات لوزارات سميت باسم التنمية السياسية

وهي ابعد ماتكون عن السياسة بالرغم من تشجيع مساندة الحكومة لتلك الاحزاب و اشاعة الجو الديمقراطي...... لم نستطع افرازالحزب المامول ولا برامج هادفه لحزب من هذه الكمية من الاحزاب التي طفت على السطح التي وان اختلف اسم الحزب او العنوان فالحشوة لنظامها كلها هي هي لمفردات وجمل واحدة لاتختلف ولم يستطع أي من الاحزاب تلك ان يعلن انه يمثل الكل الشعبي

كون كل حزب لم يستطع تمثيل كليه ذاته وما الانقسامات والتشرذمات التي شهدناها داخل الاطار التنظيمي للحزب الواحد وما النتائج السلبيه التي حصلت عليها من خلال الانتخابات الاخيره التي كانت امؤشر بل الامتحان لمعرفه المحصله
الا دلالة على ان هذه الاحزاب لاتمثل الاجزء من الجزء القابل بدوره لانشقاق اخر اوانسحاب كلي وفشل وراء فشل وكانت أغلب الاحزاب هي متشابه بأفكارها وبناءها التنظيمي ولا يوجد فارق بينها سوى أسماءها وأسماء زعماءها وهي لاتمثل بأجمعها مشروع دولة ولا تلامس شعاراتها طموح وهواجس الشعب لانها تفتقر الى أيديولوجية فكرية تستند عليها في تثقيف الجماهير وتأسيس مجتمع مدني ديمقراطي سليم
وانا اقول بكير لليوم .. ولااشتري سمك بلا ماء فمازال امامنا وقت من اجل سلفنا انشا الله
......بالامس البعض قال انه اختار بحرية ونزاهه وشفافية ممثليه تحت القبه ليحملوا هم مجتمعه وشكواه وقضاياه وقضايا الامه والوطن ويحملون رايهم واحلامهم مثلما هوالاستئناس براي قواعدهم كما وعدونا قواعدهم الادرى على الاقل بحالهم
...ام انهكما قال البعض من المبكر ان نحكم على المرحله المقبله والتي نامل ان تنقل البلدمن حال لحال افضل ولتؤكد اننا تغيرنا وان اختيارنا صح وان ممثلينا سينقلوننا الى مرحله جديدة فقد اصبحت بعض البطون ضامرة لاتحتمل شد حزام وقلوب صدئه وضمائر تباع وتشترى ووطن خائر حزين يبكي ماض ويتحسر على مستقبل
ويظل السؤال.....

هل هذا الحال ينسجم مع رؤى سيد البلادواوراقه النقاشيه التي حطها سيد البلاد من حما البلاد من نار احاطنت بنا من كل الجهات لتظل بلدنا بعيده تظل جنه الله على ارضه محميه مصانه امنه ملاذا للجميع مهاجرين وانصار .......
. هل هذا يتطابق مع الورقه النقاشيه وهي الضؤ الذي قدمها لنا قائدنا لينير طريقنا في لجه الظلام والمتاهه ..... وهل اخذنا به وترجمناه حقا عملا ونخجا وممارسه ام انه وضعت على رف المكتبه

و أي خطاب سياسي نريد ويريد ساستنا اليوم ؟؟؟؟ ولم تستطع احزابنا ان تحصل على موقع تحت القبه تستطيع من خلاله ان تقول كلمتها ....وتلبي نداء وامال وطموح منتسبيها..... كم كنا ومازلنا بحاجة حقيقة لخطاب يحمل الواقع بكل همومه وخيباته وتطلعاته ....لاخطابا يحمله البعض بايحاء خارجي لاعلاقة له بواقعنا وكنا نريد خطابا يرتكز على ثوابت ثقافة وطنية مشكله من احتياجات الواقع غير محكوم بصيغ جاهزة ولايحمل ردود فعل يعكس تطلعات الشعب وقضاياه ومشاكله ......خطاب يحرض على الاصلاح يقاوم الفساد منغلق امام الادانه منفتح امام قبول التخطئ من الاخر حيث ما يكون التخطئ ياخذ مدار الصواب خطابا لايركع للسلطه ولايحاول تركيعها يحاور ملتفتا بعمق نحو المتاح الديمقرطي لفضح المسكوت عنه لايرهب الحقيقة ولايتزلف يمارس نقده على نفسه قبل الاخر يحوي معرفة شمولية باحتياجات انسانه يدافع عنه وعن حريته حقيقة الاحزاب في الاردن شكلت ظاهرة سياسية غير موفقة نتيجة تجاربها السلبية، التي أدت الى حالة الصراع السياسي الحاد والتفكك التنظيمي بين صفوفها وانعدام بناءها الفكري وتشظي بعضها الى أحزاب وتيارات، ونتيجة لتلك السلبيات خلقت صورة مشوهة للعلاقة بينها، مما تركت تداعياتها على الشعب حيث هبطت أرصدة الاحزاب في الشارع السياسي ونفور الجماهير منها. وفضلا عن ذلك احتكار الاحزاب السياسية لمفاصل الحياة ومؤسسات الدولة من خلال تسربها الى المواقع الهامة والمتقدمة تحت مسميات متعددة لعل المحاصصة هي العلامة البارزة.... .
والديمقراطية التي تمارس في أروقة الاحزاب ماهي... هي ديمقراطية مقلوبة لاتحمل سوى الاسم لأستغلال عواطف الجماهير. والاحزاب االاردنية بنظري...... أغلبها أحزاب برغماتية بإمتياز أكثر منها أحزاب فكرية.... لأنها لاتملك أي أطر سياسية فكرية وتنظيمية داخل صفوفها أضافة الى أنعدام التوافق السياسي للعمل المشترك بينها على أسس التعايش السلمي.
فهي أحزاب ضيقة الأفق...... تتعامل مع المشاكل المؤقتة وتبحث عن حلول وقتية. فهي لاتملك بعد نظر في سياساتها مع نظرائها ولا توجد لديها خطط ستراتيجية لبناء منظوماتها الحزبية على أسس هرمي يعتمد الكفاءة والعلمية, فقادة الاحزاب وزعمائها يستعرضون قدراتهم في قوة السجالات والمهاترات والخطب وليس في قوة التوافق والتعايش بينهم
.
وفي ظل التعددية الحزبية يتراجع دورالايديولوجية الفكرية وتنعدم برامجها السياسية أمام البرغماتية السياسية.
وهذا النمط السياسي يدلل على وهن الاحزاب المتواجدة في الساحة السياسية والمشاركة في الحكومة. كما ارتبطت ظاهرة التعددية الحزبية في الاردن بعوامل إثنية وعرقية وإيديولوجيا متعددة,
وكذلك ارتباط بعض الاحزاب بزعيمهاوباسمه الذي أنشئ الحزب بأمواله وهو مسؤول عن قيادته السياسية وتحديد مسارات الحزب ويأخذ الزعيم طابع ديني او قبلي او طبقي تضفي على شخصيته حالة من القدسية الابوية والكارزما السياسية
.
وهذه الاحزاب هي أحزاب برغماتية تعتمد على متغيرات الواقع بالنسبة لبرامجها وشعاراتها السياسية..... لذلك فأن أغلب الاحزاب هي متشابه بأفكارها وبناءها التنظيمي ولا يوجد فارق بينها سوى أسماءها وأسماء زعماوءها وهي لاتمثل بأجمعها مشروع دولة ولا تلامس شعاراتها طموح وهواجس الشعب لانها تفتقر الى أيديولوجية فكرية تستند عليها في تثقيف الجماهير وتأسيس مجتمع مدني ديمقراطي بعيدا عن شبح الماضي وارهاصاته وخيباته وذله وتجاربه المريرة لهذا كله يرى البعض انا فشلنا بالوصول لمجلس نيابي كفؤ قادر على تلبيه مطالب واحتياجات الشعب وتجسيد دوره المطلوب منه التشريع والرقابهمثلما فشلنا باصدار قانون انتخابي او حزبي عصري
وافرزنا دكاكين وشخصيات اعتلى بعضها سلم المناصب والجاه علىحسابنا وعلى رؤوسنا .....ومااحوجنا اليوم للحظة صدق واعتراف ان مانراه امامنا ليس حقيقة هو ماارادته الضمائر وانه لابد من مراجعه وجلسة نقد ذاتي يعري كل منا حقيقة ماصنعت يداه.... والشعب ماعادت تنطلي عليه تلك الالاعيب ولاينخدع بالشعارات..... لم يعد يصدق الكاذبين ولا المساومين ولا من مد يده ليصافح الشياطين من همهم الكراسي والجاه والمناصب والمنافع والمكاسب وهم بالاصل جاءوا لخدمتها
........ وقد اصبح الشعب احوج مايكون للوحدة الفكرية ماعاد يتالم لخذلان من ظنناهم شمس نجاة في زمن الاستهتار والفساد وهما وجهان لعملة واحدة…

بات علينا ان نثقف انفسنا الف مرة بمعرفة الحق والواجب وفي طليعتها حقنا بالانتخاب انتخاب وكلائنا ومن يمثلونا في كل موقع وكيف نمارس هذا الحق ومن نختارلان هذه الاسئله كان جوابها عمليا غياب مصداقية التمثيل وماافرزه هذا من نتائج عانينا ومازلنا منهاوانهيار منظومة المجتمع المطلوب اصبحنا نحتاج تثقيف المواطن وايجاد هوية سياسية حقيقية للدوله واعتقد انها مهمة صعبة تحتاج لجهود
هكذا نحن الاردنيين طيبون بسطاء ننخدع بسهولة بالشعارات والهتافات الثورية والكلمات الرنانة والشائعات .. وهذا ليس عيب الاردني فهو المواطن الصادق البسيط الطيب …
ان الخلل....... خلل فكري في بنية متسلقي السلطة ممتهنو هذا الكار والخبراء به وبطرقه واساليبه الذين يمكرالبعض منهم ويخادع ويلفق ويهتف ولا يقصدون خدمة مجتمع وقضاياه بقدر ما يهدفون لخدمة أنفسهم ومصالحهم الضيقة على حساب الإنسان والوطن ولو كان بقطعه من كعكة الحكومة لايغني ولايسمن من جوع في حضن لقيط اسمه الديمقراطية فهذا حصاد مازرعناه ......








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع