أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
12 ألفا و479 إصابة كورونا نشطة في الأردن والدة "هيفاء" التي أحرقها زوجها: بنتي بتخاف لحالها بالقبر التعامل مع 108 حوادث إنقاذ خلال 24 ساعة تفاصيل مروعة يرويها والد فتاة توفيت حرقا على يد زوجها في عمان الاحتلال يدعي تعرض جنود للدهس يد السيدات الأردني يسعى للاقتراب من بطولة العالم قتلى وجرحى جراء هجوم بسكين في هولندا نادي الرمثا حزين على وفاة لاعبه صدور القانون المعدل لقانون الشركات بالجريدة الرسمية مجلس النواب اللبناني يناقش البيان الوزاري السيطرة على حريق بمستشفى الحسين في السلط الاحتلال يحبط تهريب أسلحة في منطقة غور الأردن أوروبا لم تبلغ بتحالف واشنطن ولندن وكانبيرا صفقة عسكرية كبيرة بين أميركا والسعودية أجواء معتدلة ورطبة في أغلب المناطق الجمعة قلق من عدم تطعيم 40% من سكان العالم بنهاية 2021 مستشفى السلط : لا تأثير على المرضى بغاز مسيل للدموع اطلق قرب المبنى طقس صيفي معتدل الجمعة الوطني لحقوق الإنسان يعرب عن قلقه إزاء "التزايد الملحوظ في أعداد ونوعيات الأخطاء الطبية" الخرابشة : رافق السبع لو أكلك
الصفحة الرئيسية عربي و دولي لبنان: حراك 17 تشرين يتجه للتصعيد

لبنان: حراك 17 تشرين يتجه للتصعيد

لبنان: حراك 17 تشرين يتجه للتصعيد

14-03-2021 01:32 AM

زاد الاردن الاخباري -

دعت مجموعات من حراك 17 أكتوبر/تشرين، في لبنان للعودة إلى الساحات ونصب الخيام، بمشاركة متقاعدي الجيش اللبناني، في ساحة الشهداء بالعاصمة.

وقد تمكن محتجون غاضبون، اليوم السبت، من اقتلاع أحد أبواب مداخل مجلس النواب (البرلمان) وسط العاصمة بيروت.

وقالت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية إن عددا من المحتجين اعتصموا أمام مداخل مجلس النواب في ساحة الشهداء، وقاموا برمي المرفقعات والحجارة باتجاه المجلس، وسط انتشار أمني مكثف.

وأضافت: "تمكن المحتجون من كسر واقتلاع أحد الأبواب الحديدية لمدخل مجلس النواب في وسط بيروت، بعد أن قامت القوى الأمنية برمي القنابل المسيلة للدموع بإتجاههم، فغادروا باتجاه ساحة الشهداء وانسحب العسكريون المتقاعدون أيضا من أمام مجلس النواب".

واشتدت وتيرة الاحتجاجات مجددا في لبنان على خلفية تردي الأوضاع الاقتصادية بشكل غير مسبوق، واحتجاجا على ما يسمونه الفساد السياسي والتأخر في تشكيل حكومة.

ويهدف المتظاهرون إلى الضغط على الحكومة لاتخاذ إجراءات عملية من أجل مكافحة ‏الفساد ووقف الانهيار الاقتصادي، مطالبين بتشكيل حكومة مستقلة جديدة وإخراج لبنان من أزمته المتفاقمة.

ومنذ نحو عام ونصف العام، يشهد لبنان أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، قادت إلى خسارة العملة المحلية أكثر من 80% من قيمتها مقابل الدولار، وفاقمت معدلات التضخم.

ويواجه لبنان أزمة في تشكيل الحكومة، منذ أن تم تكليف سعد الحريري بالمهمة للمرة الرابعة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حيث تعهد بتشكيل حكومة اختصاصيين لتنفيذ الإصلاحات الضرورية لتلقي مساعدات خارجية.

وفي مطلع ديسمبر/ كانون الأول الماضي، قدم إلى رئيس الجمهورية "تشكيلة حكومية من 18 وزيرا من أصحاب الاختصاص، بعيدا عن الانتماء الحزبي"، إلا أن عون أعلن اعتراضه على تشكيلة الحريري، معتبرا أنه شكلها دون الاتفاق معه من خلال تفرد بتسمية الوزراء.

وشهدت مدينة طرابلس تحركًا آخر استجابة لدعوات التظاهر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بينما يراهن النشطاء على حجم التظاهرات في العاصمة بيروت.

والجمعة خرجت مسيرة من محيط وزارة الداخلية حتى وصلت إلى مقر البرلمان، بدعوة من المجموعات اليسارية. وقالت المجموعات الداعية للتظاهر إنها تهدف لزيادة الضغط الشعبي ضد السلطة احتجاجًا على الأوضاع المعيشية السائدة، وعدم إقرار حلول في وقت تجاوز سعر صرف الدولار في السوق السوداء 12 ألف ليرة لبنانية، الأمر الذي يشير إلى أن العملة المحلية خسرت أكثر من 90% من قيمتها.

اتصالات فاشلة
ولم تؤد الاتصالات الجانبية غير المعلنة بمجملها الى اختراق الجمود الذي يلف عملية تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.. كما لم تبد الأطراف السياسية أية تحركات صادقة لإنقاذ لبنان من «كارثة الانهيار» المتوقعة، بحسب تعبير وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، في توصيفة للوضع «المتردي ـ العبثي» في لبنان، مؤكدا أن الوقت ينفد لمنع انهيار لبنان، ولا يرى أي مؤشر على أن السياسيين اللبنانيين يبذلون ما في وسعهم لإنقاذ بلادهم..

واعتبر لودريان أن «الوقت قصير جداً قبل انهيار لبنان». وقال: أشعر بالحزن والغضب والفزع إزاء ما يجري هناك، إذا انهار لبنان سيكون ذلك كارثة له وللاجئين الفلسطينيين والسوريين على أرضه، ولكل المنطقة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع