أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تقرير استخباراتي : الاحتلال فشل في تصفية الضيف مرتين ولايات أميركية تعلن صفر وفيات بكورونا مقالة في جريدة الدفاع 1936 تمتدح الدعم الأردني لثورة فلسطين الكبرى العجارمة: أيهما أهم القماشة أم البطانة كورنيت الصاروخ الذي ارعب جنود الاحتلال توافق بين الأردن وفرنسا ومصر على اطلاق مبادرة انسانية في غزة نتنياهو يبلغ واشنطن استعداده لوقف النار خلال يومين أو ثلاثة البدور: موجة جديدة .. وفتح القطاعات 1/حزيران لن يصمد اسبوعين او ثلاثة "أطباء الأسنان" تقرر مقاطعة مؤتمر "إيديك" الدولي لمشاركة الاحتلال فيه مسيرة ليلية في اربد دعما للمقاومة الفلسطينية .. وللمطالبة بالغاء اتفاقية وادي عربة الواشنطن بوست تنشر مقالا مطولا لمدير الصندوق الهاشمي لاعمار المسجد الاقصى بشرى لأصحاب المقاهي !! السماح لبعض النقابات بإجراء الانتخابات .. !! رئيس تحرير صحيفة هآرتس : العملية الإسرائيليّة الحاليّة هي العملية الأكثر فشلاً في تاريخ إسرائيل بيان من عائلة السفير الأردني في تل أبيب نتنياهو: العملية العسكرية في غزة ستستمر المقاومة تستهدف أسدود بصليات صاروخية مكثفة آخر إحصائيات تلقي لقاح كورونا في الأردن وفاة 5 أطفال وإصابة 14 آخرين بحادث تدهور بعمان ضبط اعتداءات على خطوط مزودة لمياه الشرب
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري ما الذي يفعله كل هؤلاء المستشارين في وزارة...

ما الذي يفعله كل هؤلاء المستشارين في وزارة الصحة؟..إنهم يحيلون مؤسساتنا إلى مزارع

ما الذي يفعله كل هؤلاء المستشارين في وزارة الصحة؟ .. إنهم يحيلون مؤسساتنا إلى مزارع

29-03-2021 03:01 AM

زاد الاردن الاخباري -

كتب إبراهيم قبيلات...ما الذي يفعله كل هؤلاء المستشارين في وزارة الصحة؟. نحن لا نتحدث عن أشخاص بعينهم، فخديعة الاستشارات نخرت إدارة الدولة المتهالكة على مر عقود طويلة، وباتت علامة فارقة يسجلها الأردنيون لأنفسهم دوناً عن باقي خلق الله.
وحتى لا يفهم أحد خطأ، أنا هنا لا أتحدث عن حادثة الاستغناء عن المستشارين في وزراة الصحة، فالإدارات الأردنية متورطة حتى أنفها في هذه الكوارث منذ سنوات طويلة، حتى غدت علامة جودة أنتجتها الحكومات الأردنية.

كل ما في الامر أن أحد المسؤولين يجامل حلفاءه أو النافذين في البلد على حساب شعب باكمله، أما السيناريو فهو كالتالي:

يرن الهاتف؛ فيرد المسؤول على المتصل بلهفة.

النافذ: ألو

المسؤول: أهلا سيدي

النافذ: بدي تدبرلي هالشب عندك

المسؤول: إبشر..نحطه مستشار.

وهكذا غرقت البلاد والعباد في أزمة من مستشارين لا عمل لهم سوى تصفح المواقع وقراءة الأخبار وشرب القهوة وإنتاج مؤامرات يومية على زملاء لهم في مؤسستهم.

في الحقيقة، لا يعرف المسؤول ما يفعل "بحصته" أو "حصة نافذ"، فيعينه مستشاراً، وذلك بعد أن امتلأت حدائق المؤسسات "بمستشاري أشجار".

لمن لا يعلم، فإن بعض المؤسسات الرسمية تمتلك "بستانا"، هذا البستان صار يستثمره المسؤولون بتعيين "حصصهم البشرية" كموظفين لرعاية البستان، حتى صار المتر المربع يضم عشرة موظفين بوظيفة، "بستنجي" أقصد مستشار.

على أية حال، أسابيع قليلة على تكليف وزير الصحة مازن الفراية بالوزارة حتى اكتشف أن تسعة مستشارين يرقدون على بيضة الاستشارية، ولوزير واحد.

ما اكتشفه الفراية كان بإمكان كل من عبروا على كرسي الوزارة اكتشافه والتنبه له، لكن احداً لم يسأل عن كلفة كل ذلك على موزانة مهترئة، فواصل المستشارون التنبيش بالحديقة.

نحن نتحدث عن فضيحة الإدارات الرسمية لدينا، وكلنا نعرف أن هناك وظائف فائضة عن الحاجة، وضعها المسؤول كتنفيعات له ولغيره من طبقة "الكريما".

أحسن الفراية بما فعل، لكن ما نريده نحن هو أن نصفق للمنظومة بأسرها، وليس لجهد رجل يحمل قلباً على المال العام، نريد من المنظومة كلها أن تكترث، كما اكترث وزير الداخلية على مال وزارة الصحة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع