أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث لمصلحة من تجاهل الازمة في مراكز صنع القرار...

لمصلحة من تجاهل الازمة في مراكز صنع القرار بمؤسسة الاذاعة والتلفزيون الاردني ؟؟؟!!!

لمصلحة من تجاهل الازمة في مراكز صنع القرار بمؤسسة الاذاعة والتلفزيون الاردني ؟؟؟!!!

21-02-2021 12:47 AM

زاد الاردن الاخباري -

لم يعد خافياً على احد ابداً ان هناك اشكالاً عميقاً بين رئيس مجلس ادارة مؤسسة الاذاعة والتلفزيون الاردني الدمث الخلوق عطوفة الاستاذ غيث الطراونة ومدير عام المؤسسة محمد بلقر الذي يتصرف بالمؤسسة وكأنها شركه خاصه مملوكه له وهذا الخلاف الذي طفى على السطح مؤخراً ، وتطلب تدخلاً من قبل مرجعيات رسمية عليا لتصريف النزاع ،واحتواء اثاره ، والذي يعلم الجميع ويعرف الطراونه عن قرب ومن خلال عمله بالديوان الملكي العامر ويعرف مدى جديته وانتمائه واخلاصه بالعمل وأنه صاحب شخصيه قويه لا يسكت عن اللامبالاه ابداً ومهما كان .


دولةرئيس الوزراء بشر الخصاونة منذ ثلاثة اسابيع فوض وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال معالي علي العايد الدعجه بممارسة صلاحياته في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون بالشق المتعلق بديوان الخدمة المدنية ، اي الصلاحيات الادارية دون غيرها ! لم نفهم معاني ودلالات هذا التفويض ولم نعرف لماذا اقتصر على الشؤون الادارية فقط؟

على كل حال هناك من ربط بين الخلافات الاخذة بالتجذر بين عطوفة الطراونة و بلقر ، وهذه الصيغة - تفويض الصلاحيات للعايد - التي اختارها دولةالرئيس بشر الخصاونة ، معتبرين ان الخصاونة كلف الوزير العايد ليكون بمثابة الصوت الترجيحي الحاسم اذا ما اختلف الطراونة و بلقر في اي شأن اداري او غير اداري وهذا الى متى

وانما كان الاجدى، و حتى لا نصل الى نهايات غير سعيدة وسنصل حتماً بوجود بلقر وينعكس الصراع على الاداء ، والواضح الان للجميع و ان يتم النظر فورا في جوهر النزاع .
ان تكليف الوزير العايد بمنع الاشتباك ، وحجز الاطراف ، وفصل الفرقاء ، عبر تفويضه بصلاحيات الرئيس الادارية ، ما هو الا ابر تخدير سرعان ما يزول مفعول مادتها في جسد الاعلام الرسمي المتعب والمتعب الاكثر الان المنتج والفنان الاردني الذي أصبح يستجدي الاهتمام لوضعه الذي هو بالعنايه المركزه

المهم ، ان الاشكاليات لم تحل ، وان تأجيل النظر بها سيكون له عواقب وخيمه وقد بدئة واستمرار المدير العام باللامبالاه ايضاً له عواقب وخيمة واضرار جسيمة ، سيدفع الاعلام الرسمي كلفتها وبدء ،وذلك يبدو انه لصالح اعلام اخر؟؟؟؟ من قبل مراكز قرار بعينها.....؟؟؟؟

و لكن وابتعادا عن المزاجيه في الاداره والتي لا يمكن بها خلط الحياه الشخصيه بالحياه المهنيه وهو أمر لا يجوز بأي موقع عام التلفزيون الاردني خط احمر (((للتذكير فقط))).....؟؟؟!

عندما تمت الاطاحه بمدير عام التلفزيون الاردني فراس نصير والذي نقل التلفزيون الاردني عند استلام ادارته نقله نوعيه واعاد الثقه بين التلفزيون والمشاهد الاردني تما قتل الشاشه الوطنيه بشكل مفاجئ وبدون سابق انذار وعندما تردد سابقا بأن متنفذين كانوا وراء الاطاحة بفراس نصير من ادارة مؤسسة الاذاعة والتفزيون .

وتردد وقتها ايضا ان ذلك مجرد شائعات لم يتوثق منها و إن نصير الذي نقل التلفزيون الاردني نقلة نوعية الى مصاف القنوات المشاهدة والمتابعة في الفترة الاخيرة ، والذي كان من المؤكد تجديد عقده وقتها لاتمام مسيرته ذات المهنيه العاليه والمشاد بها من الجميع ، فوجئ وقتها الجميع من موظفين بالمؤسسه ومن مواطنين اشادو بأن عهد نصير أعاد الثقه والالق الى الشاشه الوطنيه معشوقة الاردنيين جميعا برفض الحكومة تجديد العقد دون أن يتم تبليغه عن الأسباب. وبدلا من تكريمه ودعمه لاتمام مسيرته واستغلال خبرته العريقه وإدارته الناجحه تتدخل أيدي خفيه لا علاقه لها بالمصلحه الوطنيه باختيار مزاجي ممنهج ومصالح واجنده خاصه غير مكترثين بمصلحة الموطن والفنان والمنتج الاردني الذي تما احباطه باداره لا علاقه لها بتاتا بالنهج الاعلامي ولا تملك اي خبره عمليه ومهنيه تؤهله للتعامل مع أي ضرف فني او وطني أو شكلي حتى وهذا ليس انحياز لشخص ماولا تقليل بقدر وشخصية الاداره الحاليه فكل الاحترام والتقدير لها ولا لاي مصلحه واجنده خاصه لاي شخص بتاتا وانما انحياز لمصلحة الفنان والمنتج الاردني الذي أصبح غريب عن شاشته الوطنيه ولو تسأل الجميع ماذا قدم التلفزيون الاردني من تاريخ تغير إدارته الحاليه للفنان والمنتج الاردني الذي تراجع كلياوتوقف عمله وأصبح محبطا تماما وايظا المشاهد الاردني وكما نسمع ونحن الأقرب له الان لا يتابع شاشته الوطنيه الا عند نشرة الأخبار فقط وعندما يتم طرح هذا السؤال على إدارة التلفزيون بكل بساطه وباختصار لا يوجد شيء للاجابه عليه من قبل إدارة التلفزيون الحاليه وذالك لانه لا يوجد مبرر لانقضاء عام ونصف من استلم ادارة التلفزيون دون أي انجازات أو تقدم ملحوظ يذكر لا بل تما القضاء على ما تما إنجازه أثناء إدارة السابقه برئاسة الأستاذ فراس نصير الذي كان وعلى مدار توليه لإدارة التلفزيون الاردني ومن اول يوم يواصل الليل بالنهار ويستغل كل ساعه لترجمة انتمائه الوطني من خلال تسلمه أمانة المسؤليه لادارة التلفزيون و بالنهايه كان تكريمه من قبل مجلس الوزراء آنذاك بإنهاء عقده بشكل مفاجئ والذي كان كيدي قولاً واحداً من قبل متنفذين ومنحازين لأمور شخصيه وغير مكترثين بأن موقع إدارة التلفزيون الاردني هو كرامة الوطن والمواطن يتباه به أما العالم أجمع وهذا لا يتم إلا باداره ناجحه وذات خبره عمليه طويله تترجم طموحات الجميع وليسى مجرد شق خريوش يدخل له من يريد تحقيق أحلامه ويفرض شخصيته وتفرده بمؤسسه عريقه عمرها ستون عاما تعب الكثيرون على تأسيسها ولاكن تناسى هو ومن عينه بأنه يجب أن يكون على قدر عالي من المهنيه والخبره واحترام الجميع وخاصه الحفاظ على حقوقهم والتي هي خط أحمر بالنسبه لسيدنا اطال الله بعمره وادم عزه الداعم الأول لنا جميع والذي لن يهضم حق ويهدر طالم سيدنا حفظه الله ورعاه على رؤسنا جميعا حفظه الله واداما عزه .....يذكر بأن عطوفة فراس نصير .. مُنْتَجْ أردني فاخر صُدِّرَ للخارج وأُعِيْدَ استثماره داخلياً ولم يتم الحفاظ عليه بسبب تفشي المحسوبيه أكثر من تفشي كورونا وانعدام المصلحه الوطنيه بكثير من المواقع ومنها موقع اختيار ادارة التلفزيون الاردني والذي كان غير موفق بتاتا لحكومة دولة الدكتور عمر الرزاز آنذاك. وبشهادة الجميع من مواطنين وفنانيين ومنتجين وهم جميعا حقهم بأن تكون شاشتهم الوطنيه شاشة ذات تطور عالي ومميز بين كل الشاشات العربيه.وللتذكير
وبحسب المصادر المطلعة على المشهد الإعلامي بشكل عام، فإن إدارة التلفزيون السابقه برئاسة نصير كان شخص أشبه بمقاتل شرس، تم تكتيف يديه خلف ظهره، بينما وضعىت عصابة على عينيه، وطلب منه السير في حقل ألغام، مع ضمان الوصول إلى الهدف دون أن ينفجر فيه أي لغم!

استحق فراس نصير، وبجدارة، لقب صانع المعجزات، وصاحب أحد أكبر سجلات الإنجاز في مجال تأسيس محطات البث الفضائي وأقسام الأخبار والتحرير عربياً وعالمياً. مدركاً أن صناعة الـ (Scope)، أي السبق الصحفي لا يمكن التنازل عنها في قاموس أي وسيلة إعلامية تطمح لأن تكون لها مرتبة متقدمة في قائمة اللاعبين الكبار الذين لا يكتفون بنقل الخبر بل يسعون إلى صناعة الحدث.

يحمل فراس نصير درجة الماجستير في الترجمة السياسية، كما عمل مستشارا إعلاميا في مملكة البحرين وبراتب خمس أضعاف راتب مدير عام ولاكن انتمائه وحبه لوطنه ومليكه ومؤسسته الام جعلته يعود ليقدم كل ما يملك من خبره ومهنيه لشاشه تستحق دوم الافضل والان ما أن يذكر اسم فراس نصير، حتى يبرز سؤال معقد، وهو: كيف يمكن لِمُنْتَجْ أردني فاخر يحمل بصمة فارقة بوصفه أحد أبرز الوجوه المؤسسة للصحافة في أعرق الفضائيات العربيه أن يتم تجاهله وإبعاده وشاشتنا الوطنيه الان بحاجه ماسه لأبنائها المميزين
و نصير عمل في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الأردني عام 1995م بوظيفة مترجم صحفي في دائرة الأخبار، ثم انتقل بعدها لينضم الى الدفعة الأولى من الصحفيين المؤسسين (Founders) في قناة الجزيرة في قطر.

انتقل بعدها إلى دولة الإمارات ليتولى عام 1999 مهمة تأسيس وإطلاق قناة أبوظبي الفضائية، ثم عاد إلى التلفزيون الأردني مساعداً لمدير الأخبار، إلى أن غادر مرة أخرى لينضم الى قناة العربية السعودية التي تبث من المنطقة الإعلامية الحرة في دبي.

وفي فضائية العربية السعودية، شغل منصب مدير العمليات ورئيس تحرير القسم الدولي، ليتولى بعدها منصب مدير التطوير والتدريب في شركة أخبار الشرق الأوسط التابعة لمجموعة 'إم بي سي'. وخلال الفترة الممتدة بين عامي 2004 و2005، أشرف على تأسيس وإدارة مركز الأخبار في تلفزيون مملكة البحرين.

وفي عام 2007، أدار مشروع تأسيس قناة الإخبارية السعودية وأدار الأخبار فيها لمدة عام كامل، لينضم بعد ذلك الى فريق تأسيس وإطلاق تلفزيون (BBC) العربي كمدير للعمليات ورئيسا لتحرير القسم الدولي في الإذاعة والتلفزيون والموقع الإلكتروني – بالقسم العربي.

تولى بعدها، إدارة الشركة العربية للبث الإذاعي والتلفزيوني بفروعها الأربعة عشر حول العالم، ومرة أخرى انتقل للعمل في مملكة البحرين كمستشار إعلامي في هيئة شؤون الإعلام، مكلفاً بتأسيس وإدارة قناة البحرين الثانية.

قرر بعد ذلك العودة إلى قناة الجزيرة الناطقة بالانجليزية كرئيس لتحرير دائرة الشرق الأوسط،. والان وبعد إنهاء عقده الغير موفق من قبل الحكومه السابقه عادا فراس نصير إلى خارج الوطن إلى تركيا باسطنبول مع قناة تي ار تي عربي. والان الا يكفي تجاهل التلفزيون الاردني بانصافه وإنصاف الفنان والمنتج الاردني الذي من حقه التعامل مع اداره ذات خبره ومهنيه عاليه تعيد الالق لشاشتنا الأولى الغاليه علينا جميعا متوسميا الان خيرا بحكومة دولة الدكتور بشر الخصاونه كم تما اختيار رئيس مجلس اداره ذو مهنيه عاليه فيد واحده لا تصفق الا باخذ القرار المناسب بعيدا عن المحسوبيه والتدخل بالقرارات تطبيقا لتوجيهات سيدنا اطال الله بعمره باختيار اداره ذات مهنيه وثقه عاليه تعيد للجميع الثقه بشاشتنا الوطنيه نبراس ومصباح وكرامة الوطن والمواطن.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع