أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
جلسة محاكمة الفتنة سرية منصة مرتقبة لـ للجنة تحديث المنظومة السياسية حملة رقابية مشددة للتأكد من إجراءات حظر التدخين وصول سيارات سوداء مظللة لمحكمة أمن الدولة تراجع التخليص على مركبات الهايبرد بنسبة 50% مجهولون يطلقون النار تجاه محطة مياه بالشونة البرماوي هناك مليون مغترب اردني بعضهم يملك ودائع بعشرات المليارات من الدولارات مختبرات تزور نتائج فحوصات كورونا سيناريوهات أردنية : انتخابات نيابية في 2023 بقانون جديد الفايز: رسالة الملك كانت واضحة للوصول لسياحة آمنة ارتفاع تحصيلات ضريبة المبيعات بنسبة 29.7 % التربية: خدمة إلكترونية جديدة لطلبة التوجيهي ضبط مركبة تسير بسرعة جنونية على طريق المطار وفاتان تفحماً بحريق قهوة في البقعة الصحة تدعو مرشحين للتعيين - أسماء استكمالا للجولات الميدانية .. الخصاونة يزور مأدبا انخفاض طفيف على الحرارة تزامنا مع بدء الصيف الوزني : بحاجة إلى خطة ومسار إصلاح اقتصادي ذا إطار تنفيذي واضح مراقبة الشركات : 646 شركة تعلن تصفيتها الاختيارية منذ بداية العام عمر كلاب يكتب .. (الأردنيون ولعبة الكراسي)
القدس في ميزان الايمان
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة القدس في ميزان الايمان

القدس في ميزان الايمان

09-05-2021 04:53 AM

اساس ومنبع فرائض العبادات ,والتشريعات ,والمعاملات ,وما جاء في رسالة الرسول من كتاب الله تعالى ,وسنته صلى الله عليه وسلم ,كل ذلك مبني على كلمة التوحيد وهي (لا اله الا الله محمد رسول الله )والشهادة بها هي بمثابه عقد الايمان بين العبد وربه ,والثناء على من حمل الرساله ورسالته والاستسلام لها بلاتباع والاقتداء, بنهج الرسول صلى الله عليه ونسلم بهديه تسليما ,منذ بداية الدعوة الى ان توفاه الله تعالى .,وكلمة التوحيد هذه مبنية على الجهاد بكل انواعه من الجهاد الاصغر الى الجهاد الاكبر ,تطهيرا للقلوب والصدور,فدعوة الايمان بها لم تتحقق في الانفس,ولا في نشرها ,والثبات عليها,وتجديد الايمان والتطهر بها من غفلة الذنوب وزيغ الشيطان ,الا في جهاد الرباط في سبيلها ,لهذا كان اجر الجهاد من اعظم تكاريم الخالق لعباده , في الدنيا ينال المؤمنون العزة ,والخلد فيها ذكرا وحياة (فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ * فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ ) ..............................
منذ بداية الدعوة الى دين الله الاسلام ,ومع كل نبي ورسول صلوات الله عليهم ,والتسليم لخاتمهم ,رسول الرسالة الخاتمة والمحفوظة من امر مرسلها تعالى,الى يومنا هذا ,والعداء واحد والمعيقات نفسها ,كونها من المقتدين بعدو البشرية في سلامها واستقرارها ,هم شياطين الانس اعوان الشيطان ,اجتهدوا وجاهدوا بالباطل في تضليل العباد ,عن منهج خالقهم في نيل العزة والكرامة التي كرم الله بها بني ادم ,بما جاء في الكتاب وسنة الرسول صلى الله عليه ونسلم له تسليما.,صلاة ثناء على حمل دعوة الرحمة التي بعث بها , حتى شمل هذا التضليل من يتبعوا هذا الدين ,في معرفة دلالات كلمة التوحيد والجهاد في الثبات عليها,حتى عبدوا الجاه ,وهوى الانفس ,واستجابوا واقتدوا بدعوات اعوان الشيطان ....................
القدس في ميزان الايمان , كانت القدس وما زالت ,مقياس لايمان الامة,مقياس لوعي الامة بالعداء الدائم والظاهرعليهم , لاحياء شعور نصرة الاخوة وترابطها وتراحمها ,وهي من صدق نصرة دين الله ,احياء لشعور الغيرة على المسلمين والمقدسات , وهي من الغيرة على الاسلام ,القدس في ميزان الايمان ,من خلال من اصطفاهم الله تعالى ,في الحديث الشريف الصحيح ,حديث المرابطون في حماية الاقصى الشريف قبلة الجهاد ,هم منارة الاسلام في عصر الظلام والتضليل ,ليهتدوا اليها ,ويقتدوا لاهمية الجهاد,في كل معانيه في صدق التوحيد للتحرر من العبودية لغير الله ,وكشف كل تلبيس لبس على المسلمين ,فاصبح اسلامهم مجرد صورة من العبادات , تخلو من روح التواصل مع رحمة الله,واصبح لاعداء الامة مسميات غير ما سماهم الله تعالى في كتابه ,فمن يحتلون فلسطين صهاينة وليس اليهود بعينهم ,يدعمهم نصارى الغرب , واصبح للرذيلة والفساد مسميات لتخفي حقيقة قباحتها .............
القدس ميزان الايمان لمن اراد ان يوزن ايمانه, من حاكم ومحكوم ,فهي حجة الله تعالى القائمة على الغافل والمضلل ,ليصحح ايمانه واسلامه الذي يقبله الله تعالى ,في هذه الدنيا الفانيه ,فالقدس كانت وما زالت قبلة الجهاد ,اساس التوحيد في النفس ,كما ان التوحيد هو اساس لعبادات الشعائر ,والتشاريع والمعاملات والقيم الاخلاقية ,وترابط الاخوة والايثار والنصرة (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ} :..........
د. زيد سعد ابو جسار



















تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع