أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
10 وفيّات و582 إصابة جديدة بكورونا في الأردن تنقلات جديدة بوزارة الصحة لجنة تدرس إقامة حفلات التخرج بالجامعات فايزر: لقاحنا فعال بشكل كبير ضد سلالة دلتا الأردن يدين مصادقة الاحتلال على بناء وحدات استيطانية جديدة بالاراضي الفلسطينية الخارجية تتسلم نسخة من أوراق اعتماد السفير الأذربيجاني تحذيرات من البناء الجائر في عمان ولي العهد يتفقد مركز تطعيم بالعقبة 8 منتفعين في مراكز التنمية يتقدمون للتوجيهي تحديد موعد القمة الثلاثية في بغداد الاستماع إلى 43 شاهد نيابة بقضية مستشفى السلط ضبط اعتداءات على خط ناقل مياه الزارة ماعين لا علاقة للعطارات بانقطاع الكهرباء عن الأردن 74 نزيلاً في مراكز الاصلاح يشاركون في التوجيه 213 ألف دينار قيمة العجز في صندوق التعاون لنقابة الصحفيين ارتفاع بيوعات الشقق في الأردن 32% والأراضي 56% قبيلات تكشف موعد إعلان نتائج التوجيهي تعميم صادر عن رئيس الوزراء بشر الخصاونة محامي الشريف حسن: طلب شهادة الأمير حمزة ممكنة انخفاض جديد على أسعار الذهب في الاردن
الصفحة الرئيسية عربي و دولي محادثات الدوحة تدعو لحل سياسي في سورية

محادثات الدوحة تدعو لحل سياسي في سورية

محادثات الدوحة تدعو لحل سياسي في سورية

12-03-2021 12:51 AM

زاد الاردن الاخباري -

دعت 3 دول فاعلة في الساحة السورية للتوصل الى حل سياسي في سورية وانهاء حالة الحرب التي حصدت ارواح وشردت ملايين السوريين، على مدار عقد كامل من الزمن.

وفي بيان مشترك صدر عقب المحادثات، حث الوزراء الوكالات التابعة للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية على إعطاء أولوية لتطعيمات كوفيد-19 داخل سوريا وتعزيز الجهود الرامية لتوصيل المساعدات الإنسانية.

من سيمثل الشعب السوري؟
وفي رد فعل من المعارضة السورية قال رئيس الائتلاف انس العبدة على صفحته في تويتر ان عودة #سوريا إلى حضنها العربي ومقعدها في الجامعة العربية هو أمر مهم ومؤثر. لكن السؤال الأهم: من هو الذي يُمثل الشعب السوري في مقعد الجامعة العربية؟ هل هو النظام الذي قتل شعبه وهجّره، ودمّر بلده، وجلب إلى قلب الشرق الأوسط إيران وميليشياتها التي تُهدد السلم في المنطقة برمّتها؟

النظام السوري ارتكب الجرائم
واشار الى ان نظام ارتكب كل هذه الجرائم، لا يمكن أن يكون صالحًا لدعم القضية والشعوب العربية.لا يُمكن للقاتل أن يكون قاضيَ عدل. النظام السوري فقد شرعيته عند شعبه، لذلك لا يمكن أن يحوز عليها عليها في قاعة العرب! الشعب السوري يريد ممثلًا حاميًا لمصالحهم أولاً، ثم مصالح الأخوة العرب ثانيًا!

كما شدد الوزراء على التزامهم بالحفاظ على استقلال سوريا وسلامة أراضيها. وقال تشاويش أوغلو إن تركيا ستستضيف جولة المحادثات المقبلة.

الدوحة: حل سياسي في سورية
وقد عقد وزراء خارجية قطر وتركيا وروسيا الخميس اجتماعا استضافته الدوحة تركز حول الوضع في سوريا والدعوة إلى حل سياسي للصراع المستمر منذ عشر سنوات.

وتحدث وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو أن تركيا وروسيا وقطر تبذل محاولة مشتركة للدعوة إلى حل سياسي للصراع في سوريا. وأوضح : "أطلقنا اليوم عملية تشاور ثلاثية جديدة. هدفنا هو مناقشة كيف يمكننا المساهمة في الجهود الرامية إلى حل سياسي دائم في سوريا".

الالتزام بقرارات الامم المتحدة
وتابع أن الوزراء الثلاثة أكدوا في اجتماعهم أن الحل الوحيد للصراع الذي راح ضحيته مئات الآلاف وتشرد بسببه الملايين هو تسوية سياسية تتماشى مع قرارات الأمم المتحدة.

يذكر أن تركيا وقطر دعمتا مقاتلين سعوا للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، بينما قدمت موسكو دعما عسكريا ساعد الأسد في استعادة السيطرة على معظم أنحاء البلاد.

لافروف: لا نسعى لطرح بديل للجهود
من جهته، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الدول الثلاث لا تسعى لطرح بديل للجهود التي تبذلها تركيا وروسيا وإيران منذ عام 2017 للحد من القتال في سوريا ومناقشة حل سياسي.

وأضاف "لا يسعني إلا أن أرحب برغبة قطر في الإسهام في تهيئة الظروف للتغلب على الوضع المأساوي الحالي في سوريا".

حل سياسي في سورية
قطر: يجب تخفيف معاناة السوريين
أما الوزير القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني فقد أشار إلى أن الوزراء بحثوا كذلك آليات إيصال المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء سوريا، مضيفا أن هناك حاجة ماسة لتخفيف معاناة السوريين.

وأضاف قائلا: "إن أسباب تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية في 2011 لا تزال قائمة"، في حين قال تشاوش أوغلو إن التواصل الدولي مع حكومة الأسد في الآونة الأخيرة أعاق الجهود الرامية للتوصل إلى حل سياسي بإضفاء مزيد من الشرعية عليها.

الامارات تساند الحل السياسي في سورية
وسبق هذه المواقف ما صدر عن وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، خلال لقاء نظيره وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، لتحرك المياه الراكدة في الأزمة السورية، التي تكمل بعد أيام، عامها العاشر، أي عقد كامل من السنين.

إن سوريا هي من أفقر دول العالم الآن، حيث بات زهاء 90 في المئة من سكانها، تحت مستوى خط الفقر، فضلا عن مقتل وجرح مئات الآلاف، وتشرد الملايين، ودمار مدن ومناطق بأكملها، واستباحة واحتلالات للأراضي السورية، من قبل دول إقليمية طامعة، ومنظمات إرهابية.









تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع