أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تقرير استخباراتي : الاحتلال فشل في تصفية الضيف مرتين ولايات أميركية تعلن صفر وفيات بكورونا مقالة في جريدة الدفاع 1936 تمتدح الدعم الأردني لثورة فلسطين الكبرى العجارمة: أيهما أهم القماشة أم البطانة كورنيت الصاروخ الذي ارعب جنود الاحتلال توافق بين الأردن وفرنسا ومصر على اطلاق مبادرة انسانية في غزة نتنياهو يبلغ واشنطن استعداده لوقف النار خلال يومين أو ثلاثة البدور: موجة جديدة .. وفتح القطاعات 1/حزيران لن يصمد اسبوعين او ثلاثة "أطباء الأسنان" تقرر مقاطعة مؤتمر "إيديك" الدولي لمشاركة الاحتلال فيه مسيرة ليلية في اربد دعما للمقاومة الفلسطينية .. وللمطالبة بالغاء اتفاقية وادي عربة الواشنطن بوست تنشر مقالا مطولا لمدير الصندوق الهاشمي لاعمار المسجد الاقصى بشرى لأصحاب المقاهي !! السماح لبعض النقابات بإجراء الانتخابات .. !! رئيس تحرير صحيفة هآرتس : العملية الإسرائيليّة الحاليّة هي العملية الأكثر فشلاً في تاريخ إسرائيل بيان من عائلة السفير الأردني في تل أبيب نتنياهو: العملية العسكرية في غزة ستستمر المقاومة تستهدف أسدود بصليات صاروخية مكثفة آخر إحصائيات تلقي لقاح كورونا في الأردن وفاة 5 أطفال وإصابة 14 آخرين بحادث تدهور بعمان ضبط اعتداءات على خطوط مزودة لمياه الشرب
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري الإعلام الرسمي يخفق أمام إعلام مواقع التواصل...

الإعلام الرسمي يخفق أمام إعلام مواقع التواصل الاجتماعي

الإعلام الرسمي يخفق أمام إعلام مواقع التواصل الاجتماعي

03-04-2021 11:08 PM

زاد الاردن الاخباري -

محمود ابو هلال - غابت الرواية الرسمية وبالتالي الإعلام الرسمي في اللحظة والموقف والحدث الذي يفترض أن تظهر فيه، فيما حضر المواطن الصحفي وعبر مواقع التواصل الاجتماعي.
هذه الحقيقة التي ربما لن تعجب بعض من يمسكون بناصية الرواية الرسمية والإعلام الرسمي بكل تفرعاته المرئية والمسموعة والمقروءة، لكنها حقيقة لا يمكن نكرانها، لأننا لا يمكن أن نحجب نور الشمس بإصبع.
رغم التمويل المادي والأجور والرواتب الشهرية والدعم والتسهيلات نجد أن الإعلام الرسمي يخفق، ويبدو ضعيفا ومهزوزا عند حدوث أزمة ما أو حدث طارئ، نكون أحوج إليه، في ظل هجمات إعلامية خارجية شرسة ومحاولات لتضليل إعلامي.
إذا قلنا أن الإعلام الرسمي غاب، ربما نكون غير منصفين، ولكن عندما نقول أنه خارج التغطية، قد نكون منصفين أكثر.
الموضوع هنا ليس إتهام أحد بالتقصير الإعلامي أو التجريح بل للتذكير بأن غياب الرواية الرسمية ومن ثم التغطية الميدانية لوسائل الإعلام الحكومية، في أحداث داخلية كثيرة، تركت الساحة للنقل غير الدقيق، وكشفت عن إخفاق وازدياد في الهوة التي تفصلهم عن المواطن في متابعة الحدث، الأمر الذي غلّب صيغة تداعيات الخبر على الخبر نفسه.
أخفق الإعلام الرسمي وفتح الباب لمواقع ومحطات تلفزيونية أجنبية، سقط على أثرها المواطن في هوة عميقة من الالتباس وعدم الدقة في معالجة الخبر.
ما جرى هو إخفاق رسمي كشف عن العجز الخبري للإعلام الحكومي بعدم قدرته على متابعة الخبر حتى في زمن الإنترنت والاتصالات فائقة السرعة، وضرب صورته خارجيًا فضلا عن الداخل.. وهذا لعمري خطير.
#محمودأبوهلال








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع