أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العجارمة .. تعليقا على حوارات الاصلاح ليس هذا هو المطلوب الشيكات المرتجعة تهبط 41% امانة عمان ترفض الاسلوب الذي ظهر بالفيديو العثور على تابوتين بمدفن اثري في إربد العدوان : يحكى ان هناك حوارات واجتماعات لنقل البلاد الى ديموقراطية ( ولا بالاحلام) الحكومة ترفض اتهامها بدعم العدو الصهيوني .. والعرموطي يطالب بتسليم كافة وثائق الشيخ جراح خمسون نائبا يطالبون بالافراج عن معتقلي الرأي قبل عيد الفطر - اسماء الريال يودع دوري الابطال .. وتشيلسي للنهائي رؤساء وزراء سابقون لعبوا دورا في حل الخلاف الملكي هل ينتهي عمر مجلس النواب الصيف المقبل؟ هل تحتاج وزارة الخصاونة إلى “جراحة تعديلية” ؟ .. رأي للرفاعي وسؤال للفايز محكمة التمييز تؤيد عدم مسؤولية مدرب كلاب اغتصب أمراة مطلقة في عمان بعد نقضها لوعدها دون أسباب .. العودات يطالب الحكومة بـ"الادارة المحلية" البلبيسي: سلالة كورونا الهندية ليست الأخطر والبريطانية أشد خبراء: رواج المنتجات الأردنية خارجيا والحوكمة وراء تحقيق القطاع الصناعي ارباحا تاريخية مصر .. إجراءات صارمة لاحتواء كورونا خلال أيام العيد المعشر يكتب: تسمية الأمور بأسمائها .. الأبرتهايد الإسرائيلى نسبة إشغال السجون بلغت 129% والإفراج عن 10 آلاف موقوف قبل نهاية شهر رمضان البدور : اما ان تُصاب واما ان تاخذ المطعوم ماذا قال الأوروبيون عن الأردن وزيارة الملك؟
وتستمر المسيرة من اجل اردن اقوى
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة وتستمر المسيرة من اجل اردن اقوى

وتستمر المسيرة من اجل اردن اقوى

15-04-2021 12:23 AM

رمضان الرواشدة - يحتفل الأردنيون اليوم بالذكرى المئوية لتأسيس الأردن الذي واجه خلال المائة عام الماضية كثيرا من التحديات الداخلية والخارجية الهادفة لضرب امنه واستقراره والتي استطاع دوما الخروج منها اكثر قوة وصلابة وتماسكا ووحدة وذلك بفضل الأباء والأجداد الاردنيين الذين وقفوا في مواجهة هذه التحديات والتفافهم خلف قيادتهم الهاشمية .
ان نظرة واحدة وسريعة الى مائة عام منذ تأسيس الدولة تشير الى ان الاردن بإمكانياته البسيطة ووضعه الاقتصادي الصعب خرج من كل الازمات بقوة وبثبات لأن الاردن صاحب الموقف والتضحيات من اجل فلسطين والعروبة ما تخاذل يوما عن نصرة الاهل الاشقاء ولم يسجل في تاريخه اراقة دماء ، وكان حريصا دوما على ان يكون جيشه العربي واجهزته الامنية الساهرة على مقدرات الوطن وامن شعبه حماة البناء والانجاز وتطلعات كل الاردنيين بأردن اقوى بتوجيهات ملكية وارادة سياسية من صاحب القرار.

قصة صمود الاردن عبر المائة عام الماضية تروى لكل الأحفاد وتسجل بمداد من ذهب في سفر التاريخ وتدرس في المناهج التربوية والجامعية، فالتضحيات التي قدمها الاردن كانت كبيرة من اجل الدفاع عن الوطن وفلسطين والأمة العربية منذ الشهيد الملك المؤسس عبدالله الاول طيب الله ثراه الذي استشهد على عتبات الاقصى الشريف مرورا باستشهاد ثلاثة رؤساء وزراء وآلاف الشهداء الذي قدموا ارواحهم على قرابين الوطن ليعيش الاردن حرا ابيا وعلى ثرى فلسطين ليبقى شوكة في حلق كل الطامعين .
والآن ونحن نتقدم بثبات الى المستقبل في مستهل المئوية الثانية من عمر الاردن المديد علينا ان نراكم فوق الانجازات التي تم بناؤها ونُعظّم القواسم المشتركة بيننا وان نزيد من لحمتنا ووحدتنا الاردنية وان نلتف حول العرش الهاشمي ممثلا بجلالة الملك المعزز عبدالله الثاني .

قبل شهر تحدث جلالة الملك عن ضرورة الإصلاح السياسي وفي نفس مواصلة عملية الاصلاح الاقتصادي والتنمية المحلية وفي مقدمة ذلك اصلاح القوانين الناظمة للحياة السياسية وفي مقدمتها قانون الانتخاب وقانون الاحزاب وقانون الادارة المحلية. يجب التوازي بين المسارين المتلازمين ، ففي كفة يجب الخروج من الأزمة الاقتصادية باجتراح انجع السُبل وفي كفة اخرى المضي بالاصلاحات السياسية التي ينادي بها الملك ويتفق معه حولها كل الشعب الاردني.
ولا بد ايضا من مواصلة دعم القضية الفلسطينية ودعم الشعب الفلسطيني ونضاله من اجل تحقيق حقوقه الوطنية وفي مقدمتها اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس واقرار حق العودة للاجئين وان في ذلك مصلحة عليا للامن القومي الاردني ومواصلة الجهود لحماية المقدسات ضمن الاتفاق الاردني الفلسطيني العربي الاسلامي على الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس .
الاردن القوي الآمن المستقر ضرورة لأمن دول الخليج العربي وفي مقدمتها السعودية وضروري للعراق وسوريا وكل المنطقة والعالم ،وان ايّ مس -لا سمح الله- بأمنه واستقرار سينعكس سلبا على كل دول المنطقة والاستقرار فيها.
المسيرة مستمرة والاردن سيبقى اقوى بفضل قيادته وجيشه واجهزته الامنية وصمود ووحدة شعبه الاردني الحر الابي .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع