أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الملك يهاتف فتاة حكم عليها بإطالة اللسان فاوتشي: تجلطات لقاحي أسترازينيكا وجونسون متشابهة 33 مليار دينار اجمالي الدين العام بنهاية 2020 الأردن والإمارات يوقعان اتفاقا في مجال الصناعات العسكرية ارتفاع فحوصات كورونا الإيجابية 4085 اصابة و50 وفاة بكورونا في الاردن قضية ملف الفتنة من القضايا المستعجلة الإفراج عن 3 موقوفين بقضية مستشفى السلط الخميس الزراعة: سنسمح باستيراد الدواجن اذا استمر ارتفاع الأسعار التربية تربط المشاركة بتصحيح التوجيهي بتلقي المطعوم مدعي عام محكمة أمن الدولة يباشر التحقيق في "قضية الفتنة" منصور: صاحب القرار يتحمل المسؤولية امام الله 10 آلاف عاملة أردنية بدخل أقل من 200 دينار 83 مخالفة لتجاوز السقوف السعرية للدجاج رفض الإفراج عن متهمين بقضية مستشفى السلط الأردن يدين قطع أسلاك سماعات الحرم الشريف التربية: اختبار التقييم إجباري تحويلات لإنشاء أنفاق في شارعي الشهيد والاستقلال طبيب أردني جديد يلتحق بقافلة شهداء الواجب الأردن سجل ثالث أعلى حصيلة وفيات كورونا بالمنطقة
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث الشفافية والتربية الإعلامية

الشفافية والتربية الإعلامية

الشفافية والتربية الإعلامية

01-03-2021 01:08 PM

زاد الاردن الاخباري -

عمان -
في إطار مبادرة جامعات ضد الفساد، عقد فرسان الشفافية، الذراع الشبابي لمركز الشفافية الأردني، حوار تفاعلي مع جمانة غنيمات، الصحفية والإعلامية ووزير الدولة لشؤون الاعلام السابقة، حول التواصل الإجتماعي - واقع ومأمول، بمشاركة مجموعة مختارة من فرسان الشفافية من مختلف المحافظات.

في بداية اللقاء، رحبت الرئيس التنفيذي هيلدا عجيلات بغنيمات وشكرتها على تلبية الدعوة، حيث سبق وللمركز أن عقد لقاءات مع مسؤولين وخبراء وذلك لتعزيز أواصر التواصل بين الشباب ومختلف القطاعات في الأردن وخارجه.

ومن جانبها، بدأت غنيمات التعريف بالتواصل الاجتماعي وأهميته وتأثيره في صنع القرار ودوره السياسي من خلال تجربتها وتأكيدها على ان للاعلام ارتباط كبير بالوعي المجتمعي مع حرصها على التوثيق أن مبدأ التغير للأفضل يبدأ من العلم والمعرفة وحرصها على التربية الاعلامية للقطاع الإعلامي بشتى أنواعه، كما أكدت على تحفيز الشباب للبدء بنشر هذه الثقافة التي سيكون لها أثر كبير في تطور وازدهار الوطن مع مشاركة معاليها أفكار الشباب والتحدث معهم بشفافية تامة مما أدى إلى خلق حوار خال من أية شوائب.

وفي سياق الحديث الذي أداره عضو الهيئة الإدارية في المركز المحامي الأستاذ فواز الشوبكي، منسق حقوق الانسان، طرح الفرسان تساؤلات وأفكار واقتراحات أثناء الحوار مع غنيمات، حيث شاركتهم خبراتها ومواقفها ومن ما جاء من مضمون هذا الحوار ' ان حرية التعبير مسألة كفلها الدستور الاردني وان من حق الناس ان تعبر عن رايها كما ان من واجب الحكومات تقديم المعلومات، مشيرة الى ان الاعلام الحر المهني هو واحدة من ادوات استعادة الثقة وتقليص الفجوة بين الحكومات والمجتمع.
واضافت غنيمات ان التعامل مع الضخ الاعلامي عبر قنوات التواصل الاجتماعي والذي يحمل في بعض الحالات معلومات مغلوطة وغير دقيقة يتطلب تكريس مفهوم التربية الاعلامية بين مختلف شرائح المجتمع مشيرة الى ان الحكومة تعكف على تنفيذ استراتيجية التربية الاعلامية التي اقرها مجلس الوزراء في العام ٢٠١٩.

وبينت ان مجابهة الاشاعات تتطلب عدة عناصر اهمها تقديم المعلومة ورصد الاشاعة والرد عليها اضافة الى تطبيق القانون، وكل ذلك يسبقه تكريس مفهوم التربية الاعلامية لتثقيف وتعليم النشء كيف يتعامل مع التواصل الاجتماعي وتقييم المعلومات التي ترد ليس من خلال الرقابة بل من خلال تعلم التفكير النقدي.

ولفتت الى ان ثمة خلط واضح نتيجة تاخر تعليم التربية الاعلامية بين حرية التعبير وبين ارتكاب جرم قد ينطوي على شتم او ذم او نحقير، الامر الذي يتطلب تضافر وشراكة الجميع في تكريس مفاهيم التربية الاعلامية.

وأضافت غنيمات مساء يوم الأحد عبر منصة زوم، بحضور نخبة من أعضاء المركز ومجموعة من ممثلي قطاع الشباب في الجامعات من مختلف المحافظات وضيوف المركز أن الشباب يستطيع أن يلعب دوراً مهما بالتصدي للاشاعات للتحديات التي تحول بينهم وبين الإرتقاء بالإعلام مع ذكر هذه التحديات وسبل محاربتها بالتثقف والعلم والتوعية المجتمعية.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع