أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية عربي و دولي السلطات الروسية تهدد بتغذية المعارض نافالني قسريا

السلطات الروسية تهدد بتغذية المعارض نافالني قسريا

السلطات الروسية تهدد بتغذية المعارض نافالني قسريا

13-04-2021 02:25 AM

زاد الاردن الاخباري -

أعلن فريق أليكسي نافالني الاثنين أن مصلحة السجون الروسية تهدد بارغام المعارض الروسي المسجون على تناول الطعام بعدما فقد ثمانية كيلوغرامات من وزنه منذ باشر إضرابا عن الطعام.

وجاء على حساب فريق نافالني الرسمي "انه يزن 77 كيلوغراما" مؤكدا خسارته وزنًا منذ بدء اضرابه عن الطعام في 31 آذار/مارس.

وكتب في تغريدة "بعدما أدركت جدية الإضراب عن الطعام، تهدد المصلحة يوميا بإرغامه على تناول الطعام".

وأضاف أن نافالني الذي قال الأسبوع الماضي إنه يعاني من سعال وحمى، أعيد إلى السجن من المستوصف.

يسمح القانون باطعام سجين بالقوة في روسيا ويمكن القيام بذلك عبر الفم أو الأنابيب. مثل هذا العلاج يعتبره ناشطون مدافعون عن حقوق الانسان نوعا من التعذيب.

وقال فريق نافالني "لا يزالون يمنعون طبيبا من رؤيته".

وكان نافالني، أبرز معارضي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أعلن في 31 آذار/مارس أنه قرر الإضراب عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقاله في المعسكر الرقم اثنين في سجن بوكروف الذي يعتبر أحد أكثر السجون تشددا.

واتّهم نافالني، الناشط في مكافحة الفساد، إدارة السجن بمنعه من استشارة طبيب وبـ"تعذيبه" عبر حرمانه من النوم. وسبق أن أعلن نافالني أنه يعاني من آلام في الظهر ومن خدرٍ في ساقيه.

وقال أعضاء من فريق الدفاع عنه الذين زاروه في سجنه في بوكروف على بعد مئة كيلومتر شرق موسكو الأسبوع الماضي، إنه يفقد أيضا الإحساس بيديه.

- "رجل بريء يتعرض لتعذيب" -
يسمح القانون باطعام سجين بالقوة في روسيا ويمكن القيام بذلك عبر الفم أو الأنابيب. مثل هذا العلاج يعتبره ناشطون مدافعون عن حقوق الانسان نوعا من التعذيب.

وقالت أولغا ميخاييلوفا إن التصوير المقطعي أظهر أن نافالني يعاني من مشاكل في الظهر.

والاثنين احتفل الروس في مختلف أنحاء البلاد بالذكرى الستين لأول رحلة مأهولة إلى الفضاء قام بها رائد الفضاء يوري غاغارين الذي لا يزال يعتبر بطلا قوميا وأحد أكثر الشخصيات إثارة للإعجاب في البلاد. وحض فريق نافالني الروس على عدم نسيان وضع المعارض رغم الاحتفالات الواسعة النطاق.

وكتب حليفه ليوبوف سوبول "نعم، يوم رواد الفضاء رائع بالطبع" لكن "رجلا بريئا يتعرض للتعذيب أمام أنظار كل البلاد الآن".

ويطالب محامو نافالني وحلفاؤه بنقله إلى مستشفى عادي. وأعلن الكرملين أن نافالني لا يحق له أي معاملة خاصة.

كان نافالني مصدر ازعاج للكرملين منذ عقد بسبب تحقيقاته حول الفساد في صفوف المسؤولين ويقود تظاهرات ضخمة في مختلف أنحاء روسيا.

وقد أطلق فريقه حملة جديدة سعيا للافراج عنه وأعلن عن خطط لتنظيم ما وصفوه بأنه "أكبر تظاهرة في روسيا الحديثة".

وقال الفريق إنه سيحدد موعدا للتظاهرة حين يتم تسجيل 500 ألف مناصر على موقع الكتروني. اعتبارا من الاثنين كان نحو 420 ألف شخص قد تسجلوا.

وكان أبرز معارض للكرملين نجا الصيف الماضي من عملية تسميم بغاز أعصاب هو مادة نوفيتشوك المتلفة للأعصاب التي طُوّرت إبان الحقبة السوفياتية لأغراض عسكرية. وبقي نافالني أشهرا في ألمانيا للتعافي من التسميم خضع خلالها لعلاج فيزيائي لتمكينه من السير مجددا واستعادة أبسط وظائفه الحركية.

ويتهم نافالني الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأجهزة استخباراته بالسعي إلى تصفيته وهو ما تنفيه السلطات الروسية رافضة حتى التحقيق في محاولة الاغتيال.

حُكم على نافالني الذي أوقف في كانون الثاني/يناير لدى عودته إلى روسيا، بالحبس عامين ونصف العام لإدانته بتهمة انتهاك شروط إطلاق سراحه المشروط في قضية فساد سابقة، ووصف الحكم القضائي الصادر في حقه بأنه مسيّس.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع