أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
عضو اللجنة الملكية ارشيدات يقدم مشروعا نهضويا للوصول لحكومات برلمانية هكذا علق نوفان العجارمة على صورة باسم عوض الله بـ «البدلة الزرقاء» استئصال نخاعيات ضخمة من رأس مولودة في مستشفى المقاصد بالأردن تعويض مزارعين تضررت محاصيلهم بسبب إسرائيل أمن الدولة تنهي تلاوة لائحة الاتهام بـ «قضية الفتنة» وتباشر الاستماع لاثنين من شهود النيابة الطراونة ينتقد غياب وزيري العمل والصحة 9 اتفاقيات منح وقروض خارجية وقعها الأردن بايار منح علاوة لا تقل عن 135% للمهن الطبية المساندة عوض الله بالبدلة الزرقاء - صور الهواري: علاوات لموظفين في الصحة إطلاق دراسة حول "واقع المساءلة الاجتماعية القانوني والإجرائي في الأردن" الحكومة تدعو الأردنيين للإبلاغ عن الرشوة باعتبار ذلك "واجب ديني وأخلاقي" الأوبئة: الجائحة لم تنته لغاية الآن الخصاونة: نسير صوب عودة الحركة السياحة واستئناف نشاطاتها جلسة محاكمة الفتنة سرية منصة مرتقبة لـ للجنة تحديث المنظومة السياسية حملة رقابية مشددة للتأكد من إجراءات حظر التدخين وصول سيارات سوداء مظللة لمحكمة أمن الدولة تراجع التخليص على مركبات الهايبرد بنسبة 50% مجهولون يطلقون النار تجاه محطة مياه بالشونة
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك معلومات لم تكشف عن اغتيال سليماني

معلومات لم تكشف عن اغتيال سليماني

معلومات لم تكشف عن اغتيال سليماني

09-05-2021 04:10 PM

زاد الاردن الاخباري -

على الرغم من مرور حوالي سنة و4 أشهر على اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، إلا أن المعلومات الدقيقة عن تلك العملية لا تزال غامضة.
لكن تقريرا حديثا استند إلى مصادر متعددة، وحوالي 15 مسؤولا أميركيا في الإدارة الحالية والسابقة، أماط اللثام بحسب موقع “ياهو نيوز”، عن خفايا ذلك الهجوم الذي حصد أحد أهم القادة الإيرانيين في محيط مطار بغداد يوم الثالث من يناير العام الماضي (2020).

فقد كشفت المعلومات أن 3 فرق من القوات الخاصة التابعة للجيش الأميركي، المعروفة باسم “قوة دلتا”، حضرت إلى الموقع (مطار بغداد ) وارتدى بعض جنودها ملابس عمال المطار، كما اتخذ بعضهم مواقع في مبان قديمة أو سيارات مركونة على جانب الطريق.
وتمركزت 3 فرق قناصة بطريقة شكلت مثلثًا على بعد خمسة إلى تسعمائة متر من “منطقة القتل”، أي عند مغادرة سليماني المطار.
إلى ذلك، أضاف التقرير أنه إضافة إلى الفرق المستقرة على الأرض، حلقت فوق المنطقة 3 طائرات مسيّرة أميركية، اثنتان منها مسلحتان بصواريخ “هيلفاير”.
وأشار إلى أن وحدة مكافحة الإرهاب في كردستان العراق (STJ) ساعدت أيضًا القوات الأميركية في توفير المعلومات المحلية وكذلك تحديد هوية سليماني عن كثب.

كذلك، نقل عن مسؤول عسكري أميركي، أن سليماني غيّر هاتفه المحمول ثلاث مرات في الساعات الست التي سبقت مغادرته مطار دمشق.
أما عن لحظة استهداف قائد فيلق القدس، فأكد التقرير أنه عندما دخلت سيارتان تقلان سليماني ورفاقه المنطقة المحددة خارج مطار بغداد، أطلقت إحدى الطائرات المسيرة صاروخين على سيارة سليماني.
فيما ضغط سائق السيارة الثانية، الذي كان يحاول الهرب، على دواسة الوقود، لكن قطع نحو 100 متر، فتحت “قوات دلتا” النار على السيارة كما أُطلق صاروخ آخر على السيارة الثانية عبر طائرة مسيّرة أيضًا.
إلى ذلك، أشار التقرير إلى أن أحد المشاركين في العملية اقترب من موقع الحادث بعد مقتل سليماني، والتقط صوراً، كما أخذ عينة من الحمض النووي، للتأكد لاحقا من مقتله.
يذكر أن سليماني كان اغتيل في يناير الماضي، بعد وصولوه إلى مطار العاصمة العراقية قادما من سوريا، حيث كان بانتظاره مجموعة من قادة في الحشد الشعبي العراقي، بينهم نائب رئيس هيئة الحشد “أبو مهدي المهندس”.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع