أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
جلسة محاكمة الفتنة سرية منصة مرتقبة لـ للجنة تحديث المنظومة السياسية حملة رقابية مشددة للتأكد من إجراءات حظر التدخين وصول سيارات سوداء مظللة لمحكمة أمن الدولة تراجع التخليص على مركبات الهايبرد بنسبة 50% مجهولون يطلقون النار تجاه محطة مياه بالشونة البرماوي هناك مليون مغترب اردني بعضهم يملك ودائع بعشرات المليارات من الدولارات مختبرات تزور نتائج فحوصات كورونا سيناريوهات أردنية : انتخابات نيابية في 2023 بقانون جديد الفايز: رسالة الملك كانت واضحة للوصول لسياحة آمنة ارتفاع تحصيلات ضريبة المبيعات بنسبة 29.7 % التربية: خدمة إلكترونية جديدة لطلبة التوجيهي ضبط مركبة تسير بسرعة جنونية على طريق المطار وفاتان تفحماً بحريق قهوة في البقعة الصحة تدعو مرشحين للتعيين - أسماء استكمالا للجولات الميدانية .. الخصاونة يزور مأدبا انخفاض طفيف على الحرارة تزامنا مع بدء الصيف الوزني : بحاجة إلى خطة ومسار إصلاح اقتصادي ذا إطار تنفيذي واضح مراقبة الشركات : 646 شركة تعلن تصفيتها الاختيارية منذ بداية العام عمر كلاب يكتب .. (الأردنيون ولعبة الكراسي)
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة رؤساء وزراء سابقون لعبوا دورا في حل الخلاف الملكي

رؤساء وزراء سابقون لعبوا دورا في حل الخلاف الملكي

رؤساء وزراء سابقون لعبوا دورا في حل الخلاف الملكي

06-05-2021 12:02 AM

زاد الاردن الاخباري -

كشف موقع أكسيوس الأمريكي، عن جانب من كواليس، إدارة ملف الأمير حمزة، بعد الحديث عن ارتباطه في "فتنة" دعمتها جهات خارجية لـ"زعزعة" استقرار الأردن، وفقا للتصريحات الرسمية.

وقال "أكسيوس" في تقرير للصحفي داود كتاب " إن التوترات الداخلية خفت حدتها، لكن التداعيات طويلة المدى للأزمة، لم تظهر بعد. علما بأن الأردن أفرج عن كافة المعتقلين على ذمة القضية، لكنه استثنى شخصين وهما رئيس الديوان الملكي الأسبق باسم عوض الله، والشريف عبد الرحمن حسن بن زيد، وهو أحد أفراد العائلة المالكة، ويحمل الجنسية السعودية.

ونقل الموقع عن رئيسي وزراء سابقين، أنهما لعبا دورا في حل الخلاف داخل الأسرة المالكة، وهما طاهر المصري، وعبد الرؤوف الروابده، إضافة إلى مساع من رئيس الحكومة الأسبق عون الخصاونة.

وقال المصري لـ"أكسيوس" إنه نصح وآخرون الديوان الملكي، بإغلاق الملف بأكلمه والإفراج عن الجميع، لكن "نصيحتنا لم تقبل بالكامل".

ولفت الموقع إلى أن المصري "حذر من أنه في حال استمرت قضية عوض الله وابن زيد، أمام المحاكم، فإن ذلك سيزيد من صعوبة إنهائها، وسيجعل من الصعب عدم استدعاء الأمير حمزة للإدلاء بشهادته".

وتابع: "المحاكمة ستثير مشاكل مع عدد من دول الجوار" في إشارة إلى السعودية بحسب "أكسيوس".

من جانبه نقل الموقع عن عبد الرؤوف الروابده، قوله إن البلاد "تسير في الاتجاه الصحيح، وإطلاق المعتقلين تم بمبادرة من جلالة الملك فقط"، وفق قوله.

وكانت تقارير تحدثت عن إرسال السعودية وفدا في الأيام الأولى للأزمة، من أجل المطالبة بالإفراج عن عوض الله، الذي كان يعمل مستشارا لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لكن السعوديين نفوا أي تدخل في الخلافات بين أفراد العائلة المالكة.

وقال محامي عوض الله القاضي العسكري السابق محمد العفيف إنه زاره، في السجن يوم الاثنين ووجده في حالة معنوية جيدة.

وتابع أن القضية لا تزال قيد التحقيق وقدر أن الأمر سيستغرق إلى ما يصل لشهر من الزمان، لبدء المحاكمة في محكمة أمن الدولة.

وشدد رئيس الحكومة الأسبق طاهر المصري، على أنه بمجرد بدء المحاكمة "سيصدق بعض الجمهور ما يتم تقديمه، والبعض الآخر لا، وهذا ليس في صالح البلاد".

وأضاف "أن المصالحة في العائلة المالكة ستستغرق المزيد من الوقت، والجرح ما يزال عميقا في كلا الجانبين".

المقال الأصلي هنا








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع