أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
244 مليون دولار خسائر غزة جراء العدوان مباحثات بين الملك وماكرون والسيسي لأجل غزة ملاحقة أشخاص وصفحات أساءوا للعودات 1648 مريضا دخلوا المستشفيات في العيد المومني: ضعف الموقف العربي يساعد إسرائيل قبيلات: ندرس بدء العام الدراسي المقبل وجاهيا مليون جرعة من لقاح كورونا تصل المملكة خلال أيام العرموطي: النواب سيحجبون الثقة عن الحكومة في هذه الحالة وسيم يوسف لم يتخل عن الجنسية الأردنية 4 اتفاقيات دولية أردنية أوكرانية تدخل حيز التنفيذ المؤبد لفاقئ عيني زوجته في جرش مطالبة بتخفيض ضريبة المبيعات على المطاعم نقابة أطباء الأسنان تقاطع مؤتمرا في دبي احالة مشروع قانون البلديات واللامركزية للنواب مذكرة طرد السفير الإسرائيلي غير ملزمة للحكومة الصحة تدعو مرشحين للتعيين - أسماء الاحتلال يمدد اعتقال أردنيين اثنين تسللا عبر الحدود الكشف عن سبب حرمان اهالي اربد من المياه إسرائيل تسقط طائرة مسيرة قرب حدود الأردن الثلاثاء .. الحرارة أعلى من معدلاتها
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث " المتحور الهندي دخيل بأيادٍ أردنية...

" المتحور الهندي دخيل بأيادٍ أردنية  " /لين عطيات

" المتحور الهندي دخيل بأيادٍ أردنية  " /لين عطيات

04-05-2021 10:11 AM

زاد الاردن الاخباري -

في كل مرة يظهر فيها تحور جديد لفايروس كورونا المستجد ينتشر الهلع بين الناس لتبدأ سيناريوهات التوقع بالتدافع لتحدث ضجة جديدة أكثر شدة بخلق التخوف لدى الأفراد ، ويبدأون بانتظار قوانيين دفاع جديدة تفرضها الحكومة للحد من انتشار الفايروس المتحور وهذا ما عهدناه في كل مرة، واليوم يخرج علينا متحور جديد يدعى بالمتحور الهندي ليطرح أسئلة كثيرة إجابتها الحقيقة أن هذا الفايروس تحور حسب نظرية التطور في الأردن، وقد لا يكون مصدره الأساسي من الخارج وإن هذا المحور ليس قضيتنا ومعرفة حقيقة أصل المتحور الهندي لا تقدم من الأحداث شيئا ولا تؤخرها ،فقضيتنا الأساسية اليوم هي  الاجراءات التي ستتبعها الحكومة للحد من انتشاره، فنحن نتطلع اليوم إلى اجراءات أكثر فعالية لا تشابه اجراءات سابقة لم نحقق منها سوى الخسائر .أظن اليوم وحسب ما هو واضح أن القوانيين القمعية اخفضت ثقة الأفراد بالحكومة، وقللت من حجم المسؤولية التي يتوجب عليهم أن يمتلكوها ،ولأن الفرد هو العامل المساعد في الحد من هذا الفايروس على الحكومة التركيز بكيفية رفع مسؤولية الفرد بجميع الطرق والوسائل المتاحة باختلاق أفكار خارجة عن المألوف تضع الفرد في قالب المسؤولية الإجباري ليكون هو رقيبا على ذاته ،وليس مخافةً من اختراق قانون ما، فعلينا أن لا نكرر الخطوات نفسها ،فالخطوات التي لم تجعلنا نتخطى الصعاب أمس لن تجعلنا نتخطى صعاب اليوم ،وتكرار أحداث الأمس يعد مضيعة للوقت على حساب الوطن واقتصاد وأفراده المغلوبين على أمرهم ، نتمنى أن يسير منحنى الاجراءات هذه المرة متجاوزاً مرحلة الاغلاقات التي ضيقت قصبات الشعب التنفسية نتمنى شيئا جديداً ينجدنا بأقل الخسائر الممكنة  .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع