أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الجمعية العلمية الملكية: لا تلوث لمياه سد الوالة الاردن: 23 وفاة و 3644 اصابة جديدة بكورونا القوات المسلحة تنتشر على مداخل ومخارج المحافظات اجتماع تجاري: قيود إدارية تعيق مبادلات الأردن وسوريا التجارية الحاج توفيق مصدوم وحزين من قرارات الحكومة انتشار واسع لنشامى الامن العام لتطبيق الحظر الشامل (صور) إسرائيل تمنع رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي توقع ارتفاع أسعار المشتقات النفطية محليا التزام بقرار الحظر في عمّان الأمن يتابع حسابات نشرت مقاطع قبل الحظر نفي إجازة لقاح أردني ضد كورونا الأردنيون يؤدون أول صلاة جمعة بعد عودة الحظر فايزر تدرس منح جرعة ثالثة من لقاح كورونا ارتفاع عدد اصابات كورونا النشطة في الأردن إلى 33 ألفا و41 وفاة طبيب أردني جديد بكورونا البلبيسي: لا إثباتات بأن كورونا المتحور أخطر 300 أسرة بالطفيلة تنتفع من فزعة وطن تسهيل سفر الفلسطينيين عبر مطار الملكة علياء %36.5 نسبة تعويضات العمالة بالأردن بسبب كورونا صرف 5 آلاف قرض من الإسكان العسكري
الصفحة الرئيسية علوم و تكنولوجيا متران لا يكفيان .. نصيحة علمية جديدة للتباعد...

متران لا يكفيان.. نصيحة علمية جديدة للتباعد الاجتماعي

متران لا يكفيان .. نصيحة علمية جديدة للتباعد الاجتماعي

15-01-2021 03:39 AM

زاد الاردن الاخباري -

أصبح التباعد الاجتماعي قاعدة يومية في حياتنا اليومية، في ظل انتشار فيروس كورونا المسبب لوباء كوفيد-19، فيجري الحرص على ترك مسافة من مترين بين الشخص والآخرين، لكن هذا الحد قد يكون آمنا لتفادي العدوى، بحسب علماء.

وبحسب موقع "سكاي نيوز" البريطاني، فإن العلماء ما زالوا يتساءلون حول ما إذا كانت مسافة المترين غير كافية، وهو ما يعني الحاجة إلى المزيد من التباعد أو مسافة أكبر مما كان يعتقد.

ويقول الباحث في علم الفيروسات بجامعة ليستر البريطانية، جوليان تانغ، إنه من الضروري أن نعيد النظر في مسألة التباعد الاجتماعي، لأن نفس كل شخص بأعراض "كوفيد 19" يحتوي على 200 جزيء من الفيروس.

وأضاف أن القواعد القديمة التي جرى اتباعها في 2020 من أجل احتواء الموجة الأولى من فيروس كورونا ربما قد لا تكون صالحة في الوقت الحالي لتطويق السلالة الجديدة الأكثر والأسرع انتقالا.

وأوضح أنه كلما حرص الناس على البقاء بعيدين عن بعضهم البعض، فإنهم يخفضون احتمال انتقال فيروس كورونا إليهم.

ويقول الخبراء إن الناس قد يكونون في حاجة أكبر إلى التقيد بالتباعد، خلال هذه الفترة التي تتسم بالبرودة وقدرة الفيروس على العيش لمدة أطول في الخارج.

وتشير التقديرات العلمية إلى أن احتمال انتقال الفيروس في أماكن داخلية أقل بعشرين مرة تقريبا مقارنة بالأماكن المغلقة.

وأوصى الباحث تانغ بمراعاة التباعد الاجتماعي مع الآخرين لثلاثة أمتار، قائلا إن هذه هي المسافة الجديدة الآمنة.

أما حين لا تكون مراعاة التباعد الاجتماعي بهذه الطريقة أمرا ممكنا، فإن الحل هو الحرص على ارتداء الكمامة، حتى في الخارج.

لكن هذه التوصية العلمية بشأن التباعد لثلاثة أمتار كاملة لا تحظى بالإجماع، كما أن تطبيقها لا يبدو أمرا سهلا.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع