أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة كورونا يكتب تاريخا جديدا للبشرية

كورونا يكتب تاريخا جديدا للبشرية

03-04-2021 12:52 AM

إبراهيم القعير - بغض النظر عن تأثير فيروس كورونا على خارطة العالم لتوازنات الاقتصادية والسياسية وسرعة انتشاره . وتجاوزة الحدود الجغرافية بين الدول منها المتقدمة تكنولوجيا وعلميا. فأن التأثير كان كبيرا على حياة الناس وسبل عيشتهم ،وغير مسارات الدول .
لم يكن تأثير الفايروس من حيث العلاقات الخارجية ولاقتصادية فقط بين الدول بل تعداها إلى المجتمع المحلي لكل دولة وغير الكثير في سياسات وأهداف الدول التي أصبحت أهداف حكوماتها إنقاذ أرواح المواطنين وإصلاح سبل العيش والاهتمام بالمستشفيات والمراكز الطبية وتأمين اللقاح المضاد للفايروس كوفيد 19.
لقد تغيرت سلوكيات أفراد المجتمع اتجاه محيطهم وأثر بقسوة على النشاطات الاجتماعية التي اعتاد عليها الناس مثل المصافحة وزيارة الأقارب والسفر والتنقل والمساجد والأماكن الترفيهية والرياضية والإعراس والأتراح.
لقد عانت الحكومات من ثقافة الشوب ووعيهم ووقف الفرد عاجزا متفرجا لا يعرف ماذا يعمل لتجنب الكارثة . وبرز ضعف المستشفيات والكوادر الطبية ونقص في الكوادر والأجهزة اللازمة لمواجهة الوباء. وتأخر إنتاج اللقاح . ولم تقم المنظمات والجمعيات المحلية بأداء دور فاعل لتوعية المواطنين بقواعد الصحة العامة وطرق الوقاية من الوباء.
حيث كان لدول التي يتمتع بها القطاع العام بالقوة والفعالية ، السند الأول ضد المخاطرة التي تهدد نظم بأسرها. لأنها تعلم بأنها ستعاني من ضغوط ماليه وتضييق الحياة الاقتصادية والاجتماعية أثناء مواجهه أي كارثة. هكذا يبرز دور مجلس الأزمات الفعال.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع