أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تقرير استخباراتي : الاحتلال فشل في تصفية الضيف مرتين ولايات أميركية تعلن صفر وفيات بكورونا مقالة في جريدة الدفاع 1936 تمتدح الدعم الأردني لثورة فلسطين الكبرى العجارمة: أيهما أهم القماشة أم البطانة كورنيت الصاروخ الذي ارعب جنود الاحتلال توافق بين الأردن وفرنسا ومصر على اطلاق مبادرة انسانية في غزة نتنياهو يبلغ واشنطن استعداده لوقف النار خلال يومين أو ثلاثة البدور: موجة جديدة .. وفتح القطاعات 1/حزيران لن يصمد اسبوعين او ثلاثة "أطباء الأسنان" تقرر مقاطعة مؤتمر "إيديك" الدولي لمشاركة الاحتلال فيه مسيرة ليلية في اربد دعما للمقاومة الفلسطينية .. وللمطالبة بالغاء اتفاقية وادي عربة الواشنطن بوست تنشر مقالا مطولا لمدير الصندوق الهاشمي لاعمار المسجد الاقصى بشرى لأصحاب المقاهي !! السماح لبعض النقابات بإجراء الانتخابات .. !! رئيس تحرير صحيفة هآرتس : العملية الإسرائيليّة الحاليّة هي العملية الأكثر فشلاً في تاريخ إسرائيل بيان من عائلة السفير الأردني في تل أبيب نتنياهو: العملية العسكرية في غزة ستستمر المقاومة تستهدف أسدود بصليات صاروخية مكثفة آخر إحصائيات تلقي لقاح كورونا في الأردن وفاة 5 أطفال وإصابة 14 آخرين بحادث تدهور بعمان ضبط اعتداءات على خطوط مزودة لمياه الشرب
الصفحة الرئيسية آدم و حواء خطر التجمعات في ظل كورونا المتحور .. الصحة...

خطر التجمعات في ظل كورونا المتحور.. الصحة العالمية توضح

خطر التجمعات في ظل كورونا المتحور .. الصحة العالمية توضح

16-04-2021 06:37 PM

زاد الاردن الاخباري -

حذرت منظمة الصحة العالمية خلال مقابلة تلفزيونية اليوم الجمعة، من خطر التجمعات والتراخي في تطبيق الإجراءات الوقائية، في ظل الانتشار الواسع لفيروس كورونا.

وقالت كبيرة علماء منظمة الصحة العالمية سمية سواميناثن، إن التجمعات دون احتياطات تهدد الحياة، وخاصة كبار السن والضعفاء من الناس في المجتمع.

وترجم معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، المقابلة لوضع الناس بآخر تطورات الوباء، وبيان الجديد بخصوص اللقاحات وتأثيرها، وتقديم كل ما من شأنه حمايتهم والحفاظ على سلامتهم.

وتحدثت سواميناثن خلال المقابلة التي أجرتها فسميتا قوبطة، عن مقدار الحماية التي توفرها المطاعيم، مع وجود السلالات المتحورة، ومدى حاجة الناس إلى جرعات معززة للحماية من المتغيرات.



السؤال الأول: نرى أن الناس متعبون. لقد مرت فترات طويلة من العزلة والحبس في منازلهم. وهكذا، هناك هذه التجمعات التي تحدث، سواء كانت تجمعات عائلية صغيرة أو تجمعات أكبر، أو تجمعات جماهيرية. ماذا تقوله أدلتنا وبياناتنا حول ما الذي يحدث لانتقال كوفيد-19عندما نتجمع ولا نتخذ احتياطات الصحة العامة؟

الإجابة: قد عرفنا منذ بعض الوقت كيف ينتشر هذا الفيروس وما يحبه، فهو يحب الاتصال الوثيق بين الناس. إنه يحب البيئات المزدحمة، ويحب الأماكن المغلقة، والأماكن الداخلية ذات التهوية السيئة حتى ينتشر بكفاءة أكبر من شخص لآخر.

نعلم أيضًا أن العديد من السلالات المتحورة التي يتم انتشارها الآن، هي أكثر كفاءة في الانتشار بمعدل مرة ونصف إلى مرتين. لذا، أصبح الفيروس أكثر ذكاءً في الانتشار، إنه يبحث فقط عن الفرص. نحن نعلم أن التجمعات الجماهيرية، سواء كانت تجمعات لحفلات الزفاف أو الحفلات الأخرى أو في الحانات أو ما إذا كانت أحداثًا رياضية أو أحداثًا دينية، فإن كل هذه الأحداث لديها القدرة على أن تكون مناسبات تؤدي إلى الانتشار الواسع.

كما نعلم من العديد من الدراسات البحثية الموثقة التي أجريت العام الماضي أن التجمعات الجماهيرية أدت إلى زيادة هائلة في الإصابات، والتي عادة ما تظهر بعد حوالي أسبوعين. بمعرفة كل هذا، أعتقد أنه من المهم حقًا أن نفهم أن الناس متعبون، فهم يريدون العودة إلى الحياة الطبيعية. لكن ليس هذا هو الوقت المناسب للتراخي على الإطلاق لأن برامج التطعيم في معظم البلدان لم تبدأ حتى في الاقتراب من مستويات مناعة القطيع التي نحتاجها. ولذا، فنحن نحتاج إلى الاعتراف بأن الناس بحاجة إلى إدراك أن الانخراط في هذا النوع من الأنشطة حيث نجتمع دون أي احتياطات لا يعرض أنفسهم للخطر فحسب، بل يهدد حياة أحبائهم وأصدقائهم، وخاصة كبار السن والضعفاء من الناس في المجتمع.



السؤال الثاني: ما الذي نعرفه اليوم عن مقدار الحماية التي توفرها لنا اللقاحات؟

الإجابة: المهم حقًا هو أن جميع هذه اللقاحات تقريبًا تحمي بشكل كبير من الأمراض الشديدة، والتي تؤدي في كثير من الأحيان إلى دخول المستشفى ثم الموت للأسف. لذلك، في حين أنها قد لا تمنع العدوى تمامًا، فإن المناعة التي يطورها الجسم استجابة للتطعيم جيدة بما يكفي لحماية الناس من المرض حتى لو أصيبوا بالعدوى.

نتعلم أيضًا عن الحماية من العدوى، لأن هذا شيء لم يكن واضحًا من التجارب. لكن في دول مثل إسرائيل والمملكة المتحدة، اللتين كانتا تدرسانها بشكل منهجي للغاية، يبدو أن الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى يتمتعون بحوالي 70 إلى 80 بالمائة من الحماية ضد العدوى. وبعد الجرعة الثانية، قد يكون هذا أعلى. الآن، قد يختلف هذا من لقاح إلى لقاح، لذلك لا يمكننا التعميم.

نحن بحاجة إلى جمع المزيد من البيانات. أعتقد أن الشيء المهم الذي يجب تذكره هو أنه حتى عندما يتم تطعيم المرء، يجب علينا الحفاظ على جميع الاحتياطات الأخرى واتخاذ جميع تدابير الصحة العامة الأخرى التي تدعو لها منظمة الصحة العالمية، لأن كل من هذه الأدوات تضيف بالفعل طبقة من الحماية.



السؤال الثالث: مع وجود السلالات المتحورة، ما مقدار الحماية التي توفرها هذه المطاعيم وهل سيحتاج الناس إلى جرعات معززة للحماية من هذه المتغيرات؟

الإجابة: ما تم إثباته حتى الآن هو أنه إذا تلقى الشخص دورة كاملة من التطعيم، فهناك مناعة وقائية كافية في الجسم للحماية من شدة الإصابة، حتى من هذه السلالات. لذلك، حتى في البلدان التي يوجد بها الكثير من السلالات المتحورة، فإن الأشخاص الذين تم تطعيمهم لا ينتهي بهم الأمر إلى المستشفى أو يموتون، حتى ولو أصيبوا بالعدوى. لذا، أعتقد أن الأخبار بشكل عام إيجابية.

تعمل الشركات والمعامل في جميع أنحاء العالم على إصدارات أحدث من اللقاح، والتي تستوعب بروتينات الفيروس المتحور. لذلك، أعتقد أنه في الأشهر القليلة القادمة، سنبدأ في رؤية نتائج التجارب السريرية التي تبحث في هذه اللقاحات الجديدة المعدلة. وبعد ذلك سنتمكن من اتخاذ قرار بشأن ما إذا كان الناس سيحتاجون إلى معززات أم لا.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع