أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مدير "الطب الشرعي": الكدمات تغطي 50% من جسد الشابة الأردنية التي قتلها والدها أردنية تتصدر المشهد في قمة أردوغان وبايدن - صور فريق حكومي للاطلاع على واقع المناطق التنموية والحرة 18 مشتكى عليه بقضية عطاء بناء مؤسسة مساهمة عامة مشروع قانون معدل للمخدرات والمؤثرات العقلية اجراءات حكومية للحد من ارتفاع الاسعار 2,8 مليون جرعة لقاح كورونا اعطيت في الاردن 410 آلاف أسرة أردنية تلقت مبالغ نقدية طارئة 33% من الأردنيين مستعدون لتلقي لقاح كورونا فورا دودين يدعو لضبط الفوضى عبر مواقع التواصل 467 إصابة و 8 وفيات بكورونا في الاردن اصابة مدير شرطة مادبا بجلطة أثناء عمله الصفدي يبحث جهود حل الأزمة اليمنية بدء نقل سائقي النقل العام للمصرح لهم خلال الحظر شكاوى من الاكتظاظ في طوارئ البشير وفاة طالبة جامعية ضربها والدها بعمان موعد عودة درجات الحرارة الى مُعدلاتها بالاردن الملك يزور مصنعا للألبسة في إربد العرموطي يسأل عن الدعجة والعنوز ضبط 300 الف حبة مخدرة في احد المعابر الحدودية
الصفحة الرئيسية عربي و دولي إسلاميون متطرفون يقطعون رؤوس أطفال في شمال موزمبيق

إسلاميون متطرفون يقطعون رؤوس أطفال في شمال موزمبيق

إسلاميون متطرفون يقطعون رؤوس أطفال في شمال موزمبيق

17-03-2021 02:06 AM

زاد الاردن الاخباري -

قُتل أطفال لا تتجاوز أعمار بعضهم 11 عاما في دوامة العنف الذي يمارسه إسلاميون متطرفون في شمال شرق موزمبيق، وقطعت رؤوسهم، على ما ذكرت منظمة ”أنقذوا الأطفال“ (سايف ذي تشيلدرن)، اليوم الثلاثاء.

وأعربت المنظمة الإغاثية التي تتخذ من لندن مقرا لها عن ”غضبها وحزنها العميق“ إزاء تقارير عن استهداف أطفال في النزاع في مقاطعة كابو دلغادو شمال البلاد، التي تتمتع بموارد كبيرة من الغاز لكن تشهد تمردا جهاديا مروعا.

وأودى القتال في شمال البلاد بحياة 2600 شخص أكثر من نصفهم من المدنيين، وأدى لنزوح 670 ألف شخص، حسب المنظمة.

وأفادت أم، تم حجب اسمها لحماية هويتها، المنظمة بأنّ ابنها البالغ 12 عاما قطع رأسه فيما كانت تختبئ رفقة أبنائها الآخرين.

وتابعت: ”تلك الليلة، هاجموا قريتنا وأحرقوا منازلنا“.

أودى القتال في شمال موزمبيق بحياة 2600 شخص أكثر من نصفهم من المدنيين، وأدى لنزوح 670 ألف شخص، حسب منظمة "انقذوا الاطفال".

وأضافت الأم المكلومة: ”حاولنا الهرب إلى الغابة لكنهم أخذوا ابني الأكبر وقطعوا رأسه. لم يكن باستطاعتنا فعل أي شيء لأننا كنا سنُقتل أيضا“.

وروت أم أخرى أنها لم تتمكن من دفن جثة ابنها الذي قتله مسلحون، فقد هربت مفجوعة من منزلها.

وقالت: ”بعد مقتل ابني البالغ 11 عاما أدركنا أن قريتنا لم تعد آمنة. فررنا إلى بيت أبي في قرية أخرى، لكن بعد أيام قليلة بدأت الهجمات هناك أيضا“.

وتفاقمت الأزمة الإنسانية في المنطقة؛ بسبب سلسلة من الفيضانات والأعاصير التي ضربت شمال موزمبيق العام الماضي.

وقال مدير المنظمة في موزمبيق تشانس بريغز: ”أحد مخاوفنا الكبرى أن احتياجات الأطفال النازحين وأسرهم في كابو دلغادو تفوق الموارد المتاحة لدينا لدعمهم“.

وتابع: ”حوالي مليون شخص يواجهون الجوع الحاد كنتيجة مباشرة لهذا النزاع، سواء من النازحين أو المجتمعات التي تستضيفهم“.

وشنت جماعة مسلّحة، معروفة محلياً باسم حركة الشباب، سلسلة اعتداءات في المنطقة منذ 2017، وقد بايعت تنظيم داعش في 2019.

وتواجه الحركة الجهادية اتهامات بقطع الرؤوس وانتهاك حرمة الجثث.

ومطلع الشهر الجاري، اتّهمت منظمة العفو الدولية (أمنستي) الجهاديين والقوات الحكومية و“ميليشيا خاصة“ تدعم السلطات بارتكاب فظائع، قالت إنها ترقى إلى ”جرائم حرب“.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع