أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لماذا يُستهدَف الرفاعي.في هذا الوقت؟ يا احرار فلسطين اشعلوا الارض تحت اقدام المعتدين إطلاق نار على شخصين أحدهما رجل أمن في الشونة الاحتلال: سقوط صاروخ واعتراض آخر أطلقا من غزة صوب عسقلان النائب شريم تسأل خلود السقاف .. وتطالب بوقف نزيف اموال الاردنيين في الضمان إلغاء مواعيد المتخلفين عن جرعة كورونا الأولى مدير مستشفى يعاقب البلبيسي نتنياهو يرفض الضغوط الدولية بملف القدس .. والأردن: "الممارسات الاسرائيلية همجية" مشاهد صمود المقدسيين .. أيقونات تجوب العالم الحكومة تكذّب نفسها وتنسف مصداقية منصتها .. شاهد سعد جابر اجرى عملية قلب مفتوح نادرة لمريض ستيني الحاج توفيق حول تقليص ساعات الحظر “المفاجئ” : حقنا ان نعرف … مصدر يوضح سبب استدعاء القائم بأعمال السفارة الاسرائيلية بدلا من السفير الفراية يوجه محافظ اربد للتحقق من شكوى تقدم بها مواطن ضد أحد المراكز الأمنية لماذا لم يستدع الأردن السفير الإسرائيلي؟ الأردن يستدعي القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية وزارة الصحة: المطعوم لا يسبب العدوى شركس: الحذر سيد الموقف الأوبئة: الأردن يشهد انحسارا بالموجة الثانية الحكومة تكذب منصة ( حقك تعرف )
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة ثقافة الالتزام بالمسؤولية

ثقافة الالتزام بالمسؤولية

12-04-2021 03:13 AM

بقلم : رجـا الـبدور - ان اختيار سمو الامير حسن لفض هذا الاشكال الذي حدث مؤخراً كان لحكمته وخبرته لكن هناك ايضاً رسالة في هذا الاختيار الملكي الى اخيه سمو الامير حمزة مفادها .. بأن هذه الامور قد انتهت واستقر قارب ولاية العهد عند شاطئ الامير حسين الابن الاكبر لجلالة الملك عبدالله وكل ذلك حسب الدستور الاردني والذي من قبله ومن خلاله قد اخذ ولاية العهد من عمه الامير حسن ليعطيها الى اخيه الاكبر عبدالله بن الحسين لتنعقد فيما بعد البيعة له ملكاً على الاردن .

لم يعترض هذا الامير على ذلك بل كان هو الذي ساق بجلالة الملك بسيارته حتى يحلف اليمين الدستورية ملكاً على البلاد , وتجلت الهاشمية كعادتها بابهى صورة مما اوجب ان نتعلم ذلك من اكابرنا ومن سبقونا بالخدمة وبمن مر بنفس الظرف والتزم وطنياً واخلاقياً ولم يكن يوما الا مع مصالح وطنه ومتانة وحدته وصفه الداخلي .
يجب ان نتعلم من الحكماء والكبار وعلى رأسهم سمو الامير حسن هذا الرجل الذي اختاره جلالة الملك ليكون مفتاح الحل علماً ان هذا الانسان قد خدم الاردن وشعبه اكثر من 30 عاماً كولياً للعهد وتنحى بدون اي اعتراض ودخل مثله مثل اي مواطن اردني تحت مظلة احكام الدستور الاردني .

و العظيم بالامر ان هذا الرجل قد قبل ان يكون مفتاحاً للحل وهذا ما زاد الاحترام الاردني والدولي له وهذا ايضاً ما يعطيك شعورا بالعظمة الانسانية لهذا الانسان النبيل الذي يقدم مصالح وطنه العليا على مشاعره واختلاجته ولانه يعلم علم اليقين ان معادلات الداخل العائلي الملكي لا يجب ان يتدخل بها الشعب والمحللون لان ذلك سيحدث انقساماً بالصف الوطني بل يجب ان لا يكون التدخل الا في النطاق الضيق للعائلة الملكية .

وتجلى التزام جلالة الملك باستيعاب المعضلة التي عدها الاكثر ايلاما بفتره اعتلائه للعرش , والتزم بدوره كأخ اكبر وعميد للعائلة بتكفل حماية اخيه وعائلته متحملا مسؤولية سلامتهم , مستهلاً مئوية جديدة في تاريخ الأردن الحديث كانت بدايتها كبداية المئوية التي سبقتها وتخللتها ما عده الملك تحديات اكثر صعوبة بكثير من هذه التي حصلت .

ان دور الشعب الواعي والوطني المنتمي هو ايضاً الالتزام وبما يدرء المفاسد عن نفسه ووطنه والالتحام وعدم السماح لاي كان ان يخنرق الصف الوطني الواحد .

ان الالتزام هو وحده فقظ الكفيل لديمومة المسيرة والنهضة ومعالجة الاخطاء .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع