أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الفايز: الملك اتخذ قرار العفو بعد الاطلاع على كافة تفاصيل قضية الفتنة لا نية لتمديد فترة تقديم اقرارات ضريبة الدخل أبو قديس يطلع على واقع الاستعدادات للعام الدراسي الملك يدعو لإعطاء الأولوية في التطعيم لفئات مثل المعلمين للعودة إلى التعليم الوجاهي %11.5 نسبة فحوصات كورونا الايجابية تمديد العمل حتى السادسة مساء في أسواق المؤسسة الاستهلاكية المدنية لا افراج عن عوض الله والشريف بن زيد الافراج عن 16 متهماً في قضية الفتنة 2097 إصابة و 45 وفاة بكورونا في الاردن الضمان يستقبل المراجعين بمواعيد مسبقة الملك يوعز بإعادة النظر بآلية الإفراج عن بعض موقوفي قضية الفتنة بالأسماء .. وزير الصحة يعيد نشكيل لجنة الأوبئة مجلس الكنائس : الجمعة العظيمة عبر مِنصات التواصل الخصاونة يلغي إلزامية تحميل تطبيق أمان الغذاء والدواء تنفذ1801 زيارة تفتيشية في أسبوع قرارات معدلة الأحد بشأن الحظر القبض على مزور تصاريح المرور الإلكترونية مواطن لوزير الصحة: الإهمال بمستشفى حمزة 100 بالمئة الغذاء والدواء تعلن حصيلة إجراءاتها الرقابية منذ بداية رمضان تضامن: التعليم عن بعد بسبب كورونا والتسرب المدرسي قد يدفعان بالأسر الى تزويج القاصرات
الصفحة الرئيسية آدم و حواء لماذا تصدر الرئتان أصوات صفير ؟

لماذا تصدر الرئتان أصوات صفير ؟

لماذا تصدر الرئتان أصوات صفير ؟

01-03-2021 04:58 AM

زاد الاردن الاخباري -

كشف بحث جديد، عن أن هناك عملية عنيفة يمكن أن تجعل الرئة تصدر أصوات خشنة عند التنفس.

ومع توفر هذه المعلومات الجديدة، يأمل الفريق في أن يتم فهم الأزيز وتشخيصه بشكل أفضل في المستقبل، وفق (روسيا اليوم).

وقال المهندس أليستر غريغوري، من جامعة كامبريدج في المملكة المتحدة: "نظرا لأن الأزيز يجعل التنفس أكثر صعوبة، فإنه يضع ضغطا هائلا على الرئتين، واستُخدمت الأصوات المرتبطة بالصفير في التشخيص لعدة قرون، لكن الآليات الفيزيائية المسؤولة عن بدء الأزيز غير مفهومة جيدا، ولا يوجد نموذج للتنبؤ بوقت حدوث الأزيز".

وللوصول إلى الجزء السفلي من الأزيز، كان على العلماء الوصول إلى نهاية أنابيب القصيبات المرنة التي تشكل الشبكة المتفرعة في الرئتين، حيث قاموا ببناء بديل الرئة عن طريق تكييف جهاز يسمى المقاوم Starling، ويتكون من أنابيب مرنة رقيقة بأطوال وسماكة متفاوتة.

ودُفع الهواء عبر الأنابيب بدرجات توتر مختلفة، ثم صُوّر باستخدام إعداد مجسم متعدد الكاميرات، وتمكّن العلماء بعد ذلك من ملاحظة كيفية بدء الأزيز واستمراره، من خلال سلسلة من الاهتزازات في الأنابيب أو في الرئتين.

وأضاف غريغوري" وجدنا أن هناك شرطين لحدوث الصفير: الأول هو أن الضغط على الأنابيب يسبب انهيارا واحدا تقريبا أو أكثر من القصيبات، والثاني أن الهواء يُدفع عبر مجراه المنهار بقوة كافية".

وواصل العلماء تطوير قانون الأنبوب، الذي يأخذ في الحسبان خصائص المواد وهندسة الأنابيب، بالإضافة إلى مقدار الشد الموجود أسفلها، لحساب وقت حدوث التذبذبات، وإذا كان من الممكن تكييف القانون مع رئتي الإنسان، فقد يكون لدينا طريقة جديدة لتحليل الأزيز، وتحديد نوع ومكان مشاكل الشعب الهوائية الخطيرو.

و في كلتا الحالتين، يتم الحفاظ على التذبذبات من خلال آلية الرفرفة، حيث يكون لموجات الهواء المتنقلة تردد فتح وإغلاق الأنبوب نفسه، حيث يمكن أن يؤدي النوع نفسه من سيناريو الرنين إلى انهيار الأنابيب، ما يوضح مدى الضرر الذي قد يلحق بالرئتين.

وستكون هناك حاجة إلى مزيد من العمل لضبط النظام والتقاط أصوات الصفير بشكل أفضل، لكن الباحثين يأملون في أن يحل إعداد تسجيل صوتي بسيط في بعض الظروف محل الأشعة السينية وفحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي، وهي مكلفة وتتطلب وقتا.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع