أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأشغال تبحث احتياجات لواء الكورة هام من البريد لمستحقي قسائم التنمية وزارة الداخلية تطلق 7 خدمات إلكترونية جديدة الإفراج عن مدير صحة البلقاء الدكتور وائل العزب إحالات إلى التقاعد في وزارة الصحة - أسماء محكمة الاستئناف تقضي بعدم مسؤولية فتاة عن جرم إطالة اللسان التعامل مع 1941 حالة إسعافية خلال 24 ساعة إيقاف 76 منشأة غذائية عن العمل وإغلاق 21 الأردن اشترى 8 مليون متر مكعب مياه من إسرائيل ارتفاع 15 سلعة خلال الأسبوع ما قبل رمضان قرار وشيك حول صلاة الجمعة الصحة: لا أحد مستثنى من الإصابة بكورونا روسيا: لقاح سبوتنيك لا يسبب الجلطات إسرائيل تهدد الأردن في الأقصى الخميس .. ارتفاع آخر على الحرارة ما حقيقة رفض الحكومة منحة يابانية لتوفير حافلات نقل عام مجانية؟ ضبط 7 أشخاص أقاموا صلاة التراويح داخل أحد المساجد في البلقاء أبوي أحسن من الملك .. من يريد أن يكون ملكا أكثر من الملك!! حزمة قرارات جديدة تهم الأردنيين من حكومة الخصاونة الاوبئة : انخفاض أعداد الإصابات لا يعني خروج الأردن من مرحلة الخطر
الصفحة الرئيسية عربي و دولي محاكمة ترامب: نائب أميركي يذرف الدموع

محاكمة ترامب: نائب أميركي يذرف الدموع

محاكمة ترامب: نائب أميركي يذرف الدموع

10-02-2021 04:15 PM

زاد الاردن الاخباري -

بصوت مختنق وتوقف لشرب المياه، اعتذر نائب أمريكي لابنته بسبب إحضارها لمبنى الكابيتول يوم اقتحام مثيري الشغب.

لكن ما قالته له بعد ذلك، خاصة بعدما طمأنها أن لا شيء مماثلا سيحدث مجددًا، هو ما جعل النائب الديمقراطي جيمي راسكين، مدير فريق المساءلة بمحاكمة دونالد ترامب، ينهمر في البكاء.

وقال راسكين بهدوء بينما كان يعتصر أنفه ويحرك رأسه لمسح دموعه: "قالت: أبي، لا أريد أن أعود إلى الكابيتول".

وأضاف: "من بين كل الأشياء المروعة والوحشية التي شاهدتها وسمعتها هذا اليوم، ومنذ هذا الوقت، كان تلك (الكلمات) الأكثر تأثيرًا في".

يقود راسكين (58 عامًا)، أستاذ القانوني الدستوري سابقًا، فريق الادعاء بمحاكمة ترامب بمجلس الشيوخ، بعد اتهامه بالتحريض على اقتحام مبنى الكابيتول لقلب نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها الرئيس جو بايدن، بحسب وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية.

وبالرغم من احتمال حصول ترامب على البراءة بفضل الجمهوريين في مجلس الشيوخ الذين ظلوا أوفياء للرئيس السابق، تمكنت المحاكمة من إبراز راسكين، الذي يعمل بصفة مدير المساءلة للديمقراطيين.

ويوم الثلاثاء، ألقى روايات مروعة عن مثيري الشغب الذين حاصروا الرموز الرائدة للديمقراطية الرائدة.

الروايات المروعة عن مثيري الشغب التي استذكرها راسكين، الثلاثاء، جاءت مقترنة بمأساة عن حياته الشخصية؛ فقد انتحر تومي، ابن راسكين (25 عامًا) عشية رأس السنة بعد سنوات من الصراع مع الاكتئاب، وبعد دفنه، رافق النائب الأمريكي ابنته تابيثا وصهره هانك إلى الكابيتول اليوم التالي، يوم السادس من يناير/كانون الثاني، عندما حدث هجوم مثيري الشغب.

وسألته ابنته وصهره عما إن كانت الأوضاع ستكون آمنة بالنظر إلى أن ترامب كان قد حث أنصاره على المجيء إلى واشنطن لدعم ادعاءات الرئيس السابق التي لا أساس لها حول تزوير انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني.

وتذكر راسكين رده عليهما بقوله إنها بالطبع ستكون آمنة؛ لأن "هذا هو الكابيتول".

وفي النهاية اقتحم مثيرو الشغب المبنى، وكان يتم توجيه النواب بقاعة المجلس لارتداء أقنعة الغاز.

وقال راسكين إن ابنته وصهره كانا محبوسين في مكتب قريب، يختبآن تحت طاولة، مضيفًا: "اعتقدا أنهما سيموتان."

وعندما انتهى الأمر واجتمعت العائلة معًا مجددًا، وعد راسكين ابنته أن لا شيء مثل هذا سيحدث مجددًا في المرة القادمة التي تذهب فيها إلى الكابيتول، لكنها ردت عليه بالقول إنها ليست مهتمة بالعودة إلى هناك








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع