أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخميس .. درجات الحرارة أعلى من مُعدلاتها المُعتادة بقليل غرامة مخالفي التباعد 20-100 والكمامة 60-100 دينار المطاعم : هذه القرارات ستؤدي إلى انهيار اقتصادي موديرنا: اللقاح المضاد لكورونا المتحور جاهز للاختبار استقالة مدير نشاط الكرة في نادي الوحدات وفاتان و11 اصابة بحادث سير على طريق بغداد الدولي - صور احذر المخالفات .. تعرف على تفاصيل أمر الدفاع 26 تراجع خسائر 33 شركة عقارية مدرجة في البورصة اغرب تعميم من سلطة العقبة النائب المجالي : حظر الجمعه مؤلم والحكومه تتخبط الروابدة : لا أحب قناة المملكة الهياجنة: عودة حظر الجمعة الشامل في الأردن سببه التقارب الاجتماعي القطامين: أنا ضد حظر الجمعة مديرية الأمن العام: نقاط غلق أمنية لتنفيذ إجراءات حظر التجول الشامل 'مكافحة الفساد' تبطل بيع مجمع تجاري في العقبة لأحد المتنفذين .. وهذه قصته نشر مقتطفات من وثائق مرتبطة بقضية خاشقجي النص الكامل لامر الدفاع (26) البيئة تعتذر عن استقبال المراجعين الخميس 400 ألف عامل في قطاع المطاعم مهددون بالبطالة العمل : تحرير 43 مخالفة و118 انذار بحق منشآت
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك كورونا تغير حياة الحلاق المحظوظ

كورونا تغير حياة الحلاق المحظوظ

كورونا تغير حياة الحلاق المحظوظ

24-01-2021 05:16 PM

زاد الاردن الاخباري -

ينطبق المثل القائل "رب ضارة نافعة" بشكل كبير على شاب في مقتبل العمر، إذ أصبح يكسب آلاف الدولارات يوميا بفضل دخول بريطانيا في حالة إغلاق لاحتواء انتشار فيروس كورونا، فيما كان يعتقد أنه قد يتحول إلى عاطل.

وبحسب صحيفة "صن" البريطانية، فإن الشاب بين غوليفر الذي يبلغ بالكاد عشرين سنة، صار يكسب ثروة بفضل التجاره الإلكترونية في منتجات لتبييض الأسنان ومعدات التمارين الرياضية.

وقبل جائحة كورونا، كان الشاب يعمل في صالون للحلاقة، ثم اضطر إلى بدء إجازة قسرية عن العمل، من جراء تفشي وباء كورونا.

وأضاف المصدر أن غوليفر يكسب ما يقارب 16 ألفا و400 دولار في اليوم الواحد، وهو ما يعني أنه سيتحول إلى مليونير وهو لا يزال في العشرينات من عمره.

وفطن هذا الشاب الذي يقيم في لندن، إلى أن أطباء الأسنان أغلقوا عياداتهم بسبب كورونا في بداية تفشي الوباء، فجلب بضاعة من الصين تتيح للناس تبييض أسنانهم وهم في بيوتهم، وعرضها إلكترونيا.

ولم يكن يخطر ببال غوليفر أن تجارته ستحقق هذا الرواج بشكل سريع، وفي وقت لاحق باع منصة الاتجار في معدات تبييض الأسنان لمستثمر أميركي، لكنه واصل الاتجار في معدات التمارين الرياضية.

وفي أحد الأشهر المتميزة، باع هذا الشاب البريطاني ما قيمته أكثر من ربع مليون دولار أميركي، ولم يحتج في كل هذا إلا لحاسوب محمول.

ومنذ بدء نشاطه التجاري قبل عشرة أشهر، استطاع الشاب العصامي أن يبيع بضاعة بأكثر من مليون دولار، من دون أن يغادر باب بيته.

وفي بداية المشروع، اعتمد الشاب على مرآب بيت العائلة من أجل تخزين البضاعة التي يجلبها من الصين، أما اليوم فأصبح له مكتب وأماكن فسيحة للتخزين.

ويقول إنه وظف صديقا له حتى يقوم بمساعدته، أما عملية البيع فتجري من خلال موقع "أمازون" لإيصال المنتجات إلى مختلف قارات العالم.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع