أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الملك يعرب عن تقديره لدور القطاع الخاص صلاة العيد عند الـ 7 صباحا .. والاوقاف تعلن المصليات (اسماء) تقليص ساعات الحظر الليلي حتى الساعة ١١ للافراد و ١٠ للمنشآت وفاة و8 اصابات بمشاجرة في الوحدات والقاء القبض على معظم المشاركين الحكومة تقر مشروع قانون البلديات واللامركزية العين مراد يؤكد أهمية حماية الحقوق العمالية السعودية: الحج وفق شروط خاصة للحماية من كورونا 40% إشغال أسرّة العناية الحثيثة في الوسط فحوصات كورونا الإيجابية اقل من 5% 743 اصابة و16 وفاة بكورونا في الاردن وقفة قرب السفارة الإسرائيلية محكمة إسرائيلية تؤجل جلسة بشأن حي الشيخ جراح عودة العيادات والعمليات بمستشفى الملك المؤسس جزئياّ الملك وعباس يبحثان ملف الاعتداءات الإسرائيلية الحرارة بالعقبة تتجاوز حاجز الـ 44 درجة مئوية لجنة فلسطين في الأعيان: الاعتداءات الإسرائيلية تدفع المنطقة لمزيد من العنف تحركات أردنية لحشد موقف دولي يتصدى لإسرائيل 80 % من الأردنيين يفضلون التكنولوجيا بطلب الغاز إقرار نظام ترخيص شركات الصرافة لسنة 2021 الأردن يحذر إسرائيل من استمرار انتهاكاتها
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث تنظيم القبيسيات في سوريا: تنظيم ديني نسائي قوي

تنظيم القبيسيات في سوريا: تنظيم ديني نسائي قوي

11-04-2021 02:05 AM

زاد الاردن الاخباري -

كتب تحسين التل:- نشأت حركة القبيسيات في سوريا مطلع الستينات على يد السيدة منيرة القبيسي المولودة عام (1933)، بعد أن تأثرت السيدة القبيسي بمفتي سوريا الراحل الشيخ أحمد كفتارو، ذو الميول الصوفية، والقريب من النظام السوري، فتتلمذت على يديه، وكانت الدعوة تقتصر على التعليم الديني الإبتدائي، مثل؛ الوعظ والإرشاد، وحفظ القرآن، والثقافة الدينية، وفقه العبادات، وقراءة كتب: رجال حول الرسول، ونساء حول الرسول (صلى الله عليه وسلم)، وقد انتشرت حركة القبيسيات بشكل واسع عندما استلم الرئيس بشار الأسد الحكم في سوريا عام (2000).
تُعد حركة القبيسيات السورية من الحركات الدعوية المنظمة التي اعتمدت على هيكلية ذات تسلسل تراتبي هرمي داخل المجتمع السوري المحافظ، وكان ينظر النظام السوري الى هذه الحركة على أنها البديل الجيد لأي حركات إسلامية معتدلة، وبديل عن حركة الإخوان المسلمين المزعجة للنظام، وربما للأنظمة العربية عموماً، مما جعل من الرئيس بشار في بداية عهده أن يولي الحركة النسائية اهتماماً على مستوى الدولة، وذلك بتسليم بعض من سيدات الحركة مناصب قيادية في الدولة، ومن بينها مناصب مهمة في وزارة الأوقاف، وبالذات في مديريات الوعظ والإرشاد، على اعتبار أن الحركة معتدلة غير متشددة، لها تأثير مباشر في نطاق المجتمعات السورية المحافظة.
نشأت الحركة القبيسية كجماعة دينية خالية من الرجال؛ دمجت بين التصور الصوفي، ومفهوم الإسلام الحديث المعتدل، أي أن تأسيس حركة القبيسيات قام على مبدأ الدمج بين الحركات الإجتماعية المحافظة، ذات العمق الاجتماعي، والعمق التعليمي المرتبط بالمجتمع العربي التقليدي، داخل إطار الدين، والدعوة، والموعظة الحسنة، هكذا كان المفهوم العام في بداية ومنتصف الدعوة الى أن بدأت الحركة في تغيير اتجاهها وبوصلتها نحو الإندماج مع السلطة، وقبول الآخر.
اعتمدت على العاطفة في جلب الفتيات صغيرات السن، وبعض الأحداث حتى سن الثامنة، ووفرت الكثير من الوظائف للعاطلات عن العمل، ودعمت الكثير من الأسر السورية، وفتح الجمعيات، ومراكز الدعم المادي والتعليمي في المجتمع، كل ذلك مقابل الولاء المطلق للحركة النسائية، وعدم الخروج على طاعة القياديات.
يعتبر النقاش أو الجدال في أمور الدين والسياسة والتعليم من المحرمات، أو من الممنوعات، لأن الحلقات النقاشية المعتمدة داخل الحركة تديرها سيدات تابعات لأجهزة الأمن السورية، إذ تقوم السيدة بتسجيل وكتابة تقرير خطي ومصور عن الجلسات التي تُدار أمنياً في سوريا، والسيدة التي تخرج عن الإطار العام المرسوم يتم طلبها لمراجعة الأمن؛ للاستفسار منها عن سبب مناقشتها، وجدالها في أمور السياسة والحكم.
فيما يتعلق بمبادىء الحركة، القبيسيات يرفضن الدخول في جدل سياسي، اقتصادي، ويفضلن ترك أمور الدولة والسياسية لأصحاب السياسة، لكن إذا طلب النظام السوري المساعدة فلن تبخل سيدات الحركة، بما يملكن من علم في أصول الدين، والشريعة، والدعوى على تقديم ما يلزم لدعم الحكومة، وتنظيم المجتمع بما يخدم سياسة النظام السوري.
بقي أن نقول أن القبيسيات في سوريا يقابلهن الطباعيات في الأردن، نسبة الى مؤسسة الجماعة فادية الطباع، والسَحريًات في لبنان، نسبة إلى المرشدة سحر الحلبي، تلك التنظيمات كان لها نشاط كبير في الثمانينات ومطلع التسعينيات، لكن ليس لهن التأثير القوي على المجتمعات العربية مثل حركة القبيسيات في سوريا، وبالرغم من أن القبيسيات واجهن حركة انشقاق كبيرة في بداية الأزمة السورية، إلا أن التنظيم وعلى ما يبدو ما زال قوياً لأنه وكما قلنا؛ يتلقى الدعم من النظام السوري.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع